المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجزاء من جنس العمل /حكاية



محمد ابو نبأ
08-05-2009, 08:47 PM
في الحكايا الموروثة عن الأباء والأجداد هناك حكاية عادت الى ذهني بعد قراءتي لموضوع الاخت سندس عن المرأة العجوز التي تركها ابنائها
والحكاية ان هناك رجلا قرر ان يقتل والده المسن ليتخلص من واجب الأعتناء بوالده . فجاء الى ابيه وقال له تعال معي سأخذك الى مكان ترتاح فيه .
وحمل الأبن والده على ظهره والأب يضحك وسار به الى مكان مقفر ولما اراد الأبن ان يضع والده على الأرض قال له الأب لاتضعني هنا بل هناك عند تلك الصخرة
فردعليه الأبن : وما الفرق أتعلم اني اتيت بك هنا لأقتلك واتخلص منك ؟
فقال الأب : اما القتل فانا اعلم به منذ ان حملتني على ظهرك واما طلبي ان تضعني عند تلك الصخرة لأني اريدك ان تقتلني هناك لأني عند تلك الصخرة قتلت والدي .
أخواني وأخواتي في المنتدى ، ان زرعنا في قلوب ابنائنا الشر فنحن اول من سيجني ثمار هذا الشر وان زرعنا الطيبة وصلة الرحم فأكيدسنجني الثمار الطيبة
واعلمو ا أن مسؤليتنا تجاه امهاتنا وأبائنا بالأضافة الى كونها واجب شرعي ومسؤولية أخلاقية هي رصيد ينفعنا في الدنيا والآخرة
والجزاء من جنس العمل

أمل الحياة
08-05-2009, 08:58 PM
كما تدين تدان يعني اليوم اليك وبكره عليك
والله يا استاز محمد نفس القصة صارت عنا في غزة
حسب الله ونعم الوكيل
يسلموا علي القصة

سندس
08-24-2009, 04:23 PM
محمدابونبأ

جزاك الله خير على مشاركتك لموضوعي

القصة مؤلمة والله لا استطيع ماذا اقول عرش الرحمن يهتز

Ahmad A. Najar
08-25-2009, 04:39 AM
ما رآيك أبو نبآ بهذة القصة ،

عندما أنهيت دوامي بالجامعة وأنا بالطريق وإذ بعجوز كهلة بالقرب من حاوية تعبث بها ، أستغربت من هذا العمل وزادني الفضول لكي أعرف ما تعمل ، إقتربت منها وإذ هي تبحث عن الطعام ، وكانت تمسك بيدها البطيخ لتطفي حر ذلك اليوم ...... فآخذتها وعملت لها اللازم لذلك .....

والغريب بالآمر عندما سآلت عن أبناء لها من أحدى الناس فقال لي أن لها 3 أولاد أحدهم من قافلة رجال الدعوة وحسبنا الله ونعم الوكيل والأخر طبيب وأخرهم رجل يعمل ووضعة المادي لا بآس به

تخيل هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولا أحد منهم يشفق عليها ويعطف عليها ويسكنها بمنزلة كانت تسكن في غرفة عفى عليها الدهر " والله شيء مؤلم ذلك "



{و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه و بالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما}

محمد ابو نبأ
08-25-2009, 08:44 PM
اخي الغالي أحمد اولا شرف لي ان تقرأموضوعي
ثانيا خلقك العالي جعلك تحتضن المرأة العجوز
وتقوم بالواجب المشكلة أخي أحمد اننا كمجتمع
أسلامي المفروض ان يكون الاسلام قدهذب
أخلاقنا والمفروض ان تكون كل تصرفاتنا
من منطلق شرعي وأنساني ولكن مايحدث هو
العكس فقدقست القلوب وباتت أقسى من الصوان
وللاسف فعقوق الوالدين أصبح وباء منتشر في
مجتمعنا الاسلامي ,اسبابه كثيرة وأكثر سبب
يألمني هو ضعف شخصية الرجل وسيطرة
الزوجة التي تدفع بأتجاه عقوقه لوالديه
وان كانت تعلم او لا تعلم فالرجل الذي لا
يكون وفيا لاهله كيف يكون وفيا لها
شكرا على مرورك ونورت الصفحة

الصباح النجار
08-25-2009, 09:11 PM
سبحان الله العظيم
اخي محمد
كما تدين تدان
وله في خلقه شؤون

بارك الله فيك

محمد ابو نبأ
08-25-2009, 09:20 PM
شكراعلى مرورك الكريم اخي وصديقي الصباح شرفتني والله

المهندس صلاح الجريصي
07-21-2010, 08:06 PM
وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين


القصة فيهاالكثير من العبر والحكم

شمس العصر
05-05-2011, 07:33 PM
القصة مؤثرة للغاية اعاذنا الله و اياكم من عقوق الوالدين أحياءً و امواتا ..

لكن ما اثار استغرابي ..



القصة مؤلمة والله لا استطيع ماذا اقول عرش الرحمن يهتز

الأخت العزيزة سندس ..
ليس هناك دليل على ان عرش الرحمن يهتز لذلك ..
(تعالى الله عن ذلك ) ..


ولم يخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم .. ان عرش الرحمن اهتز إلا لموت سعد بن معاذ الأنصاري رضي الله عنه ..


ولا يهتز عرش الرحمن لشيء من معاصي البشر ..عزيزتي ..
هذه جملة خطيرة ..
لأنها متعلقة بشيء .. في حق الله عز وجل ..
ارجوك تأكدي من ذلك ..غاليتي سندس ..
اليك هذا الرابط :
http://www.islamqa.com/ar/ref/128724

أسامه عباس
05-06-2011, 04:19 PM
أنا دائما أحب القصص العكسية والذى أريده هو تعويد الجيل القادم على الخير
فالله سبحانه وتعالى دائما يجعل الخير قبل الشر فلماذا ننظر للكوب الذى به النصف لبن على الجزء الفارغ ولا ننظر على اللبن الموجود
لذلك أحب القصص التى تحتوى على الخير لما نفعل ذلك نجنى الخير
وهذه وجهة نظر مع شكرى لك على موضوعك الهادف

سُلاف
05-06-2011, 05:29 PM
شكرا لك استاذ محمد
عقوق الوالدين مع كامل الاسى والاسف اقولها ، اصبحت ظاهرة كثيرة الانتشار بالمجتمعات العربية
وهو الامر الذي دفع الى تاسيس دور رعاية العجزة بالرغم من ان هناك اعتراض على وجود مثل هذه المؤسسات بالمجتمعات الاسلامية التي من المفروض ان العلاقات الانسانية والروابط الاسرية فيها متينة وقوية
للاسف مثل هذه المؤسسات وغيرها الكثير مما استجد عندنا واستجلبناه من العالم الغربي ، اصبح وجودها ضرورة ملحة في حياتنا من اجل العديد والعديد من العجزة وكبار السن المتخلى عنهم كما ورد في هذه القصة
ومثل هذه القصص اخي المهندس اسامة انما هي للعبرة والعظة ، وقد لا يكون مقصودا منها البر بالوالدين فقط ، انما هي للتنبيه على ان الله لا يظلم احدا وان من اساء الى من سواه فانه يكون قد اساء الى نفسه ويكون قد حكم على نفسه بالعاقبة السيئة جراء ما قدمت يداه
فان الجزاء من جنس العمل كما جاء في عنوان القصة
اسال الله ان يلهمنا لخير العمل وان يرزقنا جميعا حسن الختام

أسامه عباس
05-07-2011, 03:47 AM
شكرا لك استاذ محمد

عقوق الوالدين مع كامل الاسى والاسف اقولها ، اصبحت ظاهرة كثيرة الانتشار بالمجتمعات العربية
وهو الامر الذي دفع الى تاسيس دور رعاية العجزة بالرغم من ان هناك اعتراض على وجود مثل هذه المؤسسات بالمجتمعات الاسلامية التي من المفروض ان العلاقات الانسانية والروابط الاسرية فيها متينة وقوية
للاسف مثل هذه المؤسسات وغيرها الكثير مما استجد عندنا واستجلبناه من العالم الغربي ، اصبح وجودها ضرورة ملحة في حياتنا من اجل العديد والعديد من العجزة وكبار السن المتخلى عنهم كما ورد في هذه القصة
ومثل هذه القصص اخي المهندس اسامة انما هي للعبرة والعظة ، وقد لا يكون مقصودا منها البر بالوالدين فقط ، انما هي للتنبيه على ان الله لا يظلم احدا وان من اساء الى من سواه فانه يكون قد اساء الى نفسه ويكون قد حكم على نفسه بالعاقبة السيئة جراء ما قدمت يداه
فان الجزاء من جنس العمل كما جاء في عنوان القصة

اسال الله ان يلهمنا لخير العمل وان يرزقنا جميعا حسن الختام

شكرا لكى اختى سلاف على التعليق وكذلك شكرا لأخى محمد على الموضوع ولكن ما قلته وجهة نظر فقط خاصة بى ولا تعيب الموضوع بشئ

سُلاف
05-07-2011, 12:30 PM
شكرا لكى اختى سلاف على التعليق وكذلك شكرا لأخى محمد على الموضوع ولكن ما قلته وجهة نظر فقط خاصة بى ولا تعيب الموضوع بشئ


حاشاك من العيب اخي المهندس اسامة حضرتك اخ غالي وكريم
انما كانت مداخلتي رغبة مني في النقاش و توضيح لوجهة نظري الخاصة كذلك
لا اقل ولا اكثر ولم اقل ان رايك قد انتقص من الموضوع او شئ من هذا القبيل
شكرا لك اخي الكريم
و تقبل مني دوما كل المودة والتقدير

أسامه عباس
05-07-2011, 02:54 PM
شكرى لكى دائما أختى سلاف وكذلك أخى محمد والذى دائما تعجبنى كتاباته فالمسلم مرآة أخيه

محمد ابو نبأ
05-07-2011, 03:40 PM
وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين


القصة فيهاالكثير من العبر والحكم



شكرا لك اخي الغالي صلاح
شكرا على المرور وجزاك الله كل خير

محمد ابو نبأ
05-07-2011, 03:44 PM
القصة مؤثرة للغاية اعاذنا الله و اياكم من عقوق الوالدين أحياءً و امواتا ..

لكن ما اثار استغرابي ..



الأخت العزيزة سندس ..
ليس هناك دليل على ان عرش الرحمن يهتز لذلك ..
(تعالى الله عن ذلك ) ..


ولم يخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم .. ان عرش الرحمن اهتز إلا لموت سعد بن معاذ الأنصاري رضي الله عنه ..


ولا يهتز عرش الرحمن لشيء من معاصي البشر ..عزيزتي ..
هذه جملة خطيرة ..
لأنها متعلقة بشيء .. في حق الله عز وجل ..
ارجوك تأكدي من ذلك ..غاليتي سندس ..
اليك هذا الرابط :
http://www.islamqa.com/ar/ref/128724



شكرا لكِ على المرور و التوضيح والامر مثل ماتفضلتي
والله اعلى واعلم

محمد ابو نبأ
05-07-2011, 03:52 PM
أنا دائما أحب القصص العكسية والذى أريده هو تعويد الجيل القادم على الخير
فالله سبحانه وتعالى دائما يجعل الخير قبل الشر فلماذا ننظر للكوب الذى به النصف لبن على الجزء الفارغ ولا ننظر على اللبن الموجود
لذلك أحب القصص التى تحتوى على الخير لما نفعل ذلك نجنى الخير
وهذه وجهة نظر مع شكرى لك على موضوعك الهادف




بسم الله الرحمن الرحيم
وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً * إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا * وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً سورة الإسراء: 23-25

اخي الفاضل اسامة اعلم اخي وفقني الله وأياك لما يحب ويرضى
ان عقوبة العقوق معجلة في الدنيا كما ورد في الحديث الشريف:
عن أبي بكرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اثنان يعجلهما الله في الدنيا: البغي وعقوق الوالدين أخرجه الطبراني في الكبير وصححه الشيخ الألباني.
ولونظرنا الى حديث الرسول صلى الله عليه وسلم كيف انه جعل مرتبة العقوق مثل مرتبة الشرك الشرك والعقوق بنفس المرتبة :
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا: بلى يا رسول الله. قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين
ولايمكن ان نتحدث عن مكافئات وهديا
تاتينا حين نقوم بواجبنا تجاه والدينا ولاحظ اخي في الاية كيف حدد الرب الاولويات
وهي العبادة ثم الاحسان للوالدين وكيف وصى بهما وحدد الفترة الزمنية
التي يحتاج فيها الوالدين للرعاية والاهتمام والمعاملة برحمة وسبحانه يعطينا درسا مهما
ويذكرنا حين يقول جل وعلا( كما ربياني صغيرا )وهنا واضح ان الرب يذكرنا بتربيتهما لنا
واننا ايضا نربي او سنربي
اما مكافئة البر فهي معلقة بمشيئة الرحمن ان شاء كافأ وان لم يشأ فهي مشيئته
وانا بالعكس لااحب القصص التي تقول اعطي اباك دينار بعد نصف ساعة ياتيك
خمسة دنانير او بر والديك تصبح غنيا بغضون ثلاثة ايام او اقضي دين والدك
تصبح بعد اسبوع صاحب شركة او اذهب الى زيارة امك كل يوم وبعد اربعين يوما
تجد تحت مخدتك خمسون الف دولار بل احب ان اقول
ان هذا واجبنا تجاه والدينا وهو ما اوصانا الرب به واكد عليه المشرع
وهو جزء من الطاعة لرب العزة وليست مسالة حقوق فقط ولاننتظر
ابدا حين نبر والدينا لاننتظر ابدا المقابل ولااضع نصب عيني حين ابر والدي
ان هناك مقابل ايا كان وان كنت ذكرت هذه القصة التي هي من الموروث الشعبي
فانا ذكرتها كمدخل لاقول بكل اختصار اننا نجني ما نزرع والابناء هم كالارض
الصالحة للزراعة سنحصد بالضبط ما سوف نزرع فيها وسنكون او من ياكل
من ناتج الزراعة فان زرعنا ثمرة طيبة سنستمتع بطيب طعمها وبالعكس ايضا
ولذلك فانا حاولت في القصة تسليط الضوء على ان المسؤولية تقع
على عاتق الاباء في تنشئة جيل صالح هي مسؤولية الاباء فان شب
الابن على رؤيته لاباه وهو يمارس العبادات ويبر والديه
فستكون هذه الامور مغروسة في عقله ووجدانه وسيجني الوالدان
انفسهم ثمرة هذا الغرس اتمنى ان تكون وجهة نظري واضحة اخي الغالي اسامة
وجزاك الله خيرا على المتابعة والتعليق لاحرمنا الله مرورك وتعليقك الغاليين
تقبل تحياتي وامنياتي

أسامه عباس
05-07-2011, 04:02 PM
كلامك مضبوط أخى محمد
وأدعو الله عز وجل أن يوفق المسلمين ويجعلنا من البارين بوالدينا
جزاك الله كل الخير

محمد ابو نبأ
05-07-2011, 04:11 PM
شكرا لك استاذ محمد
عقوق الوالدين مع كامل الاسى والاسف اقولها ، اصبحت ظاهرة كثيرة الانتشار بالمجتمعات العربية
وهو الامر الذي دفع الى تاسيس دور رعاية العجزة بالرغم من ان هناك اعتراض على وجود مثل هذه المؤسسات بالمجتمعات الاسلامية التي من المفروض ان العلاقات الانسانية والروابط الاسرية فيها متينة وقوية
للاسف مثل هذه المؤسسات وغيرها الكثير مما استجد عندنا واستجلبناه من العالم الغربي ، اصبح وجودها ضرورة ملحة في حياتنا من اجل العديد والعديد من العجزة وكبار السن المتخلى عنهم كما ورد في هذه القصة
ومثل هذه القصص اخي المهندس اسامة انما هي للعبرة والعظة ، وقد لا يكون مقصودا منها البر بالوالدين فقط ، انما هي للتنبيه على ان الله لا يظلم احدا وان من اساء الى من سواه فانه يكون قد اساء الى نفسه ويكون قد حكم على نفسه بالعاقبة السيئة جراء ما قدمت يداه
فان الجزاء من جنس العمل كما جاء في عنوان القصة
اسال الله ان يلهمنا لخير العمل وان يرزقنا جميعا حسن الختام


شكرا لك سلاف على هذه الطلة الميمونة والامر كما ذكرِت فعلا
فالمقصود ليس بر الوالدين وحده بل المقصود اننا نجني ثمار مانزرع
وان حددت الابناء ولكن الامر عام في مختلف نواحي الحياة
مع التاكيد على مسالة بر الوالدين فالمشكلة ان القلوب اصبحت
قاسية ولاتتقبل النصيحة ولاتستفاد من تجارب وماذكرت من دور العجزة
فهي اكبر دليل على ذلك ولو دخلت الى مثل هذه الدور لسمعت
قصصا محزنة جدا جدا تدل على قسوة الابناء على الاهل وجحود
الابناء ونكرانهم لمعروف اهاليهم شكرا لك سلاف على المرور
تقبلي تحياتي وامنياتي

علي محمود
05-11-2011, 12:47 PM
شكرا أخينا الفاضل محمد ...
قصتك هي ناقوس خطر لابد أن يسمعه الجميع ...
قصة مشابهة ... إنفعل الإبن على أبيه لدرجة أن أحضر عصا كان الأب يحتفظ بها دائما خلف أحد الأبواب ... وضرب أبيه ... فبدلا من أن يتألم الأب ... أخذ يضحك في هستيريا ... فانزعج الإبن واستفاق مما فعل ... وسأل أبوه كيف تضحك وأنا أضربك بالعصا ... فقال الأب ... إنها نفس العصا التي ضربت بها أبي منذ ثلاثين سنة وكنت وضعتها خلف الباب ولم يلمسها أحد منذ ذلك الحين ...!!!!!

كان رجل يجلس مع إبناءه على الكورنيش في أحد الأمسيات ... ولفت نظره وجود سيدة عجوز تجلس بمفردها طول الوقت وفي يدها ورقة ... وظل ينظر اليها بين الحين والآخر ليطمئن عليها ... ولكنها دائما موجودة في مكانها تنظر الى البحر ... ومضى الوقت ... وبدأ رواد الكورنيش يذهبون الى بيوتهم تباعا ...
ولكن السيدة العجوز في مكانها ..! والرجل ينظر اليها متعجبا ..!
ولم يبق إلا الرجل وعائلته ... وهي مازالت في مكانها ...
ومن باب الفضول ذهب اليها وسألها ... هل انت منتظرة أحد ياأمي لم يبق أحد في المكان ..!
فقالت له ابني تركني هنا وذهب لأداء بعض الأعمال وسيأتي ليأخذني ... ولكن يا أمي لقد تأخر الوقت كثيرا ...
فقالت له هذه الورقة مكتوب فيها رقم تليفونه ... فإذا سمحت أرجو الاتصال به لأطمئن عليه ..!!!
فأخذ الرجل الورقة ليتصل بإبنها ... ولكنه ما أن قرأ الورقة حتى إنهمرت الدموع من عينيه ...
فماذا كان مكتوبا في الورقة ..؟
" هذه السيدة ... حاملة هذه الورقة هي أمي وقد ضقت بها ذرعا ولم أعد أحتملها أنا وزوجتي ... فمن يعثر عليها أرجو منه أن يدعها في أحد دور العجزة ...! "
!!!!!!!!!

أعتذر ... لا أستطيع أن أكتب أي تعليق ...

ام بدر
05-11-2011, 09:11 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل
كثيرة هي القصص عن عقوق الوالدين نسأل الله السلامه وحسن الخاتمه
شكرا أخي على هذا الموضوع الرائع