المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بانت سعاد



محمد ابو نبأ
04-11-2010, 08:23 PM
يعتبر الشعر مؤرخ حقيقي لتاريخ الامم لان اغلب الشعراء يتاثر ببيئته
ومحيطه العام والحوادث والخطوب والافراح والاحزان وما الى ذلك
وفي هذه القصيدة المشهورة جدا والتي تعرف بالبردة وهي لكعب بن زهير بن ابي سلمى
والتي مدح فيها كعب الرسول صلى الله عليه وسلم نرى ونشاهد الملامح الحقيقية لشعر صدر الاسلام
والذي كان مايزال متاثرا باشعار الجاهلية لقرب الفترة ونرى ونحس قوة الالفاظ وفخامتها
والموسيقى العالية الممتعة وفي قصيدة واحدة نجد كل اغراض الشعر فقد بدأ كعب كعادة
الشعراء في ذلك الوقت قصيدته بالغزل وتدرج بها لنجده يصف ويمدح ويفتخر ويهدينا اجمل ابيات
للحكمة وحتى الامثال ولو لاحظنا ودققنا في القصيدة سنجد ونعرف البيئة ونوع الحياة
في تلك الفترة لانها موجودة وواضحة في الابيات وواضح تاثير الحياة الصحراوية
أبل ، ضباع ، ، رمال ، سيوف ونلاحظ مثلا تكرار الابل في كثير من الابيات واذا اخذنا
قصيدة للشعر العباسي مثلا نلاحظ التغيير في الاسلوب والاجواء حيث القصور
والورود والجواري الحسان فما اريد قوله اننا لو اردنا ان نعرف وان ننسب
قصيدة لشخص ما او عصر ما علينا ان نقرا ونتمعن في المفردات والاجواء
العامة ونقارن بينها وبين قصائد اخرى من نفس الفترة وسنصل بالتاكيد
الى معرفة الحقيقة فلو قارنا بين هذه القصيدة والقصيدة المنسوبة للامام علي
ابن ابي طالب رضوان الله عليه والتي ذكرتها الاخت زورق في موضوع
ابكي علي الدنيا لوجدنا اختلافا كيرا في الالفاظ والايقاع وحتى بحور الشعر التي
كانت سائدة في ذلك الوقت هذا والله اعلى واعلم واليكم القصيدة العصماءوهي
تستحق القرأة والحفظ لانها قمة من قمم الشعر لشاعرمن نسل شاعر
وهو كعب بن زهير بن ابي سلمى:

بانَتْ سُعادُ فَقَلبي اليومَ مَتْبولُ مُتَيَّمٌ إثْرَها لم يُفْدَ مَكْبولُ

وما سعادُ غَداةَ البيْنِ إذ رَحَلوا إلاّ أَغَنُّ غَضيضُ الطَّرْفِ مَكْحولُ

تَجْلو عَوارِضَ ذي ظَلْمٍ إذا ابْتَسَمَتْ كأنّهُ مُنْهَلٌ بالرَّاحِ مَعْلولُ

شُجَّتْ بِذي شَبَمٍ مِنْ ماء مَحْنِيَةٍ صافٍ بأَبْطَحَ أَضْحى وهُوَ مَشْمولُ

تَجْلو الرّياحُ القَذى عنهُ وأَفْرَطَهُ مِن صَوْبِ سارِيَةٍ بيضٌ يَعالِيلُ

يا ويْحَها خُلَّةً لو أنّها صَدَقَتْ مَوْعودَها أو لَوَ انَّ النُّصْحَ مَقْبولُ

لكِنَّها خُلَّةٌ قد سِيطَ مِن دَمِها فَجْعٌ ووَلْعٌ وإخْلافٌ وتَبْديلُ

فما تَدومُ على حالٍ تكونُ بها كما تَلَوَّنُ في أَثْوابِها الغولُ

وما تَمَسَّكُ بالوَصْلِ الذي زَعَمَتْ إلاّ كما تُمْسِكُ الماءَ الغَرابيلُ

كانت مَوَاعيدُ عُرْقوبٍ لها مَثَلاً وما مَواعيدُها إلاّ الأَباطيلُ

أرْجو وآمَلُ أنْ يَعْجَلْنَ في أَبَدٍ وما لَهُنَّ طَوالَ الدّهْرِ تَعْجيلُ

فلا يَغُرَّنْكَ ما مَنَّتْ وما وَعَدَتْ إنَّ الأمانِيَّ والأحْلامَ تَضْليلُ

أَمْسَتْ سُعاد بأرضٍ لا يُبَلِّغُها إلاّ العِتاقُ النَّجيباتُ المَراسِيلُ

ولن يُبَلِّغَها إلاّ عُذافِرَةٌ فيها على الأَيْنِ إرْقالٌ وتَبْغيلُ

مِن كُلِّ نَضَّاخَةِ الذِّفْرى إذا عَرِقَتْ عُرْضَتُها طامِسُ الأعْلامِ مَجْهولُ

تَرمي الغُيوبَ بِعَيْنَي مُفْرَدٍ لَهَقٍ إذا تَوَقَّدَتِ الحُزَّانُ والمِيلُ

ضَخْمٌ مُقَلَّدُها فَعَمٌ مُقَيَّدُها في خَلْقِها عن بَناتِ الفَحْلِ تَفْضيلُ

حَرْفٌ أَخوها أبوها مِن مُهَجَّنَةٍ وعَمُّها خالُها قَوْداءُ شِمْليلُ

يَمْشي القُرادُ عليها ثمَّ يُزْلِقُهُ منها لَبانٌ وأقْرابٌ زَهاليلُ

عَيْرانَةٌ قُذِفَتْ في اللّحْمِ عَنْ عُرُضٍ مِرْفَقُها عن بَناتِ الزُّورِ مَفْتولُ

كأنَّ ما فاتَ عَيْنَيْها ومَذْبَحَها مِنْ خَطْمِها ومِن اللّحْيَيْنِ بِرْطيلُ

تُمِرُّ مِثْلَ عَسيبِ النَّخْلِ ذا خُصَلٍ في غارِزٍ لم تَخَوَّنْهُ الأَحَالِيلُ

قَنْواءُ في حُرَّتَيْها للبَصيرِ بها عِتْقٌ مُبينٌ وفي الخَدَّيْنِ تَسْهيلُ

تَخْدي على يَسَراتٍ وهي لاحِقَةٌ ذَوابِلٌ وَقْعُهُنَّ الأرضَ تَحْليلُ

سُمْرُ العُجاياتِ يَتْرُكْنَ الحَصى زِيَماً لم يَقِهِنَّ رُءُوسَ الأُكْمِ تَنْعيلُ

يوماً يَظَلُّ بِهِ الحِرْباءُ مُصْطَخِماً كأنَّ ضاحيهِ بالنّارِ مَمْلولُ

كأنَّ أوْبَ ذِراعَيْها وقد عَرِقَتْ وقد تَلَفَّعَ بالقُورِ العَسَاقيلُ

وقالَ للقَوْمِ حادِيهِمْ وقد جَعَلَتْ وُرْقُ الجَنادِبِ يَرْكُضْنَ الحَصى قيلوا

شَدَّ النَّهارِ ذِراعَا عَيْطَلٍ نَصَفٍ قامَتْ فَجاوَبَها نُكْدٌ مَثَاكِيلُ

نَوَّاحَةٌ رَخْوَةُ الضَّبْعَيْنِ ليسَ لها لما نَعى بِكْرَها النَّاعونَ مَعْقولُ

تَفْري اللَّبانَ بِكَفَّيها ومِدْرَعُها مُشَقَّقٌ عَنْ تَرَاقِيها رَعابيلُ

يَسْعى الوُشاةُ بِجَنْبَيها وقَوْلُهُمُ إنَّكَ يابنَ أبي سُلْمَى لَمَقْتولُ

وقالَ كُلُّ خَليلٍ كُنْتُ آمُلُهُ لا أُلْفِيَنَّكَ إنّي عَنْكَ مَشْغولُ

فَقُلْتُ خَلُّوا طَريقي لا أبا لَكُمُ فكلُّ ما قَدَّرَ الرَّحْمنُ مَفْعولُ

كلُّ ابنِ أُنْثى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ يوماً على آلَةٍ حَدْباءَ مَحْمولُ

أُنْبِئْتُ أنَّ رسولَ اللهِ أوْعَدَني والعَفْوُ عندَ رَسولِ اللهِ مَأْمولُ

مَهْلاً هداكَ الذي أعْطاكَ نافِلَةَ الــقُرآنِ فيها مَواعيظٌ وتَفْصِيلُ

لا تَأْخُذَنّي بأقوالِ الوُشاةِ ولمْ أ ُذْنِبْ ولو كَثُرَتْ عنِّي الأَقاويلُ

لقدْ أَقومُ مَقاماً ما لو يقومُ بهِ أَرى و أسْمَعُ ما لو يَسْمَعُ الفيلُ


لَظَلَّ يُرْعَدُ إلاَّ أنْ يَكونَ لهُ مِنَ الرّسولِ بإذنِ اللهِ تَنْويلُ

حتى وَضَعْتُ يَميني لا أُنازِعُهُ في كَفِّ ذي نَقِماتٍ قِيلُهُ القيلُ

لَذاكَ أَهْيَبُ عندي إذْ أُكَلِّمُهُ وقِيلَ إنَّكَ مَسْبورٌ ومَسْؤولُ

مِن ضَيْغَمٍ من ضِراءِ الأُسْدِ مَخْدَرُهُ بِبَطْنِ عَثَّرَ غِيلٌ دونَهُ غيلُ

يَغْدو فَيَلْحَمُ ضِرْغامَيْنِ عَيْشُهُما لَحْمٌ مِنَ القَوْمِ مَعْفورٌ خَرَاذيلُ

إذا يُساوِرُ قِرْناً لا يَحِلُّ لَهُ أنْ يَتْرُكَ القِرْنَ إلاّ وهو مَفْلولُ

مِنْهُ تَظَلُّ حَميرُ الوَحْشِ ضامِزَةً ولا تَمَشَّى بِواديهِ الأَراجيلُ

ولا يَزالُ بِواديهِ أخو ثِقَةٍ مُطَرَّحُ البَزِّ والدّرْسانِ مَأْكولُ

إنّ الرَسولَ لَسَيفٌ يُسْتَضاءُ بهِ مُهَنَّدٌ من سيوف اللهِ مَسْلولُ

في عُصبةٍ من قريشٍ قال قائلُهُمْ ببطْنِ مكّةَ لمّا أسْلَموا زولُوا

زالوا فما زالَ أنْكاسٌ ولا كُشُفٌ عند اللّقاءِ ولا مِيلٌ مَعازيلُ

شُمُّ العَرانينِ أبْطالٌ لَبوسُهُمُ من نَسْجِ داودَ في الهَيْجا سَرابيل

بِيضٌ سَوابغُ قد شُكَّتْ لها حَلَقٌ كأنّها حَلَقُ القَفْعاءِ مَجْدولُ

يَمْشونَ مَشْيَ الجِمالِ الزُّهْرِ يَعْصِمُهُمْ ضَرْبٌ إذا عَرَّدَ السُّودُ التَّنابيلُ

لا يَفْرَحونَ إذا نالَتْ رِماحُه قوماً ولَيْسوا مَجازيعاً إذا نِيلُوا

لا يَقَعُ الطَّعْنُ إلاّ في نُحورِهِمُ ما إنْ لَهُم عن حِياضِ الموتِ تَهْليل

د.كمال
04-11-2010, 10:25 PM
أخي محمد بالفعل وفقت في اختيار اجمل الاشعار لمدح حبيبنا و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم

سلمت يداك

سُلاف
04-12-2010, 11:21 AM
قصيدة البردة من أجمل القصائد في المديح النبوي
أنشدها كعب بن زهير بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم طالبا منه الصفح بعد أن كان الرسول الكريم قد اهدر دمه بسبب قصيدة اخرى هجاه فيها
فجاء اليه كعب وانشد هذه القصيدة حتى يحظى بالعفو
وقد اعجب الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بها وخلع بردته واهداه اياها حين انشد زهير قائلا :
ان الرسول لسيف يستضاء به
مهند من سيوف الله مسلول
ومن هنا جاءت تسميتها بالبردة
ويروى ان معاوية بن ابي سفيان اشترى هذه البردة من أبناء كعب بعشرين ألف درهم
وأن الخلفاء من بعده كازا يلبسونها في العيدين
flowerflowerflower
شكرا لك ابا نبأ على هذا الاختيار الموفق
تحياتي وتقديري

محمد ابو نبأ
04-19-2010, 06:52 PM
أخي محمد بالفعل وفقت في اختيار اجمل الاشعار لمدح حبيبنا و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم

سلمت يداك


شكرا اخي د كمال على مرورك الكريم
أسعدني تواجدك في صفحتي
واسعدني اعجابك باختياراتي
شكرا لك ولمرورك العطر

د.محمدعبادى
06-16-2010, 01:28 PM
رائع اخى الحبيب محمد

الصباح النجار
06-16-2010, 01:39 PM
طبعا من المتعارف عليه انني ومحمد ابو نبأ من اوائل الاصدقاء في المنتدي وحقيقة الامر انني احب هذا الرجل لكنني عاتب عليه
فلقد نسيني بالمرة وكانننا لم نكن يوما ما علي قدم وساق
ابو نبأ
انت في الواقع من اجمل واكمل وحاب الشخصيات التي قابلتها في حياتي وكم تمتعت وسوف اتمتع بعصارة فكرك وبحبر قلمك خصوصا بعد ان يجف الحبر علي صفحات منتدس المزرعة الغالية
بارك الله فيك

كدي
04-02-2012, 11:57 AM
إنّ الرَسولَ لَسَيفٌ يُسْتَضاءُ بهِ مُهَنَّدٌ من سيوف اللهِ مَسْلولُ

صلى عليك الله يا علم الهدى
فعلاً أخي الحبيب انها قصيدة عصماءوهي
تستحق القرأة والحفظ لانها قمة من قمم الشعر
بارك الله فيك وجزاك عنا خيرا
ودمت بسلام دوما