نقصد بإنتاج ملكات النحل..، تربية ملكات عذارى تحمل صفات ممتازة وإعدادها للتلقيح ثم عرضها للبيع على نطاق تجاري أو إدخالها إلى نوايى نحل مرزوم أو طوائف نحل ملكاتها مسنة او صفاتها غير مرغوبة حيث تستبدل هذة الملكات المنتجة بالتي يراد إستبدالها ؛ ويجري بيعها في ثلاث صور :-


1) ملكات غير مختبرة: وهذة تباع بعد التلقيح ملاشرةً والتاكد من وضعها للبيض.


2) ملكات مختبره : وهذة تترك فترة بنوات التلقيح أو- بالطائفة المرباه فيها حتى يخرج اول جيل من أبنائها ويتأكد المربي من نقاء التلقيح.


3) ملكات مختبرة منقاه : وهذة الملكات تترك فترة طويله قبيل بيعها حتى يمكن التأكد من صفات عديدة بنسلها مثل نقاء التلقيح وطباع النحل . ومعضم ملكات النحل التي تباع تجارياً تعد للبيع بعد [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] مباشرةً ، أي غير مختبرة ، وتنتج ملكات النحل في الطبيعة بواسطة الشغالات في ثلاث حالات:
في أثناء موسم التطريد: حيث تبني الشغالات عدداً كلبراً من البيوت الملكية التي تضع فيها الملكة البيض المخصب لتربية عدد كبير من الملكات العذارى حتى تخلف واحدة منها الملكة الأصلية بعد خروجها بالطرد ، وذلك حفظاً للنوع من الغنقرا. وتيني الشغالات البيوت الملكية على جوانب الأقراص الشمعية للحضنة ، قبل عملية التطريد بمدة كافية وعلى مدى أيام متتالية مما يؤددي إلى وجودها في اعمار متدرجة مختلفة ، ويوقف عددها على حسب سلالة النحل ، كما ان هذة البيوت لا تُبنى إلا في موسم التطريد فقط.
في حالت التغيير: وذلك عند وجود ملكة مسنة بالطائفة.. تلاحط الشغالات ان نشاطها في وضع البيض قد قل فتقوم ببناء البيوت الملكية ..، تخرج منها ملكات شابة تتقاتل وتنتصر الأقوى منها والتي تتمتع بسلامة اعضائها وإكتمال نموها جيداً، بدلاً من الام المسنة .
في حالة الإحلال : وذلك عند فقد الملكة فجأة لأي سبب من الأسباب فبمجر شعور الطائفة باليتم ، تبدأ الشغالات في بناء مجموعة من البيوت الملكية على عيون سداسية بها بيض مخصب أو على عيون سداسية تحوي يرقات حديثة الفقس ويختلف عدد هذة البيوت على حسب سلاله النحل.
بصفة عامة يمكن إستخدام البيوت الملكية المنتجة طبيعياً في الحلات الثلاث السابقة ، في إنتاج الملكات وذلك بعد قطعها ولصقها يأقراص الطوائف المراد تغيير ملكاتها وبكن بعد يعاب على البيوت الملكية التي تنتج في الحالة الاولى بأنها تسبب حدوث ظاهرة ( التطريد ) التي تؤدي إلى ضعف طائفة النحل نتيجة خروج اكثر من طرد في اغلب الأحيان ، وأيضا يقتصر الحصول عليها في موسم محدود من العام دون باقي الأوقات ، كما أن إستخدام ملكات ناتجة من طوائف ميالة للتطريد له إعتبارة السلبي . اما في الحالة الثانية فإن البيوت الملكية لاتبنى إلا تحت ضرف خاص وهو كبر سن الملكة او فقدها لأحد اعضائها ، الامر الذي لا يجعلها متاحة عند الحاجة إليها. أما في الحالة الثالثة فإنة يمكن إجراها صناعيا لغرض الحصول على البيوت الملكية في الوقت والميعاد المناسبان للنحال. حيث يلجا إلى مجرد رفع الملكة من الطائفة فتصبح بتيمة وبعد مرور 12 ساعة تقوم الشغالات ببناء البيوت الملكية وبعد تمام نضج هذة البيوت يتم قطعها وفصلها من القرص الشمعي بعناية وتدخل إلى الطائفة التي بحاجة إلى ملكة.


العوامل التي يتوقف عليها نجاح تربية الملكات :-
ان تكون الملكة الأًصلية للطائفة تحمل صفات ممتازة حتى يحمل نسلها المربي عنها هذة الصفات.
توفير عدد كبير من الذكور المرغوبة البالغة في المنحل.
وجود بيض ويرقات صغيرة السن عمرها أقل من يوم واحد عند لداية التربية .
ان تكون طائفة النحل التي تربى بها الملكات بالغة القوة ( أي مزدحمة بالنحل ) لإمداد اليرقات الملكية بالغذاء الملكي والعناية بالبيوت الملكية وحضانتها.
ان تكون الطائفة محتوية على كمية وفيرة من العسل وحبوب اللقاح وإن يوالي تغذية هذة الطوائف اثنا نمو اليرقات.
معاملة البيوت الملكية بعناية أثناء فصلها من القرص الشمعي ونقلها إلى الطوائف او نوايا التلقيح.
اولاً: إنتاج الملكات طبيعياً :-
تنتج الملكات طبيعياًث في ثلاث حالات كما ذكر سابقاً..، غير أن التحكم في تربية الملكات يؤدي إلى تنضيم وتحسين الطوائف..، وكذلك إنتاج الملكات في الوقت الملائم للنحال.


وأولخطوة في هذا المجالهي إختيار الطائفة التي تتميز بالصفات الممتازة ثم تأتي في أعداد هذة الطوائف لإنتاج البيوت الملكية ويتم ذلك بطريقتين :-


أ) رفع الملكة من الطائفة :-
تفحص الطائفة ويُتأكد من وجود البيض واعمار يرقية حديثة ثم ترفع الملكة مع غثنين او ثلاثة أقراص بها حضنة مقفولة ونحل وتوضع هذة الأقراص والملكة في صندوق سفر مستقل اما الطائفة الأصلية يجب ان تحتوي على كمية وافرة من النحل الذي يغطي 8 أقراص شمعية وان يكون بها قرص او قرصين بهما بيض ويرقات حديثة توضع في الوسط . تبدا الشغالات بعد مرور 12 ساعة من اليتم في بناء البيوت الملكية واحيانا لاتكون هذة الطوائف تحتوي على اعمار يرقية صالحة لبناء البيوت الملكية عليها لذلك تلجأ لإضافة قرص به بيض او يرقات حديثة إليها ماخوذ من طائفة نحل حسنة الصفات ويعاد ضم الملكة وماهو مصاحب معها من اقراص ونحل عليها ، إلى الطائفة بعد رفع البيوت الملكية الناضجة كاملاً.


ب) حجز الملكة بدون رفعها من الطائفة :-
وتستعمل لذلك طوائف قوية ذات صندوقين للتربية يوضع في الصندوق العلوي معضم اليرقات الصغيرة كذلك أقراص تحتوي على عسل وحبوب لقاح وما عليها من نحل صغير السن ، اما في الصندوق السفلي فتوجد الأقراص المحتوية على الحضنة المقفلة وكذلك الملكة..، ويفصل بين الصندوقين بواسطة حاجز الملكات أو ورق الجرائد .. فتبدأ الشغالات في بناء البيوت الملكية في الصندوق العلوي ، ويلاحظ ان الطائفة إذا كانت قوية جداً فإنها تشعر بإزدحام المكان في الصندوق السفلي الموجوده فية الملكة ( تشبة حالة الطائفة عند التطريد ) فتبدأ في بناء بيوت ملكية في هذا الصندوق ، لذلك يجب على المربي أن يرفع الأقراص المحتوية على البيوت الملكية من الصندوق السفلي إلى العلوي على فترات ، وبعد تمام نضج البيوت الملكية وإكتفاء النحال بالعدد المطلوب له فإنة يتم وضع حاجز الملكات او ورق الجرائد الذي يفصل بين الصندوقين .




ثانياً : إنتاج الملكات صناعياً:-
ويقصد بها الطرق التي يتبعها النحال لإنتاج أعداد كبيرة من ملكات النحل ، لغرض الإتجار بها على نطاق واسع ويلزم لهذا المربي أن تكون لدية الطوائف القوية الممتازة الصفات وان يكون لدية الخبرة والمرونة في أداة العمليات الخاصة بتربية ملكات النحل والتي تتطلبها علاوة على توافر الادوات الضرورية.
وأهم الطرق المتبعة في التربية هي:-


1) طريقة ميلر :-


تنتخب طائفة ملكتها ممتازة ويعد لها إطار خشبي مثبت علية حوالي 4-5 أجزاء من أساس شمعي كل منها على شكل مثلث بحيث يبعد قمة المثلث عن العين السداسية السفلية بحوال 2-3 بوصة يضاف هذا الإطار إلى الخلية الأم المنتخبة في وسط الحضنة ، ويستحسن تغذية هذة الخلية بالمحلول السكرب المخفف ( 1 : 1 )، وفي خلال أربعة أيام نجد ان الشغالات قد اكملت مط الأساسات الشمعية المثلثة كما أن الملكة سرعان ما تملؤها بالبيض وعندئذ يرفع هذا الغطار ويزال ماعلية من نحل بخفة بواسطة الفرشاه ويوضع هذا الإطار وسط الخلية التي ستربي الملكات والتي رفعت ملكتها منها ( حتى تشعر باليتم ) وكذلك رفع كل أقراص الحضنة المفتوحة ( حتى تجعل الطائفة تركيزها على تربية الملكات في الغطار المضاف ).




يفضل بعض المربية إزالة الجزء الخارجي مت المثلثات الشمعية حتى يتم تعريض اكبر عدد من البيض واليرقات الحديثة للخارج لكي يسهل على النحل بناء بيوت ملكية كثيرة وكبيرة وذلك قبل إدخال هذا الإطار إلى الخلية اليتيمة . كما يلجا البعض إلى إعدام الأطوار الموجودة في زوج من العيون السداسية المتجاورة مع ترك عين وهكذا على طول حواف المثلثات لإعطاء مساحة كافية للنحل لبناء بيوت ملكية ممتازة في الحجم . وتقوم الشغلات ببناء هذة البيوت حول أطراف القرص الشمعي المثلث.


وبعد حوالي عشرة أيام تنضج بيوت الملكات ويمكن إزالة كل بيت على حدة ، وفصله مع جزة من الشمع الذي حوله عند قاعدتة وقد يستمر المربي في إنتاج الملكات مستعملاً نفس الخلايا السابقة إلا انة يجب العناية بطائفة التربية جيداً ( التي يضاف إليها الإطار ) بإستمرار ، والتاكد من عدم ظهور الشغالات الواضعة حيث يتعذر إستخدامها في تربية الملكات إذا وجدت بها هذة الظاهرة.
لمعرفة كيفية التخلص منها إقرا التدوينة التالية : [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
وتصلح طريقة ميللر في حالة تربية الملكات بعدد قليل.


2) طريقة آلي :-
يرفع من طائفة منتخبة قرص شمعي يحتوي على يرقات حديثة ، حيث يقطّع إلى شرائح طولية تحتوي على صف من اليون السداسية وتعدم عيت وتترك أخرى مجاورة وهكذا ، كذبك يتم خفض جدار العيون السداسية بكشط ثلثي إرتفاع جدار العيون في كل شريحة ، ثم تثبت هذة الشرائح بواسطة شمع منصهر على حافة قرص حضنة أزيل ثلثة السفلي بقطعة ، وذلك لإيجاد مساحة كافية للبيوت الملكية التي سيبنيها النحل على هذة العيون التي تحتوي على اليرقات الحديثة ، مع مراعات ان تكون العيون السداسية للشريحة متجهة إلى أسفل عند التثبيت ، ويوضع هذا القرص ويوضع هذا القرص في طائفة سبق رفع ملكتها ( أي يتيمة ) فتقوم الشغلات بتربية الملكات في هذة الشريحة.


3) طريقة سميث :-
وهي محورة عن طريقة آلي ، حيث تُتَبع نفس الخطوات السابقة في إعداد الشراحة التي تحتوب على البيض واليرقات الحديثة غير ان هذة الشرائح تثبت على عارضة خشبية وهذة توضع في إطار خشبي فارغ يحتوي على عارضتين ويضاف هذا الإطار إلى خلية التربية المعدة للتربية


4) طريقة دولتيل:-
وتسمى هذة الطريقة بطريقة الكؤوس الشمعية أو طريقة التطيعيم ، وهي الطريقة المستعملة على نطاق تجاري . وتتلخص هذة الطريقة في صنع كؤوس شمعية تطعم باليرقات الحديثة وتضاف إلى الطوائف الحاضنة ، لبنا البيوت الملكية من هذة الكؤوس الشمعية. يتم صنع الكؤوس الشمعية شمع النحل المنزهر والمنقى من الشوائب بواسطة قلم خاص بهذة العملية أو حتى بواسطة رأس قلم مستوي وناعم حتى تكون الكؤوس الشمعية ملساء من الداخل ولا تؤدي إلى تمزيق اليرقة التي ستوضع فيه ، على ان يكون قطر هذا القلم 8-10ملم ، ينضف القلم قبل الإستخدام بالماء والصابون ثم يحضر الشمع المنصهر على ان يكون غير محترق ولونة مصفر ، ويحضر أيضاً ماء مذاب فية قليل من الصابون ، وكذلك مار بارد نقي .


قبل البدء في صنع الكؤوس الشمعية وتطعيمها باليرقات الحديثة يجب أن ننتبة لبعض الأمور الهامة جداً ألا وهي:
ان نقوم بعملية التطعيم في غرفة مغلقة ولا تدخل إليها تيارات هوائية من الخارج أو لاتعمل بها مروحة تنشء التيارات الهوائية حيث تؤثر هذه التيارات على اليرقات وقد تؤدي إلى موتها لأنها تكون مبتله.
ان تكون جيدة الإضائة.
ألا تقل حرارتها عن 25 درجة مئوية.
ان تكون نسبة الرطوبة فيها عالية.
كما يجب الأخذ في عين الإعتبار أن نجاح هذة العملية يعتمد على مهارة ومرونة النحال ومدى الضروف المحيطة ، حيث أن نقل اليرقات من العيون السداسية إلى الكؤوس الشمعية تحتاج إلى هذة الخواص.
لتحضير الكؤوس الشمعية ثم بعد ذلك تطعيمها نتبع الخطوات التالية:
يغمس رأس القلم في الماء ثم يغمس في الشمع المنصهر ويُبقى لمدة ثلاث ثواني تم يرفع ويخمس في الماء البارد النقي فتتماسك هذة الطبقة الرقيقة من الشمع حولة.
بنفس الطريقة يعاد غمسه في الشمع المنصهر ثم بعد ذلك في المار البارد النقي ثم يرفع.
يمسك الكأس الشمعي بالإبهام والسبابة برفق ويدار القلم مع السحب وبرفق أيضا فينتج لنا الكأس الشمعي وهكذا تكرر العملية حتى نحصل على العدد المطلوب.
ثم نقوم بتثبيتها في سدابه خشبية بواسطة الشمع المنصهر أيضاً حيث نأخذ منه كمبة بملعقة الطعام ونصبها فوق السدابة الخشبية حتى تكون طبقة سمكها بضع مليمترات ثم نثبت الكأس الشمعي فوقها.
ثم نقوم بتطعيم هذة الكؤوس الشمعية باليرقات الحديثة التي يتراوح عمرها بين 24-36 ساعة منذ الفقس. وتتم عملية التطعيم بواسطة ملعقة التطعيم الخاصة بالنحل.
نضع كمية بسيطة من الغذاء الملكي في الكأس الشمعي ثم ناخذ اليرقه من القرص المنتخب ونضعها فيه وهكذا مع بقية الكؤوس الشمعية.
ثم نثبت السدابات الخشبية التي تحتوي على الكؤوس الشمعية في الإطار المعد لها حيث نثبت سدابتان فقط في كل إطار لنعطي للنحل المساحة الكافية لبناء البيوت المليكية وتربية الملكات فيها بحريه ، ثم نقوم بإظافتة إلى الخلية الميتمه سابقاً.
بعد مرور تسعة أو عشرة أيام نفتح الطائفة المربية للملكات ونقوم بأخذ البيوت الملكية وذلك بشخط الطبقة الشمعية في السدابه بين الكؤوس الشمعية جميعها ثم نقشط هذة الطبيقة تحت الكأس الأول برفق ثم الثاني والثالث..وهكذا حتى ننتهي منها جميعاً.
نقوم بتثبيتها بواسطة هذة الطبقة في الأقراص الشمعية ونضع على كل واحد قفص الملكات إذا كنا نريد بيعها، أونوزعها على الطوائف اليتيمة ونثبتها بنفس الطريق.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]