المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقعد في حديقة



محمد ابو نبأ
03-13-2010, 08:13 PM
هذا جزء مقتبس من كتاب الاديبة السورية الرائعة
غادة السمان اعتقال لحظة هاربة
اتمنى ان ينال رضاكم


http://www11.0zz0.com/2010/03/13/14/211100133.jpg



اعتقال رعشة قهر
اه كم حدثتك عن حبي
دون ان ادري
انني كنت اتلو مزاميري
على طائر مهاجر
***
اه كم قلت لك
ان الرصاصة التي تطلق
لا تسترد ...
و ان حبي
ليس مقعدا في حديقة عامة
تغادره حين يحلو لك
و ترجع اليه متى شئت ...
***
اه كم كررت لك
ان رداء الحب
شفاف كجناح الفراشات ...
و ان خدشه لا يرفا بابرة النسيان ...
***
اه كم حذرتك
من اللعب بفأس العبث
في غابة الحب
لان اشجارها تحمل الى الابد
أي كلمة حلوة تنقشها
على جذوعها
و أي جرح ...اي جرح
***
و لكنك لم تصدق
ان مخمل قلبي
يستطيع ان يصيير فولاذا..
و ان ينابيعي المتفجرة في مواطىء قدميك
تستطيع ان تستحيل صبارا ناريا
مسموم الاشواك
و ان كلمة وداعا
صارت تعني ببساطة : وداعا!!...



http://up.arab-x.com/Mar10/AED99730.jpg (http://up.arab-x.com/)




اعتقال كلمة لم يقرأها جيدا
فليظل الشريان نابضا
معلقا بين الحضور و الغياب
على اسوار الليل و الترقب
***
و ليظل الحلم نائيا
كندف الثلج فوق الذرى
لئلا تدوسه
اقدام الواقع اليومي الموسخة ...
***
لا اريد حبا
اريد حلما ...
لا اريد جسدا
اريد ظلا ...
هل تعني لك شيئا
هذه اللغة !..
ام تراك مثلهم جميعا
ستقراها دون ان تقراني ؟...

المهندس صلاح الجريصي
03-13-2010, 09:59 PM
سلمت يداك اخي و احسنت الاختيار
عبارات جميلة وذات معنى لكل عشاق الارض
بان الحب ليس لعبا متى تشاء تلعبه

Ahmad A. Najar
03-14-2010, 12:11 AM
ذوق رائع كثيراً ، وإختيار موفقّ

وأتمنى جلسة رائعة بين هذة الحديقة معكم أيها الرائعون .

مودتي وتقديري يا عزيزي.

اسامةعلمدار
03-15-2010, 02:06 PM
الله نايس شعر محمد والله عاشت ايدك ياطيب حيل اني استفاديت منوا flowerflowerflowerheartheartheartheartheart

م.حنان بيلونة
03-16-2010, 01:07 AM
شكرا لك كلمات رائعة



شكرا لمرورك الكريم مهندسة حنان
اسعدني اعجابك بالكلمات

سمسم
03-16-2010, 09:26 AM
أه كم قلت لك
ان الرصاصة التي تطلق
لا تسترد ...
و ان حبي
ليس مقعدا في حديقة عامة
تغادره حين يحلو لك
و ترجع اليه متى شئت ...
كلمات رائعه بوركت اخي محمدابونأ

سُلاف
03-18-2010, 02:27 PM
قصيدة جميلة سيد ابو نبأ وترتيب وتنسيق اجمل ينم عن احساس عال بما تحمله هذه الابيات من معاني العتاب ورفض الخنوع والاستسلام
لحب يمكن ان يكون سببا في الم او اسى مهما كان هذا الحب جارفا قويا
وهو ما تترجمه بجلاء الابيات التالية :
و لكنك لم تصدق
ان مخمل قلبي
يستطيع ان يصيير فولاذا..
و ان ينابيعي المتفجرة في مواطىء قدميك
تستطيع ان تستحيل صبارا ناريا
مسموم الاشواك
و ان كلمة وداعا
صارت تعني ببساطة : وداعا!!...

اغلب ما قرات انا لغادة السمان يحمل هذه الروح الثائرة القوية المتمردة
وهو ما جعلني بكل صراحة لا استلذ قراءة شعرها
واحب نثرها اكثر من شعرها الذي تلمس فيه بعض المفردات والتعابير القاسية لا بل احيانا تكون خشنة ان لم ابالغ مثل هذا المقطع من قصيدة : الغيرة من الوريد الى الوريد
يضعون ميزان الحرارة في فمي فاقضمه واتلذذ
بابتلاع الزجاج المكسر والزئبق
تعاف نفسي الطعام وتكتفي بالاوزو
وتشرب نخب افلاطون وسقراط وارسطو
وساحة السينتاغما . . .
وفي قصيدة اخرى مساء الخير ايها الفراق
انظر كي تصف غادة السمان قرار انفصال المحبوبة بهذا التعبير القاسي جدا فتقول :
لا تغضب كان حبنا جميلا جميلا
اجمل من ان يصير حقيقة معاشة
فقررت ان اطلق عليه رصاصة الرحمة
لاغتاله وهو في ذروة جماله . . .
وان كان ما احسسته صحيحا فاعتقد ان هذه الروح المتمردة الثائرة في كتابات غادة السمان انما هي نتيجة لمجموعة من المحن المتعاقبة عاشتها بدءا باليتم حيث نشات يتيمة الام
ثم رزئت بموت الاب وهي في ريعان الشباب
ثم تتعرض لقطيعة من اسرتها وتظل دون معيل لسنوات عدة
ثم الحكم الصادر عليها بالسجن من طرف الحكومة السورية حيث غادرت الاراضي السورية وهي من حملة الشواهد العليا . . .
وعوامل متعددة في الحقيقة ساهمت في نتاج هذه الشخصية الغاضبة الثائرة حتى في اشد حالات عشقها و شدوها بالحب
كما ان غادة السمان تتمتع بشخصية قوية جدا وعزة نفس منقطعة النظير حيث انها اعتزلت جميع المقابلات الصحفية واللقاءات او المحاورات لمجرد انها مرة كان تجري لقاءا صحفيا بالقاهرة واكتشفت ان الصحفية التي تجري معها الحوار لم تقرأ ايا من كتاباتها
ويبقى كل ما فاض به قلمي هنا رايا خاصا قد اكون جانبت فيه الصواب
ولكنه احساسي دائما حين اقرأ لغادة السمان خصوصا لو كان شعرا
اما رويات غادة السمان فقد نالت من الشهرة والصيت الذائع ما لم تنله اي روايات اخرى على الاطلاق
حتى ان هناك العديد من النقاد من يرى انها تفوقت على نجيب محفوظ في مجال الحبكة الروائية حسبما قرات ذات مرة
سيد ابو نبأ ارجو ان لا اكون قد اطلت عليك
واشكرك على القصيدة الجميلة التي ربما قد تجعلني اقرأ شعر غادة السمان من زاوية مختلفة ومنظار مختلف
تقبل تحياتي

محمد ابو نبأ
03-18-2010, 11:04 PM
سلمت يداك اخي و احسنت الاختيار
عبارات جميلة وذات معنى لكل عشاق الارض
بان الحب ليس لعبا متى تشاء تلعبه





شكرا مهندس صلاح لمرورك الكريم
الحب كالشجرة حين تزرع في الارض
تثبت مع مر السنين وتتوغل جذورها
في الارض وتزداد تمسكا وتشبثا بالارض
تثبت وتصمد بوجه الرياح وعوامل
الزمن وتثمر حين نرعاها ونهتم بها
والحب ليست كلمة نقولها بل
احساس يحركنا ويوجهنا بلا ارادة منا
يقودنا الى عوالم من رقة وجمال ووفاء
اسعدني اخي اعجابك بالموضوع
شكرا ثانية لمرورك

محمد ابو نبأ
03-18-2010, 11:41 PM
ذوق رائع كثيراً ، وإختيار موفقّ

وأتمنى جلسة رائعة بين هذة الحديقة معكم أيها الرائعون .

مودتي وتقديري يا عزيزي.






يطيب الجلوس في مكان كهذا مع الاصحاب والمقربين
جمعنا الله واياكم ومن سميتهم الرائعون في اجمل
بقاع الارض في مكةوالمدينة المنورة
ولكن ياصديقي لو تواجدت في مكان كهذا
الا تود ان تنعم ببعض الخصوصية
والا توافقني الراي ان مكان كهذا ومثل هذه الاجواء
سوف تجعل القلب يتوق لان يكون من اختارته الروح
هو الرفيق الاوحد
وتترك العنان للارواح لتحق في احضان
الطبيعة وتتنقل من شجرة الى اخرى
ومن زهرة الى زهرة
وتبعد مع من تحب عن كل منغصات الحياة وهمومها
شكرا لمرورك احمد اسعدني اعجابك بأختياراتي

محمد ابو نبأ
03-18-2010, 11:45 PM
الله نايس شعر محمد والله عاشت ايدك ياطيب حيل اني استفاديت منوا flowerflowerflowerheartheartheartheartheart


النايس هو مرورك بصفحتي ومو بس نايس وانما
فيري نايس
شكرا لمرورك اخي اسامةة

محمد ابو نبأ
03-19-2010, 12:08 AM
أه كم قلت لك
ان الرصاصة التي تطلق
لا تسترد ...
و ان حبي
ليس مقعدا في حديقة عامة
تغادره حين يحلو لك
و ترجع اليه متى شئت ...
كلمات رائعه بوركت اخي محمدابونأأ

الاروع هو مرورك الكريم شكرا لمرورك
اسعدني اعجابك بالكلمات
شكرا لك مرة اخرى

أمل الحياة
03-19-2010, 12:45 AM
كلمات را ئعة جدا و اختيار موفق ياشاعر المنتدي
تحياتي

إحساس إنسان
03-19-2010, 03:34 PM
كلماااات ومووضوع جميل جداا

الف شكر لك اخي محمد ابو نبا

محمد ابو نبأ
03-23-2010, 07:00 PM
في البدايه أود الاعتذار عن تأخري بالرد
وذلك بسبب حادث طاريء تعرضت له
وأود أن اشكر قرأتك وتعليقك وأثرائك
للموضوع بسرد المعلومات عن شخصية
الاديبة شكرا سلاف على المرور الاكثر
من رائع.
بلا شك ان الاديب هو انسان وهو ابن بيئته
وانفعالاته التي يترجمها ادبه هي ردود
افعال للواقع الذي يعيشه اومجموعه الانتصارات
والانتكاسات التي عاشها ويعيشها احيانا يحاول
ان ينقل للقاريء معاناته وافراحه وعشقه وجنونه
واحيانا يحاول ابعاد القاري عن كل هذا بنقله الى
عالم من خيال لايرتبط بواقعه كمحاوله للهروب
اوأخفاء مايدور بخلده وهذا ماهو حاصل في
كتابات غاده السمان ولو لاحظت في المقدمه اني
لم اطلق الكلام جزافا فأنا سميتها الاديبه وغاده
لم تكتب الشعر بطرقه المعروفه حتى ان بعض
اعمالها لايمكن ان نطلق عليه قصيده نثر فهو
مابين النثر والخواطر بالعموم هو فن ادبي
وملاحظه ان كل اديب ليس بالضروره ان
يعيش التجربه ليكتب بل قد تكون مجرد مشاهده
او حاله سمعها فيتقمص هذه الحاله وينسلخ عن
شخصيته واحيانا يكون احترافا فيكون الاديب
متمكنا من ادواته ويكتب باحتراف لذلك فنحن
لا نستطيع دائما الحكم على شخصيه الاديب من
اعماله خصوصا ان كان غزير الانتاج ومتنوع
وكذلك ان لم يفصح هو بجلاء عن معاناته كما
حصل مع السياب مثلا حين كان جليا تأثير المرض
على شعره والذي ذكره بوضوح في شعره ولكن
هذا لا ينفي روح التمرد والثوره الموجوده في
شخصيه غاده وملامح القسوه الموجوده في بعض
اعمالها ولكني دائما وابداً اقرأ مابين السطور واحس
بالانثى ومشاعرها الجياشه والروح التواقه للحب
وهي التي أراهن دائما على انتصارها على بعض
القسوه الموجوده فالقسوه عند المرأه تأخذ جانب
بسيط من قلبها وروحها ومتى مادخل الحب الصادق
الى قلبها غطى على هذا الجانب البسيط الا في مسأله
واحده قد لاتجد المراه بدا الا القسوه الا وهو الخيانه
فالمراه مستعده لان تعيش حاله حب بكل الظروف
مع حبيب مخلص ولاتكون مستعده لان تعيش بالقمه
مع رجل خائن فالمراه الحقيقيه التي تملك احاسيس
انثي لاترضى ان تكون مقعدا في حديقه حتى
وان طال الجلوس فتره طويله
والانثى لاترضى بان تكون محطة يلتقط الرجل
فيها انفاسه بعد سلسلة من الانكسارات والخيبات
لانها تعلم انه سيعود ليترك المقعد الى مقعد اخر
وحديقة اخرى والانسان يكون حردان
من الكل ولكن الى من يحب وليس ممن يحب
اما ماذكرته من مقطع من كتابها الحب من الوريد الى
الوريد فأقول انا المراحل العمرية التي يمر بها الكاتب
تلعب دورا ايضا في كتاباته وحتى القاريء فحين قرأت
هذا الكتاب في مقتبل العمر كونت وجهه نظر تختلف كليا
عن وجهت نظري الان بعد اعادتي لقراءة بعض من
كتب الاديبة غادة السمان لذا اتمنى ان تعيدي قراءة
القبيلة تستجوب القتيلة
عيناك قدري
ليلة المليار
مواطنة متلبسة بالقراءة
واكيد ستغيري وجهة نظرك حين ترين التطور في الاسلوب
واختلاف الرؤى شكرا جزيلا ايتها الاديبة (المبدعة)
سلاف تقبلي تحياتي
هذه بعض المعلومات ايضا عن الاديبة غادة السمان
غادة السمان .. كاتبة وأديبة سورية ولدت في دمشق عام 1942
كان والدها الدكتور أحمد السمان رئيسا للجامعة السورية ووزيرا
للتعليم في سوريا لفترة من الوقت. أصدرت مجموعتها
القصصية الأولى "عيناك قدري" في العام 1962، بعدها
بعام تخرجت من الجامعة السورية في دمشق حاصلة على
شهادة الليسانس في الأدب الإنجليزي، ثم حصلت على شهادة
الماجستير في مسرح اللامعقول من الجامعة الأمريكية في بيروت،
عملت غادة في الصحافة وبرز اسمها أكثر وصارت واحدة من أهم
نجمات الصحافة هناك يوم كانت بيروت مركزا للأشعاع الثقافي.
ظهر إثر ذلك في مجموعتها القصصية الثانية " لا بحر في بيروت"
عام 1965.
سافرت غادة إلى أوروبا وتنقلت بين معظم العواصم الاوربية وعملت
كمراسلة صحفية لكنها عمدت أيضا إلى اكتشاف العالم وصقل

شخصيتها الأدبية بالتعرف على مناهل الأدب والثقافة هناك،
وظهر أثر ذلك في مجموعتها الثالثة "ليل الغرباء" عام 1966
التي أظهرت نضجا كبيرا في مسيرتها الأدبية وجعلت كبار النقاد
آنذاك مثل محمود أمين العالم يعترفون بها وبتميزها.

محمد ابو نبأ
03-30-2010, 03:53 PM
كلمات را ئعة جدا و اختيار موفق ياشاعر المنتدي
تحياتي


شكرا أختي امل لمرورك الكريم
بوركت اختي الفاضلة

محمد ابو نبأ
03-30-2010, 03:55 PM
كلماااات ومووضوع جميل جداا

الف شكر لك اخي محمد ابو نبا



كم يسعدني وجودك في المنتدى أخي احساس
وكم يسعدني تواجدك في صفحتي
شكرا لمرورك بوركت ياصديقي