عملية إنشاء [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] متميز ومُنتج ليست بالشيء اليسير وإنما هو نِتاج العديد من المخاطرات التي تتعلق برأس المال ابتداءً ثم اختيار المكان والتربة والأشخاص القائمين على إنشاء البيت المحمي والعمل فيه بعد ذلك ؛ لذلك فإن المستثمر يفكر أكثر من مرة للقيام بذلك ولكن النجاح له رونق خاص.
الحالات التي يتم الاحتياج فيها إلى الزراعة المحمية :
من المؤكد أن وجود بيت محمي في بيئة تختلف عن النمط العام للمناخ يُعد مما يهتم به الباحثون لطبيعة الزراعة وتأثيرها في الاقتصاد العام للبلاد، وتزداد الحاجة إلى الزراعة المحمية في الحالات التالية:
المناطق شديدة الحرارة : يتعدد وجود البيت المحمي الذي يحقق نتائج جيدة في البيئة المناخية ذات الطبيعة الحارة، فيتم تهيئة المناخ عن طريق شباك للتظليل .
المناطق شديدة البرودة : كما يوجد مشروع بيت زراعي في المناطق المناخية الباردة والمُتصفة بتعرضها لموجات شديدة من الصقيع فيصعب إنتاج الخضروات والفواكه في هذا المناخ فيتم زراعتها في البيوت المحمية ذات التدفئة الملائمة للنبات.
شتلات مبكرة : يتم الاستعانة بالزراعة المحمية في إنتاج العديد من الشتلات المبكرة والتي تتناسب مع الزراعة بالحقول.
المواد العضوية : تعتبر المواد العضوية ضرورية للتربة التي يتم فيها الزراعة للكثير من النباتات وفي حالة عدم توافرها بالتربة فإن ذلك يؤثر سلبًا على النبات وتغذيته؛ لذلك يتم الزراعة في بيت محمي في تلك المناطق التي تفتقر إلى التربة ذات المواد العضوية.
مكونات البيوت المحمية :
يتكون أي بيت محمي من :
الهيكل: هو عبارة عن مجموعة من الأشكال الحديدية نصف الدائرية والتي تقاوم الصدأ وتسمى (الحديد المجلفن) وتتصل بأعمدة مثبتة على الأرض مع وجود بعض القطع الحديدية المقوسة على كل شكل نصف دائري ويكسوها الغطاء الخارجي.
الغطاء: يمثل الغطاء في أي بيت زراعي عنصرًا أساسيًا فيكون بلاستيكيًا أحيانًا وتتعدد أنواعه أيضًا ومن أهمها:
البولي إيثيلين: ويجب أن يتصف ببعض المواصفات مثل: أن تكون سماكته في حدود 200 ميكرون مع قابليته للضوء ونفاذيته داخل البيت المحمي و التي يتميز بها فتكون في حدود نسبة 95 % ومع ملاحظة دخول أقل قدر ممكن من الأشعة فوق البنفسجية للحفاظ على النبات من حرارة الشمس.
الفيبر جلاس: ويجب أن يتصف ببعض المواصفات مثل: أن تكون نفاذيته للضوء في حدود نسبة 90 % ومُقاوم للبرودة والحرارة أيضًا، كما يجب أن يكون بيت محمي فيبر جلاس المصنوع من الفيبرمتجانسًا من حيث السماكة فلا يكون هناك عدة سماكات في مواضعه المختلفة ويسمح بنفاذ أقل قدر من الأشعة فوق البنفسجية وأن يكون هناك دقة في المقاييس الخاصة بالتموجات.
الأكريليك: ويجب أن يتميز بخفة الوزن مع تحمله للصدمات وأن يكون عازلًا جيدًا للحرارة ويسمح بشفافية مناسبة.
الزجاج: ويجب أن يتميز بنعومة السطح مع مقاومته للاحتكاك وأن تكون نفاذيته المرئية أكثر من 90 % مع قبوله بأقل قدر ممكن من الأشعة فوق البنفسجية.
أنظمة الري: وتتعدد طرقها ومنها الري بالتنقيط ويتكون من شبكة أنابيب تغذي النبات بكمية مناسبة وفي مواعيد محددة وبالتالي فهو يحتاج في تركيبه للعديد من المحابس والثقوب التي توصل المياه للنبات مما يؤدي إلى الاقتصاد في مياه الري والحدّ من نمو الأعشاب الضارة للنبات وتوفير قيمة الأيدي العاملة الزائدة عن الحد المسموح.
نظام التهوية أو التدفئة: تتميز البيوت المحمية بوجودها في مجال الزراعة كبديل للزراعة التقليدية التي توفر الفواكه والخضروات طوال العام؛ لذلك فهي تحتاج إلى أنظمة حديثة من التبريد أو التدفئة حسب المكان الموجود به البيت المحمي.