^TOP^
ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

" ما شّاء الله تَباركَ الله ماشّاء الله لاقُوة الا بالله, اللهُم إني أسّألُكَ الهُدى والتُقّى والعَفّافَ والغّنى "

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 28

الموضوع: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندس احسان عبد الكريم مشاهدة المشاركة
    اخي الحبيب علي اعلى الله تعالى مقامك ,لا اعرف كم من المرات قرات مقالك واريد ان اكتب ولكن لا ادري الوحة المفاتيح ترتجف تحت اناملي ام الرعدة التي انتابت كياني انتقلت اليها ...
    الله الله يا علي ما فعلت كلماتك وما زالت تفعل بي .
    رحمك الله اخي الحبيب ورحم والديك وجمعك بهما وباحبابك عند الحبيب الطبيب واوردكم حوضه تشربون من يده الشريفة شربة لا تظماون بعدها ابدا .....امين
    أخي الحبيب إحسان ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    مشاعرك دائما فياضة وجياشة ... وهذا يدل على رقة في القلب ... وأنك شديد التأثر بمن حولك ... بارك الله لك هذه الصفة الحميدة ...
    ولا أخفي عليك سرا أني كلما تذكرت والدي أو حتى حكيت قصته لأحد تنتابني نوبة من الرعشة والبكاء ...نفس الرعدة التي ذكرتها حضرتك في مداخلتك ... تحدث لي في كل مرة ... لأني أتذكره عندما أسلم الروح ورأسه على ذراعي ... وتعبيرات وجهه التي لن أنساها ما حييت ...

    شكرا لك أخي الفاضل دعاءك لنا ... ولك بمثل ما دعيت لنا إن شاء الله ... فالملائكة دائما تكون حاضرة عند الدعاء ... فإذا فرغ المسلم من الدعاء لأخيه ... قالت الملائكة : " ولك مثل ذلك " ...
    التعديل الأخير تم بواسطة علي محمود ; 08-22-2011 الساعة 11:05 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدابونبأ مشاهدة المشاركة
    ساتناول الموضوع من زاوية اخرى فيكون الرجل الصالح رحمة الله عليه




    سببا في اثارة موضوع اخرربما يضاف الى حسناته لوانتفع منه شخصا ما
    فلن اكتفي بالدعاء والاعجاب باسلوب صديقي
    الراوي لانه وكما عهدتني اخي علي لااجامل ولا اكتب
    من اجل المجاملة
    اخي علي ما ان انتهيت من قراءة القصة حتى بدأت مفردة
    واحدة تتردد على لساني واحتلت هذه المفردة كل ذاكرتي حتى لم اعد اسمع
    غيرها ولم اعد استطيع التفكير بغيرها الا وهي الوفاء بل منتهى الوفاء
    والوفاء بكل اتجاهاته وساتحدث هنا عن وفاء الابن لابيه تحديدا
    هذا النوع من الوفاء الذي اصبح عملة نادرة برغم محاولة البعض
    لاظهار الكون على انه مدينة فاضلة الا ان الواقع يخبرنا بامور
    مختلفة الواقع يخبرنا بان الابناء اصبحوا جاحدين
    ويخبرنا الواقع ان هناك رجال يدعون انهم اسوياء ومسلمين بل ويمارسوا
    جميع انواع العبادات وتجدهم بكل بساطة يرمون والديهم في دار العجزة وبكل دم بارد
    والواقع يخبرنا بعنف الابناء تجاه والديهم فما ان دبت فيه الرجولة حتى بدأ بتطبيقها
    ضدوالديه وكم من القصص المؤلمة والموجعة سمعناها ونقف بذهول امامها وهي
    تجري في مجتمع مسلم المفروض انه قد هذب بتواتر الايات القرانية والاحاديث
    النبويه الشريفة التي اخبرتنا بواجبنا تجاه والدينا بل واحتل هذا الواجب المرتبة
    الثانية مباشرة بعد التوحيد فاي اهمية لهذا الواجب الذي ياتي جنبا الى جنب مع توحيد الرب
    هذا الحال المزري الذي اصبحنا عليه والذي يخبرنا الواقع به ومانرى وما نسمع
    قسوة الابناء وقطعهم صلة الرحم والتافف من الاباء وابكاءهم وادخال الحزن الى قلوبهم
    عن طريق سوء الاقوال والافعال فان كانت هذه الافعال والاقوال في حياة الوالدين
    فما الذي نتوقعه من هؤلاء الابناء بعد وفاة والديهم وهل سيعملوا بقول نبينا الكريم
    عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث:
    صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم
    بكل الحب بكل التقدير بكل الاعجاب انحني اعجابا وتقديرا لشخصكم الفاضل اخي علي
    واحيي فيكم هذا الوفاء لوالدكم رحمة الله عليه اللهم وسع مدخله و ادخله الجنة و أغسله بالثلج و الماء والبرد
    اللهم يمن كتابه و هون حسابه و لين ترابه و ثبت أقدامه و ألهمه حسن الجواب
    اللهم طيب ثراه و اكرم مثواه واجعل الجنة مستقره و مأواه
    اللهم نور مرقده و عطر مشهده و طيب مضجعه
    اللهم آنس وحشته و ارحم غربته و قه عذاب القبر و عذاب النار
    اللهم نقه من خطاياه كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
    اللهم فسح له في قبره و اجعله روضة من رياض الجنة و لا تجعله حفرة من حفر النار
    اللهم انقله من ضيق اللحود و القبور إلى سعة الدور و القصور مع الذين أنعمت عليهم من الصديقين و الصالحين والشهداء
    اللهم اجعل له من فوقه و من تحته و من أمامه و من خلفه و عن يمينه و عن يساره نورا من نورك يا نور السماوات و الأرض

    أخي الحبيب أبا عبيدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    كعادتك وبكرمك الفياض أعطيتني أكثر بكثر مما أستحق ...


    ولك الشكر كل الشكر على كل ما ذكرت ... وأخص بهذا دعاءك الشامل والوافي الذي أرجو من الله أن يستجيب له ... فتكون الرحمة والمغفرة ودخول الجنة من نصيب الوالد إن شاء الله ...



    أخي الحبيب ... هذه ليست مداخلة ولكنها موضوع مستقل يناقش قضية من أهم القضايا ... وهي العلاقة بين الآباء والأبناء وما ينشأ عنها إما " بر الوالدين " أو " عقوق الوالدين " ...



    تنشأ هذه العلاقة بداية من طفولة الأبناء ...ولهذا فإن الطرف الأقوي في هذه العلاقة ...هم الآباء ... وما يتركونه من تأثير على أبنائهم ...


    فنجد أن الآباء تركوا دورهم في تربية الأبناء للغير ... فتلقفتهم أيادي السوء لتقوم بهذا الدور ... أيادي كثيرة تدخلت في الأمر مثل أصدقاء السوء والثقافات الوافدة الينا وما يراه الأبناء على القنوات "الفضائحية" ...ورموز المجتمع " الذي غالبا ما يكونوا فاسدين " ...



    إضافة الى ذلك نمط الحياة الجديد علينا الذي ساهم بشكل كبير في التفكك الأسري ...



    عوامل كثيرة تكالبت على الأبناء المساكين وأثرت فيهم ذلك التأثير السيئ على وجدانهم فكان ما نراه منهم من عقوق وجحود ...



    وطالما أن الوالد رحمه الله كان سببا في فتح هذا النقاش ... فاسمح لي أن أذكر بعض الأشياء عنه والتي ساهمت في تكوين شخصياتنا أنا وإخوتي ...


    مثلا ... كان يصر على أن تجتمع الأسرة على مائدة الطعام ويعتبر هذا شئ أساسي في عائلتنا ... ومعنى أساسي ... أنه يتم يوميا ... وإذا إنقطع يوما فإن هناك أمر خطير سبب ذلك ... فهل يحدث هذا اليوم ...؟؟ إذا إجتمعت الأسرة مرة كل شهر ... يكون هذا إنجازا ... !!!


    التجمع على مائدة الطعام يولد مشاعر وروابط مشتركة بين أفراد الأسرة الواحدة ...


    كان الوالد رحمه الله يستمتع في أن يضع الطعام في أفواهنا ...! مع أن هذا هو دور الأم ... ولكنه كان يفعله أحيانا بحب شديد ..


    مثل آخر ... بالطبع كانت توجد خلافات في الرأي بيني وبين والدي عندما كنت في مرحلة الشباب لإختلاف الرؤى وكان يمكن أن ينهرني على فعل أو تصرف بدر مني ... وله كل الحق في هذا ... ونتيجة لهذا كان ينقطع الكلام والحوار بيننا ... ولكنه كان دائما من يبدأ بالكلام ... وكانت عبارته المعتادة " تعال نلعب دور شطرنج " ... ويبدأ الجليد في الذوبان سريعا مع تحريك أول قطعة ..!!..


    أول درس لي في الثقافة الجنسية كان منه هو بعدما لاحظ بعض التغييرات والإضطرابات في تصرفاتي لحدوث أشياء لم أعرف عنها من قبل ... وكان ذلك وعمري حوالي عشرة سنوات ... أخذني في تمشية وتجاذب معي أطراف الحديث حتى وجدت نفسي أحكي له كل شئ وبصراحة تامة ... وبنفس الصراحة شرح لي كل شئ ...



    بالله عليك هل يمكن لأي إبن أن يعق مثل هذا الأب ...؟؟؟!!



    أعتقد أننا الآباء من الأسباب المهمة في عقوق الأبناء ... تركناهم للضياع ... للمصير المجهول ... للإنترنت وأخواته ... " أقصد الفضائيات إياها " ...


    وكذلك البعد عن الدين الحقيقي والإهتمام بالقشور منه ... وبالقضايا الفرعية وقضايا الخلاف ...!


    ومن الأسباب المهمة أيضا غياب القدوة الحسنة التي يقتضي بها الشباب ... سواء في البيت أو المدرسة ... أو المجتمع بصفة عامة ... فمعظم ما يرونه أمامهم سيئ ويقود الى الهلاك ولا حول ولا قوة إلا بالله ...



    أما لو أدت الأسرة ما عليها في تربية الأبناء ولم تقصر في شئ ... فالخلل يكون في منظومة المجتمع التي سببت الأمراض الإجتماعية ومنها عقوق الوالدين ...



    أخي العزيز ... الموضوع الذي أثرته كبير وخطير ويستحق أن نفرد له صفحات وصفحات للنقاش ...



    الشكر كلمة قليلة وضئيلة جدا بجانب ما تقدمه لنا أخي العزيز ... والى أن نجد كلمة أكبر من الشكر ... لك مني كل تحية وتقدير
    التعديل الأخير تم بواسطة علي محمود ; 08-22-2011 الساعة 11:27 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية سُلاف
    سُلاف غير متصل
    مشرفة المواضيع الإسلامية
    من مؤسسين الموقع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    39
    المشاركات
    10,265

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    تساءل الاخوة قبلي كيف يلهم الله بعضا من عباده الصالحين بموعد موته فتجده يودع اهله و ويوصيهم بعمل كذا وتجنب كذا بعد موته . . .
    اقول ايها الأحبة : هذه من الفيوض الربانية التي يختص الله بها بعضا من عباده الصالحين الذين نسلم عليهم خمس مرات باليوم عند تلاوة التشهد : { السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين }
    والذين بشرهم القرآن بالسعادة والمجد في قوله عز وجل { ولقد كتبنا في الزابور من بعد الذكر ان الأرض يرثها عبادي الصالحين }
    الصالحون الذين يأتي ذكرهم دائما بعد الانبياء والشهداء والصديقين
    الصالحون الذين اختصهم الله بالشفاعة كما اختص بها الانبياء. . .
    فكيف لا يفتح الله عليهم بهذه الاشراقات المنيرة وكيف يستوون مع باقي العباد ؟

    اخي الكريم ابو رامي ، ما كتبته هنا اهتاجت له أدمعي وجعلني اتذكر قول الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلامه { يموت المرء على ما عاش عليه ويحشر على ما مات عليه }
    فهنيئا لوالدك رحمة الله عليه بما عاش عليه وما مات عليه وما حشر عليه باذن الله ورحمته
    أضف الى هذا فضل الموت يوم الجمعة الذي يعد سببا من اسباب النجاة من فتنة القبر كما جاء في حديث النبي صلى عليه وسلم :{ ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر } صححه الالباني بمجموع طرقه
    وهنيئا لك انت ايضا اخي ابو رامي ببرك له وبرضاه عنك أسأل الله ان يرزقك بر اولادك
    اللهم اغفر له وارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين وافسح له في قبره ونور له فيه

    أثار انتباهي ما ذكرته اخي ابو رامي عن وصية والدك للنساء بان لا يلبسن السواد بعد موته : فعندنا بالمغرب المراة المتوفى عنها زوجها لا تلبس السواد وانما الملابس البيضاء من غطاء الرأس حتى الجوربين والحذاء
    وتظل على هذا طيلة فترة عدتها

    واخيرا اقول و انزه قولي واقوال الاخوة والاخوات قبلي عن المجاملة ، فلا المقام مقامها ولا الحديث يستوجبها
    اقول : كنت اعلم ان اخانا الغالي ابو رامي يملك من رقة المشاعر الانسانية اسماها واعلاها ، لكنني لم اكن اعلم ان تعبيره عنها سيكون بهذه العذوبة والقوة في آن واحد
    فانت اخي الكريم صاحب قلم متميز نتمنى ان نقرأ له المزيد والمزيد . . .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هدى نوفل مشاهدة المشاركة
    أخى على بعد الترحم على والدك و جميع أمواتنا

    أريد أن أعرف مسلك هذا الرجل الصالح و ماذا كان يفعل فى

    حياته حتى نستطيع أن نتأسى به . و بارك الله فيك على رعايتك

    له و أكيد توفى و هو راض عنك .

    أختي الفاضلة هدى ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أشكرك كثيرا على دعوتك بالرحمة لوالدي وجميع أمواتنا ...

    بالنسبة لمسلكه في الحياة ... هو رحمه الله كان مهندسا ميكانيكا في وزارة الري يذهب لعمله في الصباح ويعود ظهرا ... كان إنسان طبيعي جدا ... ومعتدل في كل شئ ... ولكنه كما يقولون " بيتوتي " يفضل دائما التواجد بالمنزل ... ومعتدل حتى في تدينه ...وبعد أن وصل لسن التقاعد أكثر من قراءة القران

    ولكن الملفت في شخصيته أنه كان سهل المعشر ... سهل في كل شئ يخص التعامل مع الآخرين ... لم تكن له أي مطالب خاصة أو عادات ... كان خفيف الظل يضحك مع الجميع ... وحتى الآن نتذكر قفشاته ومواقفه التي طالما بعثت فينا السعادة والمرح ...
    والحق يقال وأقسم بهذا ... أنه كان بحق في مهنة أهله كان يساعد والدتي في كل أمور المنزل ... بكل ما في هذه الكلمة من معنى ...

    رحمه الله كان محبوبا من الجميع ...

    رحمه الله رحمة واسعة وجعل مثواه الجنة .... آمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    العراق
    مكان سكنك
    بغداد/ العامريه
    المؤهل العلمي
    دبلوم تقني/نظم حاسبات
    العمر
    51
    المشاركات
    3,311

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اخي الفاضل على محمود
    قرات القصه شدتني تفاجئت في النهايه والله يأخي اشقعر بدني وانتابني شعور لااستطيع اصفه
    اكيد الوالد كانت له اعمال صالحه كثيرة والعمل اكثر اجر عند الله مثلما قلت
    وأقسم بهذا ... أنه كان بحق في مهنة أهله كان يساعد والدتي في كل أمور المنزل ... بكل ما في هذه الكلمة من معنى ...كما اخبرنا الرسول
    خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي
    لاغريب ما تحمله ياأخي علي من اخلاق ورقي في كلماتك ومواضيعك
    دل على التربيه الصالحه من الرجل الصالح
    اللهم والد على في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنه القبر وعذا النار وانت اهل الوفاء والحق .فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم وادخله فسيح جناتك
    الف رحمه ونور تنزل عليه


  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلاف فواخرجي مشاهدة المشاركة
    تساءل الاخوة قبلي كيف يلهم الله بعضا من عباده الصالحين بموعد موته فتجده يودع اهله و ويوصيهم بعمل كذا وتجنب كذا بعد موته . . .



    اقول ايها الأحبة : هذه من الفيوض الربانية التي يختص الله بها بعضا من عباده الصالحين الذين نسلم عليهم خمس مرات باليوم عند تلاوة التشهد : { السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين }
    والذين بشرهم القرآن بالسعادة والمجد في قوله عز وجل { ولقد كتبنا في الزابور من بعد الذكر ان الأرض يرثها عبادي الصالحين }
    الصالحون الذين يأتي ذكرهم دائما بعد الانبياء والشهداء والصديقين
    الصالحون الذين اختصهم الله بالشفاعة كما اختص بها الانبياء. . .
    فكيف لا يفتح الله عليهم بهذه الاشراقات المنيرة وكيف يستوون مع باقي العباد ؟

    اخي الكريم ابو رامي ، ما كتبته هنا اهتاجت له أدمعي وجعلني اتذكر قول الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلامه { يموت المرء على ما عاش عليه ويحشر على ما مات عليه }
    فهنيئا لوالدك رحمة الله عليه بما عاش عليه وما مات عليه وما حشر عليه باذن الله ورحمته
    أضف الى هذا فضل الموت يوم الجمعة الذي يعد سببا من اسباب النجاة من فتنة القبر كما جاء في حديث النبي صلى عليه وسلم :{ ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر } صححه الالباني بمجموع طرقه
    وهنيئا لك انت ايضا اخي ابو رامي ببرك له وبرضاه عنك أسأل الله ان يرزقك بر اولادك
    اللهم اغفر له وارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبه في الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين وافسح له في قبره ونور له فيه

    أثار انتباهي ما ذكرته اخي ابو رامي عن وصية والدك للنساء بان لا يلبسن السواد بعد موته : فعندنا بالمغرب المراة المتوفى عنها زوجها لا تلبس السواد وانما الملابس البيضاء من غطاء الرأس حتى الجوربين والحذاء
    وتظل على هذا طيلة فترة عدتها

    واخيرا اقول و انزه قولي واقوال الاخوة والاخوات قبلي عن المجاملة ، فلا المقام مقامها ولا الحديث يستوجبها
    اقول : كنت اعلم ان اخانا الغالي ابو رامي يملك من رقة المشاعر الانسانية اسماها واعلاها ، لكنني لم اكن اعلم ان تعبيره عنها سيكون بهذه العذوبة والقوة في آن واحد
    فانت اخي الكريم صاحب قلم متميز نتمنى ان نقرأ له المزيد والمزيد . . .
    أهلا أهلا بأختي الغالية ... أم سلمان ... نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صاحبة الرد " البلسم " ... الرد " الشافي "...

    وللتعليق على كلامك لا نملك سوى التأييد المطلق لكل ما تقولينه ... لأنه غالبا مدعم ومؤيد بأيآت الله وأحاديث رسوله الكريم ... فلك كل الشكر لتبيان ما نعجز عن فهمه ...

    وتأييد ودعم الله سبحانه وتعالى يكون لعباده الصالحين كما ذكرت أختي الفاضلة ... وأستطيع أن أؤكد ذلك من تجربة شخصية حدثت أيضا أثناء وفاته رحمة الله عليه ولم أستطع تفسيرها في حينه ...

    أتعلمين أختي العزيزة ماذا يمكن أن يحدث لإنسان إذا سقط على الأرض أثناء طواف مئات الألآف من المعتمرين ...وهو في وسطهم ..؟؟؟ بدون شك ستدوسه الأقدام ويتم التدافع عليه وتكون مأساة بكل المقاييس له ولمن حوله ولكثير من المعتمرين المتواجدين في هذه البقعة ...

    ولكن ما تم مع والدي ولم أنتبه له في حينه كان أن تحلق حولنا ما يقرب من عشرة أو إثني عشر رجلا من الأشداء وكونوا حلقة نحن " انا ووالدي ووالدتي " في وسطها ... وتولوا توجيه المعتمرين للإلتفاف حول البقعة التي كنا فيها ... وكأن الله أراد له الأمان لحظة تسليم روحه ... !!

    شي آخر حدث في تلك الأثناء ... بعد أن استفقت من حالة الذهول التي انتابتني من هول المفاجأة ... بدأت أفيق على أني أواجه مشكلة كبيرة في ذلك الوقت .... يكفي أن تعلمي أن أول جثمان لمتوفى أراه في حياتي كان هو جثمان والدي ..!! لم أر من قبل إنسان ميت في حياتي ...
    ولكي أن تتخيلي مدى الإرتباك الذي بدأت أحس به ... فأنا الآن في مواجة موقف صعب لابد من إجتيازه ... بداية من الخروج بوالدي من هذا الزحام ودخول أي مستشفى ... ثم يأتي دور الإجراءات الروتينية من أوراق وشهادات ومستندات ... ثم يأتي دور التعامل مع الجثمان نفسه من نقل وغسل ونقل مرة أخرى للحرم للصلاة عليه ... ثم للمقابر ... ثم عملية الدفن ....

    كل هذه الأفكار راودتني في تلك الثواني وبدأت أشعر بالإرتباك ونحن أمام حجر إسماعيل في الحرم ووالدي ممدد على الأرض والرجال الأشداء حولنا لحمايتنا ...

    هنا يأتي الأمر الجلل !!! ... لم تستمر حيرتي طويلا ... وجدت من يربت على كتفي من الخلف ... ويهمس في أذني : " لا تقلق سنظل معك حتى يتم الدفن " ....!!!!!!!
    أقسم بالله هذا ما حدث ... رجلين لم أرهما في حياتي ... لا قبل الوفاة ... ولا بعد الدفن ...!!!

    ففي ثواني قام الرجال الأشداء بحمل الجثمان وكأنه ريشة في الهواء وانطلقوا جريا خارج الحرم واتجهوا الى مستشفى أجياد وكانت خلف الحرم ...

    وبفضل من الله تمت كل الإجراءات بتوفيق غريب وتسهيلات ربانية حتى السيارة الكبيرة التي تستعمل لنقل الموتى توفرت ... فقد وجدت رجلا كان معتكفا في مسجد هو بنفسه عرض على أن يقطع إعتكافه ويرافقني في رحلة الإجراءات وأصر على ذلك ... حتى تم الغسل والصلاة عليه ودفنه في مقابر المعلا في مكة ...


    أختي العزيزة ... ماذا يمكن أن نقول عن هذه الأحداث المرتبة بتنظيم عجيب بحيث لم تواجهني مشكلة واحدة في القيام بكل تلك الإجراءات ... وأنا إبنه ولكني عديم الخبرة تماما في هذه الأمور ...!! ... ماذا يمكن أن نقول ... سوى أن الله كان معه في هذه الرحلة ... وتمتعنا كلنا بتوفيق الله ... من أجله هو ..؟؟؟

    اختي الفاضلة شكرا جزيلا على دعائك الجميل لوالدي رحمه الله .... وكذلك لكلماتك الرقيقة في الجزء الأخير من مداخلتك ... والتي أحس أنها أكبر مني بكثير ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة علي محمود ; 08-22-2011 الساعة 12:17 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمسم مشاهدة المشاركة
    اخي الفاضل على محمود



    قرات القصه شدتني تفاجئت في النهايه والله يأخي اشقعر بدني وانتابني شعور لااستطيع اصفه
    اكيد الوالد كانت له اعمال صالحه كثيرة والعمل اكثر اجر عند الله مثلما قلت
    وأقسم بهذا ... أنه كان بحق في مهنة أهله كان يساعد والدتي في كل أمور المنزل ... بكل ما في هذه الكلمة من معنى ...كما اخبرنا الرسول
    خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي
    لاغريب ما تحمله ياأخي علي من اخلاق ورقي في كلماتك ومواضيعك
    دل على التربيه الصالحه من الرجل الصالح
    اللهم والد على في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنه القبر وعذا النار وانت اهل الوفاء والحق .فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم وادخله فسيح جناتك

    الف رحمه ونور تنزل عليه
    أختي العزيزة سمسم ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    كما ذكرت حضرتك أن القصة أثرت فيك ... وذلك يا أختي لأنك رقيقة القلب والمشاعر ... وفي نفس الوقت كتبت أنا قصة وفاة والدي من قلبي كما حدثت وبدون ترتيب مني ... فكان وصولها الى قلبك العامر بالإيمان ... فكان ما شعرت به من إقشعار لبدنك الرقيق ...
    أختي الفاضلة ... لقد طمئنتيني بحق على والدي حين قلت في دعاءك له " اللهم والد على في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنه القبر وعذاب النار وانت اهل الوفاء والحق .فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم وادخله فسيح جناتك الف رحمه ونور تنزل عليه "
    فمن كانوا في ذمة الله ومعيته لايجب أن نخشى عليهم ... فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ...

    شكرا لك أختي الفاضلة على كلماتك الرقيقة وإن كان لها نصيب من الصحة ... فالفضل كله يعود للوالد رحمة الله عليه ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة علي محمود ; 08-22-2011 الساعة 02:05 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر ام الدنيا
    مكان سكنك
    بنى سويف
    المؤهل العلمي
    شبكات رى - ضباب - ادارة مزارع
    العمر
    52
    المشاركات
    1,209

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اللهم اغفر له وارحمه ووسع مدخله واكرم نزله واغسله بالثلج والماء والبرد
    اللهم ان كان محسنا فزد فى احسانه وان كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته
    اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار
    اللهم تقبله شهيدا - اللهم تقبله شهيدا - اللهم تقبله شهيدا
    عاشت ثورة مصر الحرة
    عاش رجال ميدان التحرير

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخضره مشاهدة المشاركة
    اللهم اغفر له وارحمه ووسع مدخله واكرم نزله واغسله بالثلج والماء والبرد
    اللهم ان كان محسنا فزد فى احسانه وان كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته
    اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار
    اللهم تقبله شهيدا - اللهم تقبله شهيدا - اللهم تقبله شهيدا
    أخي الحبيب أبو خضره ...

    بارك الله فيك أخي العزيز دعائك الجميل ... خاصة " اللهم تقبله شهيدا " ... ولي سؤال في هذه الصدد ... هل من مات على إحرامه يكون شهيدا ...؟؟

    إشتقنا لك اخي الفاضل ... الأجازة والأهل والأحباب أخذوك منا ... مداخلاتك قليلة هذه الأيام ... ولك كل العذر في هذا ...!

    عندما نكون في أجازة نتمنى أن يكون اليوم 28 ساعة بدلا من 24 ساعة ... حتى نستطيع إنجاز ما هو مطلوب منا في زمن محدود ...
    بارك الله لك في وقتك بصفة عامة وفي أجازتك بصفة خاصة ...

    في إنتظار عودتك الينا سريعا ... لنستمتع بموضوعاتك الشيقة ...

    كل عام وانتم بخير وشكرا جزيلا مرة أخرى ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصــــــــر
    مكان سكنك
    القاهرة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    المشاركات
    2,208

    رد: ذكرى رجل صالح في العشر الأواخر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سلاف فواخرجي مشاهدة المشاركة
    أثار انتباهي ما ذكرته اخي ابو رامي عن وصية والدك للنساء بان لا يلبسن السواد بعد موته : فعندنا بالمغرب المراة المتوفى عنها زوجها لا تلبس السواد وانما الملابس البيضاء من غطاء الرأس حتى الجوربين والحذاء
    وتظل على هذا طيلة فترة عدتها

    أختي العزيزة سلاف ... نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    عندنا في مصر الأمر مختلف ... حيث أنه في حالة الوفاة سواء لرجل أو لأمرأة ... سواء زوج أو زوجة أو أي أحد من أفراد العائلة ... تتشح جميع أفراد نساء وبنات العائلة بالسواد كعلامة حزن على الفقيد أو الفقيدة ...

    وكأن الوالد رحمه الله يترك رسالة بأن الأمر برمته خير بالنسبة له ولا يوجد ما يستوجب الحزن ... بل على العكس يستوجب الفرح ولهذا طلب منهم إرتداء الملابس البيضاء ...والتي هي علامة للفرح ...

    السؤال مردود لك أختي الفاضلة ... لماذا تلبس المرأة المتوفي زوجها عنها في المغرب الملابس البيضاء ... والتي هي دليل على الفرح ...؟؟؟!!! وهل ذلك مقدمة للبحث عن زوج جديد ... !! نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أعتقد أن الأمر كله لا يخرج عن كونه عادات وتقاليد للشعوب ...

    ولك الشكر مرة أخى على مداخلتك الجميلة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الليالي العشر
    بواسطة سُلاف في المنتدى المواضيع الاسلامية
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-21-2017, 12:25 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Untitled-1