يتم استغلال الزراعة في بيوت محمية ليتم من خلالها إنتاج محاصيل وفيرة طوال السنة حيث يتم في البيوت المكشوفة إنتاج بعض المحاصيل في أوقات محددة مما يساعد على ضياع أوقات أخرى من العام دون استغلال الأرض الزراعية في زراعة محصول أخر وقد يكون هذا الأمر مكلف للغاية وذلك لارتفاع كلفة التشغيل المتخصصة في بيوت محمية للبيع في الخرج، كما نجد أيضًا أن لتقديم أو تأخير المحصول عن موعده المحدد يتسبب كثيرا في الكثير من الخسائر المادية والمعنوية التي تؤدي إلى فقد ثقة المستهلك لهذه المنتجات الزراعية، حيث أن عملية الجدولة يتم فيها تحديد دخول وخروج المحاصيل للبيت المحمي وبالتالي التعرف على مواعيد الخدمات المختلفة في بيوت محمية وللاطلاع علي المزيد تابعنا علي موقع [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] .
الجدولة السليمة للمحاصيل داخل البيت المحمي
يتم تحديد الجدولة السليمة داخل بيوت محمية والتعرف على العمليات الزراعية الصحيحة والتي تتم من خلال الزراعة في بيوت الفيبر جلاس والتي تعتمد على التسميد والتدوير ومكافحة الآفات بالإضافة أيضًا إلى معاملة منظمات النمو التي يحتاج إليها وكذلك في فترات الضوئية التي يكون النبات في اشد الحاجة إليها بالإضافة أيضًا إلى التطويش إلى أخر العمليات الزراعية التي يحتاج إليها النبات المزروع، كما نجدا أيضًا التوقيت الخاص بالمحصول من العمليات الضرورية والتي يجب أن يتم الحساب لها بدقة حيث أن وقت الندرة الخاصة بالمحصول يتم ارتفاع سعر المحصول كما يوجد الكثير من العمليات الزراعية التي يجب الانتباه عليها خاصة عند إدارة بيوت محمية زراعية.
الوسائل الهامة في الحصول على محصول زراعي جيد

  1. درجات الحرارة

نجد أن الحرارة المرتفعة بصفة عامة تؤدي إلى النضج السريع للمحاصيل وخاصة التي يتم زراعتها في بيوت محمية بينما أن انخفاض درجات الحرارة تأخر نضج المحاصيل بالرغم أنه يوجد بعض المحاصيل الزراعية التي لا تحتاج ابدآ إلى درجات الحرارة العالية حيث تحرص مصانع بيوت محمية أن تقوم بتوفير الدفايات الصناعية لهذا الغرض والتي تساعد في ارتفاع درجة حرارة البيت المحمي إلا أنه وجد أن الحرارة المرتفعة تؤدي إلى منه إزهار السنانير وبنت القنصل بينما الحرارة المنخفضة تؤدي إلى تعجل إزهار عرف الديك وبنت القنصل لنستنتج من ذلك أن لكل نوع من النباتات التي تتم زراعتها داخل بيوت محمية يكون لها بيئتها المناخية الخاصة التي يجب التعامل معها على نوع احتياجها الخاص.

  1. طول الفترة الضوئية

يعتبر ضوء النهار الطويل أصلح وانفع إلى العديد من النباتات التي تحتاج إلى الإضاءة لأكبر فترة ممكنة من النهار والتي يتم زراعتها داخل بيوت محمية حيث يستفاد من طول الفترة الضوئية النباتات مثل بنت القنصل وفول الصويا والقهوة وهي تعتبر من النباتات القصيرة، بينما بعض محاصيل الزراعة داخل بيوت مكيفة تحتاج إلى نهار قصير والتي تكون مثل حشيشة الشوفان والراي والفسكيو والتي يجعلها في حالة خضرية أكبر، وقد وجد خبراء الزراعة أن النهار الطويل وطول الفترة الضوئية للنبات تسرع في إزهار حنك السبع بينما النهار القصير يؤخر إزهار المنثور والتي تتعرض لها بعض النباتات داخل بيوت محمية.

  1. شدة الإضاءة

كما وجد أيضًا أن شدة الإضاءة الإضافية والتي يتم توصيل إضاءة صناعية من خلال الكشافات التي يتم تشغيلها داخل بيوت محمية تساعد من إزهار بعض المحاصيل مثل القرنفل وفي أوقات أخرى تؤدي الإضاءة الإضافية إلى تأخر إزهار بنت القنصل لذلك يجب التعرف جيداً على نوع النبات المزروع وتوفير الإضاءة اللازمة له.

  1. عملية التطويش

وهذه العملية من العمليات الهامة التي تتم في بيوت زراعيه والتي يقصد بها إزالة القمامة النامية والتي تنمو في أعلى النباتات ويتم إزالتها بواسطة مقص العقلة الحاد والذي يتم بغرض التخلص من السيادة القمية والتي تشجع من نمو البراعم الجانبية داخل بيوت محمية لتعطي أفرعاً جانبية تزيد من إنتاج الأزهار الجانبية فيزداد محصول الأزهار مثل البلاجرونيم والهيدرا نجيا والفيكس بنجامين أو في حالة النباتات المرغوب بتكوين هيكل عرضي لها مثل أشجار الفيكس نيتدا والفيكس هاواى و الفيكس بنجامين.