^TOP^
فتاوى زراعية

" ما شّاء الله تَباركَ الله ماشّاء الله لاقُوة الا بالله, اللهُم إني أسّألُكَ الهُدى والتُقّى والعَفّافَ والغّنى "

Mazra3a.net 2008| Blog Gadgets

صفحة 1 من 14 1 2 3 4 5 6 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 138

الموضوع: فتاوى زراعية

  1. #1
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265

    فتاوى زراعية



    تناتابنا الحيرة أحيانا في أمور كثيرة تواجهنا أثناء حياتنا اليومية من خلال تعاملنا مع النباتات والأشجار والحيوانات في البيت والحديقة أو المزرعة

    وقد يترتب على هذه المعاملات التلقائية والبسيطة من وجهة نظرنا حكم شرعي بالحلية او الحرمة أو الكراهة ... ولكن غالبا ما نجهله و لا نلتفت اليه لظننا بأنه أمر عادي لا يحتاج الى فتوى من أهل العلم

    لذلك ارتأيت أن أنقل لكم بعضا من الفتاوى المختارة والمتعلقة بمجال الزراعة حتى نكون دائما ان شاء الله على بينة من أمور ديننا مادام السبيل الى المعرفة متوفرا

    أبدأ معكم بهذه المجموعة ثم سوف أتابع ان شاء الله بكل ما يستجد عندي مع البحث


    ************************************************


    حكم الأطعمة والنباتات التي يتم تسميدها بالنجاسة

    السؤال: ما حكم الخضار والفواكه المستوردة من الدول الأوروبية وأمريكا والصين وغيرها من الدول التي تستعمل أنواعاً متعددة من الأسمدة المختلطة ، لتسريع الإنتاج ، والحفاظ على النوعية ، وزيادة المنتج وتضخيمه. ومن ضمن هذه الأسمدة التي تستعملها: سماد الخنازير ، سواء بتسييله كسائل وإضافته ضمن السماد الصناعي ، أو في حالته الصلبة . هل ذلك يؤثر على النبات المنتج سواء فاكهة أو خضار ، مثل : التفاح الأخضر الفرنسي ، أو الجنوب إفريقي ، أو الصيني ؟. هل نمتنع عن شراء المنتج الزراعي المزروع في أراضٍ غير موثوقة ؟. وكيف نعرف أن السماد المستورد من الخارج لا يدخل ضمنه منتجات الخنزير ؟


    نص الجواب لفضيلة الشيخ : محمد صالح المنجد

    لا حرج في تسميد المزروعات بالأسمدة النجسة ، سواء كانت متخذة من روث الحيوانات غير مأكولة اللحم ، أو من فضلات الإنسان ، أو أجزاء الميتة ، أو الحيوانات النجسة .

    وهذا قول جمهور أهل العلم من الحنفية والمالكية والشافعية .

    قال ابن القيم : " جوَّز جمهورُ العلماء الانتفاع بالسِّرقين [ أي : الزبل ] النَّجس في عمارة الأرض ؛ للزرع والثمر والبقل مع نجاسة عينه ". انتهى من " زاد المعاد " (5/ 664) .

    وقال النووي : " يجوز تسميدُ الأرض بالزَّبل النجس ... قال إمام الحرمين: ولم يمنع منه أحد ، وفى كلام الصيدلاني ما يقتضي خلافاً فيه ، والصواب : القطع بجوازه مع الكراهة " انتهى "المجموع" (4/448) .

    ثانياً :

    لا تأثير لتسميد الأرض بالنجاسة على الثمار والمزروعات ، وذلك لأنَّ النجاسات قد طَهُرت باستحالتها إلى غذاءٍ طيب تغذَّت به الشجرة .

    ويؤكد ذلك عدم ظهور أي تأثير للنجاسة على الثمرة ، لا في اللون ، ولا الرائحة ، ولا الطعم.

    قال ابن حزم: " وَالزِّبْلُ ، وَالْبِرَازُ ، وَالْبَوْلُ ، وَالْمَاءُ ، وَالتُّرَابُ ، يَسْتَحِيلُ كُلُّ ذَلِكَ فِي النَّخْلَةِ وَرَقًا وَرُطَبًا ، فَلَيْسَ شَيْءٌ مِنْ ذَلِكَ حِينَئِذٍ زِبْلا ، وَلا تُرَابًا ، وَلا مَاءً ، بَلْ هُوَ رُطَبٌ حَلالٌ طَيِّبٌ ، وَالْعَيْنُ وَاحِدَةٌ ، وَهَكَذَا فِي سَائِرِ النَّبَاتِ كُلِّهِ ". انتهى من " المحلَّى " (1/ 294) .

    وقال الشيخ ابن عثيمين:

    " المشهور عند الحنابلة أنه يحرم ثمرٌ وزرعٌ سُقيَ بنجس ، أو سُمِّد به ؛ لنجاسته بذلك ، حتى يُسقى بطاهر وتزول عين النجاسة ... وذهب أكثر أهل العلم إلى أنه لا يحرم ولا ينجس بذلك ، إلا أن يظهر أثر النجاسة في الحب والثمر ، وهذا هو الصحيح ، والغالب أن النَّجاسة تستحيل فلا يظهر لها أثر في الحبّ والثمر". انتهى من " مجموع الفتاوى والرسائل " (11/52).

    ولكن ما كان من المزروعات والثمار نابتاً في الأرض ، بحيث يكون ملابساً لهذه النجاسات ، فلا بد من غسله قبل الأكل .

    تنبيه :

    قد يحرم استعمال هذا السماد لا من أجل نجاسته أو أنه من حيوان محرم كالخنزير ، ولكن لكونه مضراًّ ، والمرجع في هذا إلى أهل التخصص ، الذين يستطيعون الحكم بهذا .

    *************************************************




    حكم الشجرة إذا مالت إلى ملك الغير

    السؤال: عندنا في بعض المناطق الجبلية تنجرف الأرض، وتتداخل الأراضي، فيدخل بعض الأشجار في حدود الغير، فلمن تكون هذه الأشجار؟


    نص الإجابة لفضيلة الشيخ : عبد المحسن بن حمد العباد


    الأرض لابد أن لها حدوداً، وما كان داخل حدود كل واحد فهو لصاحبه، وإن كان المقصود أن الأصل في جهة ولكن رأسها مائل، فمعلوم أنها لصاحب الأصل، وليست لصاحب الأرض التي مالت الشجرة إليها.


    *****************************************




    أخذ عينة من نباتات الحرم المكي

    . قبل حوالي أربع سنوات وأنا طالبة في الجامعة ، قمت بعمل بحث على أنواع النباتات ، وقد أخذت عينه من نباتات مكة (من 3 إلى 5) أوراق شجر من داخل منطقة الحرم ، مع العلم أنني لم أقم بقطع غصن أو ما شابه ذلك ، مع علمي بحرمة البلد الحرام ؛ ولكن عللت فعلي بأنه في سبيل العلم ، وأنه جائز ؟! أفيدوني بارك الله فيكم : هل تجب علي كفارة ؟ وإذا وجبت بكم تقدر وكيف توزع ؟


    نص الجواب لفضيلة الشيخ محمد بن صالح المنجد

    فقد وردت الأحاديث الكثيرة في الصحيحين وغيرهما في تحريم شجر الحرم المكي ، من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم عن مكة : ( أَلَا وَإِنَّهَا لَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ بَعْدِي ، أَلَا وَإِنَّهَا حَلَّتْ لِي سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ ؛ أَلَا وَإِنَّهَا سَاعَتِي هَذِهِ حَرَامٌ ؛ لَا يُخْتَلَى [ أي : لا يحصد ] شَوْكُهَا وَلَا يُعْضَدُ شَجَرُهَا وَلَا تُلْتَقَطُ سَاقِطَتُهَا إِلَّا لِمُنْشِدٍ ) رواه البخاري (112) ومسلم (1355) .
    قال الإمام ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (3/161): " أجمع أهل العلم على تحريم قطع شجر الحرم , وإباحة أخذ الإذخر , وما أنبته الآدمي من البقول والزروع والرياحين . حكى ذلك ابن المنذر" انتهى .
    وهم وإن أجمعوا على تحريم قطع شجر الحرم ، فقد اختلفوا في مسائل ، منها :
    هل يحرم كل شيء في الحرم ، أم التحريم خاص لما نبت بنفسه ؟ فأكثر أهل العلم يقولون المحرم إنما هو ما نبت بنفسه ، أما ما غرسه الآدمي فليس بحرام .
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع" (7/218): " المحرم ما كان من شجر الحرم ، لا من شجر الآدمي ، وعلى هذا فما غرسه الآدمي أو بذره من الحبوب فإنه ليس بحرام ، لأنه مُلْكه ولا يضاف إلى الحرم ، بل يضاف إلى مالكه." انتهى.
    ومنها: هل يحرم أخذ الورق من الشجر المحرم أم لا ؟ فالحنابلة لا يجيزون أخذ الورق ، خلافاً لجمهور أهل العلم القائلين بجواز أخذه ؛ لأنه لا يضر بالشجر ، وعلى هذا المذاهب الثلاثة . قال ابن قدامة في "المغني" (3/170) : " وليس له أخذ ورق الشجر . وقال الشافعي : له أخذه ; لأنه لا يضر به . وكان عطاء يرخص في أخذ ورق السَّنَى [ نبت يُتداوى به ] , يستمشي به [ أي يُشرَبُ ماؤُه للمَشِيِّ ، كما في تاج العروس ] , ولا يُنزع من أصله . ورخص فيه عمرو بن دينار .
    ولنا , أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا يخبط شوكها , ولا يعضد شجرها } , رواه مسلم . ولأن ما حرم أخذه حرم كل شيء منه , كريش الطائر .
    وقولهم : لا يضر به . لا يصح فإنه يضعفها , وربما آل إلى تلفها " انتهى .
    وعلى هذا فإن كان ما أخذته الأخت السائلة من الأوراق قد أخذته من شجر لم يغرسه الأدمييون ، فإن أخذها له محل خلاف بين العلماء ؛ والجمهور على جوازه ، ويمنعه الحنابلة ، إن لم تكن هناك حاجة عامة تدعو إلى أخذه ؛ فإن كانت قد أخذته مع إمكان أن تستغني عنه بغيره من أشجار الحل ، فينبغي أن تستغفر وتتوب إلى الله تعالى ، وإن كانت هناك حاجة تعليمية تعود على عموم الناس بالنفع ولا يقوم شجر الحل مقامها ، فلا حرج إن شاء الله.
    وعلى كل الاحتمالات ، لا ضمان عليها ولا كفارة، لأن الفقهاء الذين يمنعون أخذ الورق وهم الحنابلة ، لا يوجبون ضمان شجر الحرم ، وبهذا أفتت اللجنة الدائمة للإفتاء .
    جاء فيها : " وإذا أتلف شيئاً من شجر الحرم أو حشائشه مملوكاً لأحد فكذلك عليه قيمته لمالكه، وإن لم يكن مملوكاً لأحد فلا شيء عليه، ولا ينبغي له تعمد ذلك؛ لنهيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن ذلك "

    ... أما إن كان هذا الشجر مملوكاً فلا حرج في أخذ هذه الأوراق إن شاء الله لأن هذا مما جرت العادة بالمسامحة فيه.
    والله أعلم.


    *************************************




    قطع الشجر التي في الملك العام

    ما حكم قطع الثمار أو الأشجار التي تكون للعامة وليست لأحد معين؟


    نص الجواب لفضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز

    الأشجار التي في البراري والقفار غير مملوكة لأحد هذا ينظر فيها: فإن كان فيها مصلحة للمسلمين يستظلون بها، ترعاها دوابهم لا تقطع. أما إن كانت في مضرة في طريق يؤذي المسلمين في محل يؤذي المسلمين فقطعها فيها أجر، وقد ثبت عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- (أن رجلاً رأى..... شوكاً في طريق المسلمين [في رواية شجرة] في طريق المسلمين فقطعها، قال: أزيلها عن أذى المسلمين، فشكر الله له ذلك، فغفر له). فالحاصل أن هذا فيه تفصيل فالذي ينفع الناس بقاؤه لا يقطع، والذي يضر الناس بقاؤه يزال، والمملوك لايزال إلا بإذن ربه، فإذا كان مملوك لا يزال إلا بإذن صاحبه، وإذا كان يؤذي الناس يرجع فيه إلى المحكمة، ولا يتجرأ الناس على ملك الناس إلا من طريق الشرع. أما البراري والصحراء التي ليس فيها ملك لأحد بل للمسلمين عامة هذا مثل ما تقدم، يرعى المسلم فيها يرعى إبله وغنمه وبقره، يحتش منها لا بأس، لكن لا يقطع الشجر الذي ينفع الناس ويستظلون به، أو هو علامات على مياه أو على بلدان يهتدي به السالكون، هذا يترك لا يتعرض له؛ لأن في قطعها مضرة. أما إذا كانت الشجرة أو الغصون في طرق تؤذي الناس فإنها تزال، وصاحبها مشكور ومأجور.






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. 6 من الأعضّاء هُم مُعجبون بموضّوعك ويَقولون شُكراً لك ( سُلاف ) وجّزاك الله خيراً


  3. #2
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265


    هل يجوز قراءة القرآن على الأغنام من العين ؟


    الجواب من وقع الاسلام سؤال وجواب


    لا حرج في قراءة القرآن الكريم على نية الوقاية من العين أو الحسد ، وذلك للأدلة الآتية :
    1. النصوص الواردة في الاستشفاء بالقرآن الكريم ، والوقاية أو العلاج من العين والحسد هي نصوص عامة ، لا تفرق بين الإنسان وغيره ، والعمل بالعموم حجة شرعية كافية ، ومن ذلك حديث : ( إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ أَوْ مِنْ نَفْسِهِ أَوْ مِنْ مَالِهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيُبَرِّكْهُ فَإِنَّ الْعَيْنَ حَقٌّ ) رواه أحمد في " المسند " (24/466)، وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " (2572)
    ولا يظهر لنا فرق بين القراءة على الإنسان أو الحيوان ، فالسبب فيهما واحد ، ورقيتهما – أيضا - واحدة ، فيما يظهر .

    2. النصوص الخاصة الواردة في الموضوع أيضا ، ومنها :
    حديث سحيم بن نوفل قال :
    ( بينما نحن عند عبد الله – يعني ابن مسعود - إذ جاءت وليدة أعرابية إلى سيدها ونحن نعرض مصحفا ، فقالت : ما يجلسك وقد لقع – أي أصاب - فلان مهرك بعينه ، فتركه يتقلب في الدار كأنه في قدر ، قم فابتغ راقيا . فقال عبد الله : لا تبتغ راقيا ، وانفث في منخره الأيمن أربعا ، وفي الأيسر ثلاثا ، وقل : لا بأس ، لا بأس ، أذهب البأس ، رب الناس ، اشف أنت الشافي ، لا يكشف الضر إلا أنت . قال : فذهب ، ثم رجع إلينا ، قال : قلت ما أمرتني فما جئت حتى راث ، وبال ، وأكل ) رواه ابن فضيل الضبي في " الدعاء " (ص/297) ، وابن أبي شيبة في " المصنف " (10/280) ، وقد عقد عليه بابا بعنوان : " في الدابة يصيبها الشيء بأي شيء تُعَوَّذ به "، والخرائطي في " مكارم الأخلاق " (ص/346) ، ورواه ابن عبد البر في " التمهيد " (6/239) ، وفي " الاستذكار " (8/402) ، وابن قتيبة في " عيون الأخبار " (ص/248) ، والبيهقي في " الدعوات الكبير " (2/264) ، وبوب عليه بقوله : " باب في رقية الدابة " .
    جميعهم من طريق حصين ، عن هلال بن يساف ، عن سحيم بن نوفل به .
    قلنا : ولكن سحيم بن نوفل لم نقف على توثيق ولا تجريح له ، ترجم له البخاري في " التاريخ الكبير " (4/192) ، وابن أبي حاتم في " الجرح والتعديل " (4/303) وسكتا عنه ، وقال ابن سعد : " روى عن عبد الله بن مسعود ، وكانت لأبيه صحبة ، وكان قليل الحديث " انتهى من " الطبقات الكبرى " (6/198) ، وذكره ابن حبان في " الثقات " (4/343) ، ويبدو أنه من خاصة أصحاب عبد الله بن مسعود ، فقد روى عنه بعض أقواله ، وأخبر ههنا أنهم كانوا يعرضون عليه المصحف ، فهو من القراء الذين أخذوا عن ابن مسعود القراءة .

    ومن ذلك حديث طويل أيضا فيه دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لحنظلة بالبركة ، فاستجاب الله دعاءه ، حتى قال الراوي – واسمه ذيَّال - :
    ( فَلَقَدْ رَأَيْتُ حَنْظَلَةَ يُؤْتَى بِالْإِنْسَانِ الْوَارِمِ وَجْهُهُ ، أَوِ بِالْبَهِيمَةِ الْوَارِمَةِ الضَّرْعُ ، فَيَتْفُلُ عَلَى يَدَيْهِ وَيَقُولُ : بِسْمِ اللهِ ، وَيَضَعُ يَدَهُ عَلَى رَأْسِهِ ، وَيَقُولُ عَلَى مَوْضِعِ كَفِّ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَمْسَحُهُ عَلَيْهِ ، فَيَذْهَبُ الْوَرَمُ ) رواه أحمد في " المسند " (34/263) وصححه الشيخ الألباني في " السلسلة الصحيحة " (رقم/2955) ، ومحققو المسند في طبعة مؤسسة الرسالة .

    3. تأثر الدواب والجمادات بكتاب الله تعالى أمر مشهور وردت به الأدلة الكثيرة ، ومن ذلك أن الله عز وجل أخبر عن بعض الحجارة بقوله : ( وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ) البقرة/74 ، ومنه حنين الجذع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وتحرك الفرس لتنزل السكينة بتلاوة سورة الكهف كما في حديث البراء بن عازب في " صحيح البخاري " (5011) ، وفي " صحيح مسلم " (795) قَالَ : (كَانَ رَجُلٌ يَقْرَأُ سُورَةَ الْكَهْفِ وَإِلَى جَانِبِهِ حِصَانٌ مَرْبُوطٌ بِشَطَنَيْنِ فَتَغَشَّتْهُ سَحَابَةٌ فَجَعَلَتْ تَدْنُو وَتَدْنُو وَجَعَلَ فَرَسُهُ يَنْفِرُ فَلَمَّا أَصْبَحَ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ فَقَالَ تِلْكَ السَّكِينَةُ تَنَزَّلَتْ بِالْقُرْآنِ ) .

    خامسا :
    لم نجد في العلماء من ينبه على المنع من ذلك ، بل وجدنا من ينص على الجواز ، ومن ذلك أن الشيخ ابن جبرين رحمه الله سئل السؤال الآتي :
    أخبرنا أحد القراء أن أحد الأشخاص عاين سيارته ، فطلب القارئ من العائن أن يتوضأ ، وبعد ذلك قام هو بأخذ هذا الماء ووضعه في رديتر السيارة ، فتحركت السيارة وكأنها لم يكن بها شيء ، فما حكم عمله هذا ، وذلك لأن الذي أعرفه في السنة هو أخذ غسول العائن في حالة إصابته لشخص آخر ؟
    فكان جوابه رحمه الله :
    " لا بأس بذلك ، فإن العين كما تصيب الحيوان فقد تصيب المصانع والدور والأشجار والصنيعات والسيارت والوحوش ونحوها ، وعلاج الإصابة أن يتوضأ العائن أو يغتسل ويصب ماء وضوئه أو غسله أو غسل أحد أعضائه على الدابة ، ومثلها على السيارة ونحوها ، ووضعه في الرديتير مفيد بإذن الله ، فهذا علاج مثل هذه الإصابة ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( وَإِذَا اسْتُغْسِلْتُمْ فَاغْسِلُوا ) رواه مسلم (2188) ، والقصص والوقائع في ذلك مشهورة ، والله أعلم " انتهى من " الفتاوى الذهبية في الرُقى الشرعية " (ص/111) .
    ويقول الشيخ الألباني رحمه الله – عن دعاء " اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه ، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه " - :
    " وهل يشرع هذا الدعاء في شراء مثل السيارة ؟
    وجوابي : نعم ؛ لما يرجى من خيرها ويخشى من شرها " انتهى من " آداب الزفاف في السنة المطهرة " (ص/93) .
    وسئل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله السؤال الآتي :
    عندنا إصطبل ، يوجد به سلالات طيبة من الخيول ، وسبق أن أصيب أحدها بعين ، هل المعوذات واقية لها بإذن الله من العين ، وهل يجوز أن أرقيها ؟
    فأجاب :
    " نعم ، تتعوذ وتورد على نفسك وعلى مالك وعلى بهائمك ، هذا شيء طيب


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #3
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265




    أكل المضطر من مزارع الناس

    إذا كان شخص مكلف بواجب في منطقة ما وقل زاده واحتاج إلى الطعام، فوجد بساتين أو بيوت متروكة وفيها فواكه وخضر أو طعام، فهل يحق له أن يأكل منها ويذهب جوعه أم لا؟



    نص الجواب لفضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز

    لا شك إذا كان محتاجاً فإنه يأكل حاجته من غير أن يحمل منها شيئا، إذا احتاج إلى أن يأكل من البستان من الفواكه التي فيه ، أو إلى البيت الخالي الذي فيه طعام وهو محتاج جائع وليس معه زاد يأكل حاجته ولا حرج عليه ، كما جاء في الحديث: ( من أصاب بفيه من ذي حاجة غير متخذ خبنة فلا شيء عليه ). فالمقصود أنه إذا أكل من هذه الثمار أو الفواكه أو غيرها مما يطعم ويؤكل فإنه لا حرج عليه ، لكن لا يحمل إنما يأكل حاجته


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #4
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265


    هل يجوز الاحتفاظ بالطيور داخل القفص ؟.



    نص الجواب من موقع الاسلام سؤال وجواب

    يجوز الاحتفاظ بطيور الزينة ومثيلاتها في أقفاص خاصة من أجل منظرها أو صوتها ، بشرط تقديم الطعام والشراب لها .

    وقد ثبت في الصحيحين – البخاري ( 5778 ) ومسلم ( 2150 ) - أنه كان لأخي أنس بن مالك لأمه يقال له " أبو عمير " كان له طائر وكان اسمه " النغير " فمات الطائر وحزن عليه الصبي ، فمازحه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله " يا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ " .

    والنُّغَيْرُ : طائر صغير يشبه العصفور ، وقيل : هو البلبل .

    وقد استُدل بهذا الحديث على جواز حبس الطائر ؛ لعدم إنكار النبي صلى الله عليه وسلم على أبي عمير . انظر " فتح الباري " ( 10 / 548 ) .

    وقد سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

    ما الحكم فيمن يجمع الطيور ويضعها في قفص وذلك لكي يتسلى بها أولاده ؟ .

    فأجاب :

    لا حرج في ذلك إذا أعد لها ما يلزم من الطعام والشراب ؛ لأن الأصل في مثل هذا الأمر الحل ، ولا دليل على خلاف ذلك فيما نعلم ، والله ولي التوفيق . " فتاوى علماء البلد الحرام " ( ص 1793 ) .

    وقال علماء اللجنة الدائمة :

    بيع طيور الزينة - مثل الببغاوات والطيور الملونة والبلابل - لأجل صوتها جائز ؛ لأن النظر إليها وسماع أصواتها غرض مباح ، ولم يأت نص من الشارع على تحريم بيعها أو اقتنائها ، بل جاء ما يفيد جواز حبسها إذا قام بإطعامها وسقيها وعمل ما يلزمها ، ومن ذلك ما رواه البخاري من حديث أنس قال : " قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْسَنَ النَّاسِ خُلُقًا ، وَكَانَ لِي أَخٌ يُقَالُ لَهُ أَبُو عُمَيْرٍ ، قَالَ : أَحْسِبُهُ فَطِيمًا وَكَانَ إِذَا جَاءَ قَالَ يَا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ ؟ نُغَرٌ كَانَ يَلْعَبُ بِهِ .... الحديث ، والنُّغَر نوع من الطيور ، قال الحافظ ابن حجر في شرحه " فتح الباري " في أثناء تعداده لما يستنبط من الفوائد من هذا الحديث قال : وفيه ... جواز لعب الصغير بالطير ، وجواز ترك الأبوين ولدهما الصغير يلعب بما أبيح اللعب به ، وجواز إنفاق المال فيما يتلهى به الصغير من المباحات ، وجواز إمساك الطير في القفص ونحوه ، وقص جناح الطير إذ لا يخلو طير أبي عمير من واحد منهما ، وأيهما كان الواقع التحق به الآخر في الحكم ، وكذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " دخلت امرأة النَّارَ في هرة حبستها لا هِيَ أَطْعَمَتْهَا وَسَقَتْهَا وَلا هِيَ تَرَكَتْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأَرْضِ " أخرجه البخاري في الصحيح ، وإذا جاز هذا في الهرة جاز في العصافير ونحوها .

    وذهب بعض أهل العلم إلى كراهة حبسها للتربية ، وبعضهم منع ذلك ، قالوا : لأن سماع أصواتها والتمتع برؤيتها ليس للمرء به حاجة ، بل هو من البطر والأشر ورقيق العيش ، وهو أيضاً سفه لأنه يطرب بصوت حيوان صوته حنين إلى الطيران ، وتأسف على التخلي في الفضاء ، كما في كتاب " الفروع وتصحيحه " للمرداوي ( 4 / 9 )


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر ام الدنيا
    مكان سكنك
    بنى سويف
    المؤهل العلمي
    شبكات رى - ضباب - ادارة مزارع
    العمر
    51
    المشاركات
    1,197
    بسم الله ماشاء الله
    جزاكم الله خيرا على هذه الفتاوى الزراعية الهامة جدا
    وفى فتوى الاوراق التى اخذت من الحرم
    كنت اظن انه يستمشى به اى يعالج الامساك
    اى تستمشى به المعدة
    عاشت ثورة مصر الحرة
    عاش رجال ميدان التحرير

  7. #6
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265

    رد: فتاوى زراعية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخضره مشاهدة المشاركة
    بسم الله ماشاء الله
    جزاكم الله خيرا على هذه الفتاوى الزراعية الهامة جدا
    وفى فتوى الاوراق التى اخذت من الحرم
    كنت اظن انه يستمشى به اى يعالج الامساك
    اى تستمشى به المعدة

    وجزاكم بكل الخير والفضل والاحسان اخي ابو خضره
    ولأجل هذا فكرت في وضع هذه الفتاوى المختارة بين ايدينا جميعا حتى تكون كل معاملاتنا الزراعية صحيحة سليمة ان شاء الله . نتابع ...


    ******************************************



    الوضوء في حوض الإبل والصلاة في مراحها



    ـ هل يجوز الوضوء في حوض الإبل، وهل تجوز الصلاة في مراحها؟



    نص الجواب لفضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز


    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فلا مانع من الوضوء من حوض الإبل والشرب من حوض الإبل، حوض الغنم، حوض البقر، لا بأس في ذلك، إذا لم يكن فيه نجاسة، لم يتغير بالنجاسة كونها تشرب مثل الإبل، أو البقر، أو الغنم، أو غيرها حتى السباع، فإذا وجد سيلاً تشرب منه الإبل، أو الغنم، أو السباع فله أن يتوضأ منه ويغتسل منه ويشرب منه والحمد لله، لا حرج في ذلك، وكذلك مراح الغنم والبقر له أن يصلي فيه، أما الإبل لا، معاطنها ما يصلى فيها، معاطنها التي تقيم فيها تعطن فيها لا يصلى فيها، أما مناخ عارض يصلي فيه، لكن إذا كان معطن لها هذا لا يصلي فيه، الرسول -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الصلاة في معاطن الإبل، -عليه الصلاة والسلام- وهي محلاتها التي تقيم فيها، وتعطن فيها عند المياه، أو المحلات التي تقيم فيها في مراح، أو غيره؛ لأكلها، وعلفها، ونحو ذلك





    التعديل الأخير تم بواسطة سُلاف ; 04-29-2013 الساعة 12:35 PM


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #7
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265



    زكاة الأعشاب الطبية



    السؤال: أقوم بزراعة الأعشاب الطبية؛ فهل عليها زكاة زروع؟ فإن كان عليها: فهل أخرجها أعشاباً، أم أخرج قيمتها؟ وما مقدار تلك الزكاة؟



    نص الجواب لفضيلة الشيخ : خالد عبد المنعم الرفاعي

    الحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:

    فقد اختلف العلماء في زكاة الزروع؛ فذهب الحنفية -وهو رواية عن الإمام أحمد- إلى أنها تجب في القليل والكثير، مما أخرجته الأرض؛ من الحبوب، والثمار، والفواكه، والخضروات، والبقول والزهور، واستثنوا ثلاثة أشياء فقط، وهى: الحطب، والقصب، والحشيش، واسْتُدلَّ على ذلك بعمومات الكتاب والسنة؛ كقوله تعالى: {وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ} [الأنعام:141]، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "فيما سقت السماءُ والعيونُ، أو كان عَثَرِيّاً العُشْرُ، وما سُقي بالنَّضْح، نصفُ العُشْر" (رواه البخاري وغيره عن عمر).

    وذهب الشافعية والمالكية إلى أن زكاة الزروع لا تجب إلا فيما يُكال ويُقْتَات؛ كالبُرِّ، والأرز، والتمر، والزبيب، وأنها لا تجب في أقل من خمسة أوْسُق، واستدلوا بقوله صلى الله عليه وسلم: "ليس فيما دون خمسة أَوْسُقٍ من التمر صدقة" (متفق عليه من حديث أبي سعيد)، وعنه عند أحمد ومسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ليس في حبٍّ ولا تمرٍ صدقة، حتى يبلغ خمسة أوْسُق" وهذه الأدلة أخصّ من أدلة الحنفية، وحملُ العام على الخاص واجبٌ، عند جميع العلماء.

    وذهب الحنابلة -في المشهور من المذهب- إلى أنها تجب في كل حبٍّ وثمرٍ، يُكال ويُدَّخر، ولو لم يكن قُوتاً، وفي كل مثل حب الرشاد، والصنوبر، والفستق، والكمون، والكراويه، والخردل، والعنَّاب، والكسبرة، وما أشبهها؛ واحتجوا بنفس أدلة القول الثاني.

    وذهب أحمد في رواية -وهو اختيار أبي عبيد في كتابه "الأموال"- إلى أنها لا تجب إلا في أربعة أشياء؛ وهي: الحِنْطة، والشعير، والزبيب، والتمر؛ واحتجوا بحديث أبي موسى الأشعري ومعاذ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لهما: "لا تأخذا الصدقة إلا من هذه الأصناف الأربعة: الشعير، والحِنْطة، والزبيب، والتمر" (رواه البيهقي والحاكم وصححه، ووافقه الذهبي)، وهو حديثٌ مختلفٌ في تصحيحه، ولو صحَّ لكان نصّاً في المسألة.

    والراجح –والعلم عند الله– مذهب الحنابلة: أنها تجب في كل حبٍّ وثمرٍ يُكال ويُدَّخر، ولو لم يكن قوتاً.

    أما مقدار النصاب: فهو خمسة أَوْسُقٍ، والوَسْقُ: ستون صاعاً، والصاع يعدل 3كجم تقريبًا، فالثلاثمئة صاعٍ تعدل (900) كجم تقريباً.

    أما القدر الواجب إخراجه: فهو العُشْرُ؛ إذا كان الزرع يُسقى بالمطر، أو يشرب بجذوره، أو نصف العُشْر؛ إذا كان يُسقى بالساقية أو الماكينة وغيرهما؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "فيما سقت السماءُ، أو العيونُ، أو كان عَثَرِيّاً العُشْرُ، وفيما سُقي بالنَّضْح، نصفُ العُشْر" (رواه البخاري).

    أما كيفية إخراجها: فالأصل في الزكاة أن تخرج من جنس المال المزكَّى، ولا يجوز العدول للقيمة إلا لمسوِّغٍ معتَبر؛ ككون إخراج القيمة أنفع للفقير؛ وذلك لأن الزكاة عبادةٌ وقربةٌ، وما كان كذلك اتبع فيه ما جاء عن الشرع.

    هذا؛ وقد اختلف الفقهاء في جواز إخراج القيمة في الزكاة، والذي يظهر -والعلم عند الله- أن دفع قيمة الزكاة جائز، بشرط أن ‏تكون القيمة أحظّ للفقير من العَيْن الواجبة في الزكاة -كما في مثل هذه المسألة- فإن انتفاع الفقير بالمال أعظم من انتفاعه بالأعشاب، وهو ما رجَّحه ابن تيمية رحمه الله قال في "مجموع الفتاوى": "وأما إخراج القيمة للحاجة أو المصلحة، أو العدل؛ فلا بأس به، مثل أن يبيع ثمر بستانه أو زرعه بدراهم، فهنا إخراج عُشْر الدراهم يجزئه، ولا يكلَّف أن يشتري ثمراً أو حِنْطة؛ إذ كان قد ساوى الفقراء بنفسه، وقد نصَّ أحمد على جواز ذلك، ومثل أن يجب عليه شاة في خمس من الإبل، وليس عنده مَنْ يبيعه شاةً، فإخراج القيمة هنا كافٍ، ولا يكلَّف السفر إلى مدينة أخرى ليشتري شاةً".

    ويؤيده قول معاذ رضي الله عنه لأهل اليمن: "ائتوني بعرض ثياب خَمِيصٍ أَوْ لَبِيسٍ -فى الصدقة- مكان الشعير والذرة أَهْوَنُ عليكم، وخيرٌ لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة"؛ علَّقه البخاري.

    وعليه؛ فالواجب إخراج الزكاة من الأعشاب الطبية إن بلغت النصاب (900) كجم، وكانت مما يُكال ويُدَّخر - كالحبة السوداء، وحب الرشاد، والزعتر– فتُخرج قيمة العُشْر (10%) إن كانت تُسقى بالأمطار، أو قيمة نصف العشر (5%) أن كانت تُسقى بالماكينة،, والله أعلم


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #8
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265




    إنسان عنده بستان أراد بيعه، هل عليه زكاتان؟


    السؤال: لو فرضنا أن عند إنسان بستانٌ أراد أن يبيعه، وفي هذا البستان من جملة ما فيه نخل، وانقضت سنة دون أن يبيعه، فهل على هذا الشخص زكاتان: زكاة على البستان جميعه على اعتبار أنه عروض تجارة، وزكاة على الثمر؟




    نص الجواب لفضيلة الشيخ ابن العثيمين

    ذكر العلماء رحمهم الله: أن البستان المعد للتجارة تجب فيه زكاة ثمره وزكاة أصله، فزكاة الثمر نصف العشر أو العشر بحسب مؤونة سقيه وعدمها، وزكاة الأصل ربع العشر.

    والسؤال المذكور: إن كان قد تملك البستان من أجل الربح بالاتجار به ففيه زكاة عروض في أصله، وزكاة ثمار في ثمره. وإن كان قد تملك البستان للاستغلال ثم نواه للتجارة فالمشهور من المذهب أنه لا يزكي للتجارة؛ لأن العروض يشترط لوجوب الزكاة فيها أن يكون ناوياً التجارة فيها من أول تملكه إياها، وعليه فليس في البستان المذكور إلا زكاة الثمر.

    والرواية الثانية عن الإمام أحمد رحمه الله أنها تكون للتجارة بمجرد النية، فعليها يجب في البستان المذكور زكاة العروض وزكاة الثمر.





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #9
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265





    استخدام هرمونات لزيادة المحاصيل الزراعية وتحسينها


    يقوم بعض المزارعين باستخدام هرمونات معينة لزيادة الإنتاج وتحسين النوعية وزيادة حجم الثمرة ، واستخدام هذه الهرمونات فيه ضرر على الإنسان وغير مصرح به رسميا من قبل وزارة الزراعة ، فما حكم ذلك ؟.



    نص الاجابة من موقع : الاسلام سؤال وجواب

    " هذا عمل محرم ؛ لأنه غش للمسلمين ، وقد ثبت عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال : (مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا) . وهذا العمل فيه مضارة للمسلمين ، ومن ضار مسلما ضار الله به ، وفاعله آثم ، وكسبه حرام ، وحري أن يعاقب فاعله لما عمله من الغش والإثم ، ولا يجوز لمن علم هذه الحال في هذه الأنواع من المنتجات أن يسوقها ويروجها ويبيعها ، لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان ، والله تعالى يقول : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) . المائدة/2.

    فعلى المزارعين وغيرهم من المسلمين أن يتقوا الله ، وأن يكونوا متعاونين على البر والتقوى مبتعدين عن أسباب الإثم والعدوان ، متطلبين الكسب الحلال والرزق المستطاب ، مجتنبين الكسب الحرام وألا يغتروا بزهرة الحياة الدنيا وجمع المال من أي طريق حلال أو حرام ، فحلالٌ قليلٌ خيرٌ من حرام كثير ، وعلى المسلمين تبليغ المسئولين عمن يفعل ذلك للأخذ على يده ؛ لأن هذا من المنكر الذي يجب إنكاره ، وعلى المسلمين التواصي بالحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبذل النصيحة لإخوانهم




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  11. #10
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    كاتب الموضوع كاتب الموضوع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    38
    المشاركات
    10,265






    ما يسقى بالأمطار والأنهار فيه العشر ، وما يسقى بالمكائن فيه نصف العشر

    السؤال : هناك بعض المزارع يعتمد أصحابها في الزراعة على الأمطار فهل في محصول هذه الزراعة زكاة ؟ وهل يختلف عن غيره الذي يسقى بالمكائن والمواطير ؟



    نص الجواب لفضيلة الشيخ : عبد العزيز ابن باز

    ما يسقى بالأمطار والأنهار والعيون الجارية من الحبوب والثمار كالتمر والزبيب والحنطة والشعير ففيه العشر . وما يسقى بالمكائن وغيرها ففيه نصف العشر ؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( فيما سقت السماء العشر ، وفيما سقي بالسواني أو النضح نصف العشر )) [1] . رواه البخاري في صحيحه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما .
    [1] رواه البخاري في ( الزكاة ) باب العشر فيما يسقى من ماء السماء برقم 1483 ، والنسائي في ( الزكاة ) باب ما يوجب العشر وما يوجب نصف العشر برقم 2488 ، وأبو داود في ( الزكاة ) باب صدقة الزروع برقم 1596




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 14 1 2 3 4 5 6 11 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مساعدة زراعية
    بواسطة muaadomar في المنتدى سؤال وجواب زراعي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-02-2012, 07:55 PM
  2. جداول زراعية
    بواسطة المزارع المتواضع في المنتدى سؤال وجواب زراعي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-13-2010, 02:55 PM
  3. أمثال زراعية
    بواسطة لوسيان في المنتدى عالم الفرفشة والضُحك
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-07-2010, 12:52 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Untitled-1