المرض النباتي هو عبارة عن حدوث تغير أو خلل في الحالة الطبيعية والتي يتصف بها النبات وعادتا ما تتعرض النباتات التي يتم زراعتها في الحقول المكشوفة إلى إصابتها بالعديد من الأمراض والتي تظهر من خلال الإصابات الفطرية، والإصابات البكتيرية، والإصابات النيماتوديه أو ما تعرف بالفيروسية بالإضافة إلى الأمراض الفسيولوجية والتي تظهر في النبات عن طريق نقص العناصر، وقد تكون الزراعة داخل [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] أفضل بكثير وتجعل النبات يتفادى كل الإصابات التي تصيبه من الأمراض والعدوى التي تؤدي بالضرر إلى النبات، ومن خلال اختيار بيوت محميه للزراعة فيجب أن يكون بعيدا عن حظائر الحيوانات وأماكن إلقاء القمامة بمسافة لا تقل عن واحد كيلو متر تقريبا.
عوامل يجب توافرها لتجنب الإصابة بالأمراض :
يجب أيضًا عند إنشاء بيوت محمية بغرض حماية النباتات المزروعة من الإصابة بالأمراض أن يتم بداخلها توفير مصدر كهربائي جيد مع توفير مياه الري بأن يكون الماء نقي وعذب وصالح للزراعة، كما يجب أن يكون هناك أسلاك على شبابيك هذه المنشئات وذلك لمنع دخول الحشرات إلى داخل البيت المحمي، حيث تكون الزراعة داخل البيت المحمي بغرض القضاء على كافة أشكال الكائنات الحية الدقيقة والتي تكون الزراعة المكشوفة أكثر عرضة لها أما بالنسبة إلى بيوت محمية فهي تختلف كثيرا حيث تكون معقمة أكثر مما يجعل تربتها خالية من الأحياء الدقيقة والتي تتمثل في البكتيرية الخضرية والبكتريا والفيروسات والفطريات.
طرق تعقيم التربة :
كما تكون هناك عدة أنواع خاصة بتعقيم بيوت محمية والتي منها الطريقة الفيزيائية والطريقة الكيماوية والطريقة الميكانيكية وعن طريقة التعقيم الفيزيائي فانه يتم أما عن طريق الحرارة أو الأشعة أو الترشيح وطريقة الحرارة نجدها تتم بطريقتين هي حرارة جافة وهي ما تعرف بالحرارة عن بعد، وحرارة رطبة والتي تتم عن طريق بخار الماء حيث يكون للحرارة الرطبة جهازين يساعدونا على إخراج بخار الماء إلا وهما (جهاز ارنولد – جهاز الاوتوكلا ) فجهاز الارنولد يقوم بالتعقيم المستمر والذي يتواصل إلى مدرة ثلاث ساعات بدون انقطاع حيث تقوم بالتعقيم المتقطع وتوضع المادة المراد تعقيمها بداخل الجهاز ويعمل الجهاز ثلاث مرات لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام في كل مرة يعمل حوالي نصف ساعة تقريبا.
ويستخدم هذا الجهاز في تعقيم بيوت محمية وتعقيم البيئات المغذية فقط، ويعمل على القضاء على كافة أنواع الخلايا البكتيرية المتجرثمة والخلايا البكتيرية الغير متجرثمة حيث يتم التعقيم من خلال عدة دورات الدورة الأولى لكي يتم من خلالها إبادة كافة الخلايا الخضرية من الوسط المراد تعقيمه، أما في الدورة الثانية للتعقيم فهنا يتم إبادة الخلايا الخضرية التي تنتج عن الجراثيم المتبقية من الدورة الأولى السابقة، أما بالنسبة إلى الدورة الثالثة والأخيرة للتعقيم وهي تكون دورة تعقيم تأكيدية يتم إبادة كل الأعداد المتبقية من الدورتين السابقتين وتنجح هذه الطرق بشدة في بيئة بيوت محمية زراعية.
أما طرق التعقيم بالحرارة الجافة فهي تتم عن طريق توصيل لهب الفرن المباشر إلى التربة داخل بيوت محمية، والتعقيم بالأشعة يكون عبارة عن أتلاف بروتين بروتوبلازم الخلايا ونعمل على تثبيط بعض الأنزيمات المسئولة عن التنفس أو النشاط الأيضي، بالإضافة أيضًا إلى الطرق الكيماوية والتي يتم فيها التعقيم عن طريق استخدام الكحول بنسبة 70% الفينول كلوريكس (هيدروكلوريك صوديوم) بتركيز من 5و –2و5 %، وبالنسبة إلى أخر طرق التعقيم وهي الطرق الميكانيكية فهي تتم عن طريق استخدام المرشحات البكتيرية ومنها مرشح شميرلاند مرشح رينس ومرشح براكفللير، وتختلف هذه الأنواع من حيث الشمعة التي يتم استخدامها في التعقيم.