المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زوجات الملك الأربع



ماجدة
07-11-2009, 12:25 AM
لملك في قديم الزمان 4 زوجات...
كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها....
أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر...
الثانية كانت من يلجأ إليها عند الشدائد
وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق....
أما الزوجة الأولى
فكان يهملها ولا يرعاها
مع أنها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته.
مرض الملك وشعر اقتراب أجله ففكر وقال :
أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحيدا فسأل زوجته الرابعة:
أحببتك أكثر من باقي زوجاتي
ولبيت كل رغباتك وطلباتك
فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟ فقالت: مستحيل
وانصرفت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك.
فأحضر زوجته الثالثة
وقال لها :أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟
فقالت :بالطبع لا : الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك
فأحضرالزوجة الثانية
وقال لها :
كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي
وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟
فقالت :
سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر
ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات
وإذا بصوت يأتي من بعيد
ويقول :
أنا أرافقك في قبرك....
أنا سأكون معك أينما تذهب... فنظر الملك فإذا بزوجته الأولى
وهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة
بسبب إهمال زوجها لها فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته
وقال :
كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين
ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربعة
....
....
في الحقيقة أحبائي الكرام
كلنا لدينا 4 زوجات
الرابعة الجسد: مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا
فستتركنا الأجساد فورا عند الموت
الثالثة الأموال والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين
الثانية الأهل والأصدقاء : مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا
فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا
الأولى العمل الصالح : ننشغل عن تغذيته والاعتناء به
على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن اعمالنا
هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا ....
.....
....
يا ترى إذا تمثل عملك اليوم على هيئة إنسان ....
كيف سيكون شكله وهيئته ؟؟؟...هزيل ضعيف مهمل ؟
أم قوي مدرب معتنى به ؟

mora_227
07-11-2009, 02:47 AM
جزاك الله خيرا كثيرا اختى
اللهم اعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك
و لا تكلنا الى انفسنا طرفة عين

Ahmad A. Najar
07-11-2009, 11:49 PM
شكرً ماجدة على الإفادة الدينية الرائعة good ، فالكثير مننا يبحث عن الراحة والسعادة في حياتة ، وننسى أننا مسلمين وعلينا واجب إتجاة ديننا وعملنا الصالح الذي أوجدنا الله من أجلة في هذة الحياة " وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور "

قصة فيها عبرة وحكمة رائعة ، جعلة الله في ميزان حسناتكِ ...



يا ترى إذا تمثل عملك اليوم على هيئة إنسان ....
كيف سيكون شكله وهيئته ؟؟؟...هزيل ضعيف مهمل ؟
أم قوي مدرب معتنى به ؟

يا تُرى كيف .... كيف !! ... كيف ؟ hey_u

أمل الحياة
07-12-2009, 05:47 AM
قصة رائعة جدا مؤثرة
بارك الله فيك
استاز احمد بتسالك بتحكليك ياتري لو مثل عملك علي شكل انسان كيف ستكون هئيته هلاستكون مهمل يعني مافي عمل صالح يعني كل الاعمال سئية اما قوي معتني به ولا بتكون اعمالك صالحة خالصة لوجه الله تعالي علي ما اعتقد هيك تفسيرها
جزاك الله كل الخير والاحسان

سُلاف
07-12-2009, 01:26 PM
عبرة جميلة جدا اختي
بارك الله فيك
فعلا
العمل الصالح هو خير مؤنس لوحشة وظلمة القبر
شكرا لك يا ماجدة
وعلى فكرة
اسمك يشبه اسمي
الحقيقي مش المستعارdwink
تحياتي يا ماجدة

IL 3,500
07-12-2009, 11:31 PM
شكرا على هذة القصة التي فيها الكثير من العبر

بارك الله فيكي

إحساس إنسان
07-13-2009, 10:20 PM
وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور

جزاك الله كل الخير على الافادة والقصة المؤلمة

Hmmam
07-14-2009, 04:27 AM
شكرا لك يا ماجدة .

أضافة قيمة ..

تحياتى

soha_najar
07-14-2009, 12:58 PM
بارك الله فيكي على هذة القصةالمعبرة والرائعة

وليد الفخراني
07-18-2009, 04:22 PM
قصه مميزه ذات فوائد كثيره لمن يعلم
جزاكى الله خيرا

الصباح النجار
07-29-2009, 08:53 PM
هدانا الله واياكي الي كل الخير اختي اكرمك الله