المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إحتضار الصقر <من ديوان عاصفة من الأعماق>



عزام البطيحي
04-19-2010, 11:39 PM
حين كان النفس الأخير في جسدي
يبحث عن مكان آخر في هذا العالم
و عيني تتنفس الصعداء
كي تطير كالحمام المذعور
و تسقط مطراً
فوق الحدائق
و القصور الهادئة
كان رأسي
يهوي يائساً حتى الحضيض
و يداي تودعان أوتار القيثارة
كالفقيد
و أنا لا زلت أحدثك
منذ بدء الخليقة
و المطر يمسح آثار أقدامي
عن الأزقة العارية
فيما مخالبي تعلو وتعلو
كالغابات الإستوائية
لكن صدري واسع كالبحر
مغر كالغزال
أمام بندقية الصياد
لا تموتي:
الغيوم تبحث عن سماء أخرى
و إسمي يبحث عن عالم آخر
و روحي منذ ألف عام تركتني وحيداً
و سافرت إلى عينيك
كوني كما قال لي البحر
وحيدة
لا تموتين كما يموت الآخرين
حدثتك ألف مرة عن حقل أحرقته ذات مساء
و شربت رماده في كأس صغيرة
و أنا أعزف على أغصان الشجر
معزوفة تحبها الريح
و يحبها الغبار
قومي لململي ما تبقى
و إقذفي به بعيداً بعيداً
هذي الفصول ليست لي
لكن لي فصلاً خامساَ
و قلباًَ واحداً
وبضع لحظات من الحبر و الفوضى

سندس
04-26-2010, 04:24 AM
عزام البطيحي

بارك الله فيك

كلمات رائعة وجميلة صراع مع النفس

صح لسانك

عزام البطيحي
04-26-2010, 09:40 PM
شكراً لك أخت سندس على المشاركة

سُلاف
04-27-2010, 01:56 PM
استاذ عزام
وقفت طويلا عند العنوان احتضار الصقر
وهو كعنوان لهذه القصيدة اختيار موفق جدا
فقد لمست هنا صراعا قويا شرسا كشراسة الصقر بين الروح والجسد
بين ما كل ما يهفو اليه كل منهما
ووجدتني وانا اقرا هذه الابيات استحضر قصيدة لشاعرة اعشقها واقرا لها كثيرا
انها حبيبتي فدوى طوقان
استحضرت لها قصيدة اشواق حائرة
وهذا المقطع الذي تقول فيه
الارض تعلق بي وتجذبني وتشد قبضتها على قدمي
وهناك روحي هائم شغف بالنور فوق رفارف السدم
مستحقرا الارض تفزعه دنيا التراب وهوة العدم
روحي يلوب بدار غربته عطشا الى ينبوعه السامي
فهناك اصداد يسلسلها صوت السماء بروحي الظامي
وها هنا الارض يهتف بي صوت يقيد خطو اقدامي
صوتان كم لجلجت بينهما يتنازعان شراع ايامي
انا كيان تائه قلق يطوي الوجود حنانه الظامي
فهل يا ترى يا سيد عزام وفقت في سبر اغوار قصيدتك ام تراني نأيت بعيدا جدا ؟

عزام البطيحي
04-27-2010, 05:09 PM
الله يا أستاذة كم هي جميلة هذه الأبيات و هي في مفرداتها تشبه كتابات من ديوان عاصفة من الأعماق
كنت قد ألفته في فترة زمنية مضت أذكر منها جملة شبيهة بما كتبت :
قل لحبيبتي ليلى
إن الأجرام تشدني بقسوة
و أنا أتمزق
كسفينة في عرض المحيط
من يعرف جسداَ لا يموت
أو روحاً لا تعشق الحرية
كم هو جميل ما تفضلت به و خصوصاً ما جاء في آخر المقطوعة
أنا كيان تائه قلق يطوي الوجود حنانه الظامي