زراعة التين البرشومي تتم تحت ظروف مناخية خاصة لذلك يجب الاهتمام به جيدا ويفضل زراعته في البيوت المحمية الزراعية التي تساعد على نموه بشكل جيد، كما تقوم براعم التين الشوكي بدور هام متميز من خلال السكون الشتوي التي تتميز به بدون غيرها من أنواع الفواكه الأخرى حيث تحتاج إلى درجات رطوبة ووحدات برودة لازمة لكسر دور السكون الشتوي لها داخل [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] كما تحتاج العديد من أصناف التين إلى نسبة مرتفعة من الرطوبة الجوية كما أن انخفاضها في أوقات معينة يؤدي إلى تساقط ثمار التين كما أن أشجار التين تحتاج إلى حرارة شمس شديدة كما ينصح بطلاء جذوع الأشجار بمادة الجير للحفاظ على نسبة الرطوبة بها، فيجب أن يتم الحفاظ على حماية محصول التين داخل البيوت المحمية الزراعية.
الأصناف التجارية لثمار التين
تتنوع أصناف التين البرشومي في العالم إلى أكثر من نوع ومنا ما يتم زراعته في البيوت المحمية الزراعية ومنا ما يتم زراعته في البيئة المكشوفة من خلال الزراعة الطبيعية والتقليدية كما يصنف التين إلى نوع التين العادي وهو يتم زراعته بأنها تنمو بكريا بدون تلقيح وتقع تحت هذا النوع جميع أنواع التين الأخرى وهذا النوع من أصناف التين يصنف إلى مجموعتين هو التين البوني والأخر هو النوع الرئيسي وكلاهما يتم عقد ثماره بكريا كما تستخدم اغلب أنواعه في الاستهلاك عن طريق أكله طازجا إلا أن تكون هناك أنواع وأصناف أخرى تكون جيدة في التجفيف ومنها ما هو يتم زراعته داخل البيوت المحمية الزراعية.
والنوع الأخر هو نوع يجيد زراعته داخل الصوب الزراعية المكيفة والذي يعرف باسم التين الازميرلي بأنه احد مجامع التين الشهيرة في العالم ويستخدم هذا النوع على الوجه الغالب في التجفيف كما أن ثماره تنموا أيضًا بدون تلقيح بحبوب اللقاح كما أنه تعد من الأصناف الناجحة كما أنه ينتمي إلى مجموعة التين البري أيضًا والذي يحمل أزهارا مذكرة تقوم بإنتاج حبوب اللقاح ويتم نقلها إلى أصناف التين الأخرى عن طريق حشرة تسمى البلاستوفاجا وتنقلها إلى الأزهار المؤنثة من أشجار التين الازميرلي فيتم عن طريق هذه العملية التلقيح والعقد، كما أنه لا يتم زراعة هذا الصنف من التين داخل مصر بسبب عدم تأقلم حشرة البلاستوفاجا على البيئة في مصر حتى مع إنتاج التين داخل البيوت المحمية الزراعية.
الموطن الأصلية لأصناف التين
تسهل زراعة التين داخل البيوت المحمية الزراعية أن يمكن زراعة المحصول في أي مكان خارج موطنه الأصلي الذي تأقلم فيه التين على مناخ معين ومن أصناف التين التي يتم زراعتها في مصر والتي كانت تزرع منذ قديم الزمان والتي تعرف باسم التين السلطاني والذي اشتهر باسم التين الفيومي أو التين البرشومي ويتم زراعته الآن في الساحل الشمالي الغربي والذي تم زراعته داخل الصوب الزراعية المكيفة والتي توافرت زراعته في العديد من المواسم طوال العام ولا يقتصر زراعته فقط في فصل الصيف فقط ويشتهر بان هذا النوع حلو اللحم وقشرته الخارجية تميل إلى البني المحمر.
كما يشتهر النوع العبودي وهو يتم زراعته منذ قديم الزمان في محافظة قنا حيث يكون ثماره صغيرة وذو قشرة بنية اللون ويكون اللحم الخاص به احمر اللون وهذا النوع لا يتم زراعته في البيوت المحمية الزراعية لأنه يحتاج إلى درجة حرارة عالية مع توافر أشعة شمس حارة، وهناك أيضًا النوع العدسي والتي تنتشر بكثرة في شمال سيناء وتكون ثمرتها كروية الشكل وصغيرة وحلوة اللحم وتصنف إلى سلالتين العدسي الأحمر ويكون لحمه احمر ولون قشرته الخارجية حمراء وهناك العدسي الأبيض ويكون لحمه ابيض اللون وقشرته الخارجية خضراء مصفرة.