المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دّمـيـ’ــــة



أرض الشام
02-24-2012, 09:26 PM
دّمـيـ’ــــة

http://th00.deviantart.net/fs13/300W/i/2007/012/6/2/Katsurou__A_means_of_escape__by_kayleigh.jpg (http://th00.deviantart.net/fs13/300W/i/2007/012/6/2/Katsurou__A_means_of_escape__by_kayleigh.jpg)


منسدلة القدمين على سرير طفلة صغيرة, ذات صمت دائم ,عيونها الثابتة وشعرها الأسود كشلال الليل على غطاء ابيض حريري مرهف
تنتظر الطفلة الصغيرة كل ليلة عند المنام لتسرد لها القصص والأحلام .
وفي تلك الاثناء ,,,,
تدق ساعة المساء , تأتي الوالدة لتودع طفلتها على باب غرفتها الصغير مع قبلة " تصبحين على خير حبيبتي " تقفل الباب
تسير بخطوات مرهقة إلى سريرها الصغير , تضع رأسها على الوسادة ليلامس وجنها وجن الدمية القطني
لتبدأ الكلمات تخرج من شفتيها المخمليتين لتسرد ما افتعلته من مشاغبات في هذا اليوم
تضم دميتها بين ذراعيها وتخبرها بسر من الخطورة بما كان !
الطفلة: دميتي الصغيرة انني اسكب كوب الحليب كل صباح على زهرتها الصغير كي تكبر , قالت امي ان الحليب يجعلنا نكبر كالزهور.
دميتي إن بحت بهذا السر لوالدتها فقد تموت زهرتي الصغيرة
عديني بالا تخبريها.

قصة قصيره مضمونها
(لان براءة الأطفال أطهر ,,, مَـ’ـآآ سَمحت لنفسها أن تكبر دون أن يكبر معهـ’ــآآآ مَن تُحب )

تكبر الطفلة مع الأيام لتوقن أن الدمى أكبر صديق وَ حافظ للأسرار.

----------------------------

من أرض الشام التي كانت يوما طفلة صغيرة
ما كتبته في سنة 2009

كدي
02-28-2012, 12:11 PM
براءة الأطفال ، هو تعبير عن التصرفات التلقائية التي تحدث من الأطفال
قبل سن البلوغ أو الادراك ... ولكن عندما يكبر الاطفال يتناسى شيئاً
فشيئاً هذه البراءة .... ولو أننا لازلنا على البراءه كان ماصار بينا ايت خصامات
وخلافات وكذب وزعل...بس هذه سنه الحياه... ويأتي يوم نتذكر طفولتنا
اليك اجمل ما قيل بالاطفال :للشاعر السوري / بدوي الجبل:
وسيماً من الأطفال لولاه لم أخف = على الشيب أن أنأى و أن أتغربا

تود النجوم الزهر لو أنها دمى = ليختار منها المترفات ويلعبا

وعندي كنوز ٌ من حنان ورحمة = نعيمي أن يغرى بهنّ وينهبا

يجور وبعض الجور حلو محبب = ولم أرى قبل الطفل ظلماً محببا

ويغضب أحيانا ويرضى وحسبنا = من الصفو أن يرضى علينا ويغضبا

و إن ناله سقم تمنيت أنني = فداءً له كنت السقيم المعذبا

ويوجز فيما يشتهي و كأنه = بإيجازه دلاً أعاد و أسهبا

يزف لنا الأعياد عيداً إذا خطا = وعيداً إذا ناغى وعيداً إذا حبا

كزغب القطا لو أنه راح صادياً = سكبت له عيني وقلبي ليشربا

وأوثر أن يروى ويشبع ناعماً = و أظمأ في النعمى عليه وأسغبا

ينام على أشواق قلبي بمهده = حريراً من الوشي اليماني مذهبا

وأسدل أجفاني غطاء يُظله = و يا ليتها كانت أحنّ و أحدبا

وحملني أن أقبل الضيم صابراً = وأرغب تحناناً عليه و أرهبا

وتخفق في قلبي قلوب عديدة = لقد كان شِعبا واحداً فتشعبا

ويارب من أجل الطفولة وحدها = أفض بركات السلم شرقاً ومغربا

وصن ضحكة الأطفال يارب إنها = إذا غردت في موحش الرمل أعشبا

ويارب حبب كل طفل فلا يرى = وإن لج في الإعنات وجهاً مقطبا

وهيىء له في كل قلب صبابةً = وفي كل لقيا مرحباً ثم مرحبا

تقبلي مروري الذي يصحبه تواضعي
ودمتي بسلام دوماً

أرض الشام
03-31-2012, 08:21 PM
براءة الأطفال ، هو تعبير عن التصرفات التلقائية التي تحدث من الأطفال
قبل سن البلوغ أو الادراك ... ولكن عندما يكبر الاطفال يتناسى شيئاً
فشيئاً هذه البراءة .... ولو أننا لازلنا على البراءه كان ماصار بينا ايت خصامات
وخلافات وكذب وزعل...بس هذه سنه الحياه... ويأتي يوم نتذكر طفولتنا
اليك اجمل ما قيل بالاطفال :للشاعر السوري / بدوي الجبل:
وسيماً من الأطفال لولاه لم أخف = على الشيب أن أنأى و أن أتغربا

تود النجوم الزهر لو أنها دمى = ليختار منها المترفات ويلعبا

وعندي كنوز ٌ من حنان ورحمة = نعيمي أن يغرى بهنّ وينهبا

يجور وبعض الجور حلو محبب = ولم أرى قبل الطفل ظلماً محببا

ويغضب أحيانا ويرضى وحسبنا = من الصفو أن يرضى علينا ويغضبا

و إن ناله سقم تمنيت أنني = فداءً له كنت السقيم المعذبا

ويوجز فيما يشتهي و كأنه = بإيجازه دلاً أعاد و أسهبا

يزف لنا الأعياد عيداً إذا خطا = وعيداً إذا ناغى وعيداً إذا حبا

كزغب القطا لو أنه راح صادياً = سكبت له عيني وقلبي ليشربا

وأوثر أن يروى ويشبع ناعماً = و أظمأ في النعمى عليه وأسغبا

ينام على أشواق قلبي بمهده = حريراً من الوشي اليماني مذهبا

وأسدل أجفاني غطاء يُظله = و يا ليتها كانت أحنّ و أحدبا

وحملني أن أقبل الضيم صابراً = وأرغب تحناناً عليه و أرهبا

وتخفق في قلبي قلوب عديدة = لقد كان شِعبا واحداً فتشعبا

ويارب من أجل الطفولة وحدها = أفض بركات السلم شرقاً ومغربا

وصن ضحكة الأطفال يارب إنها = إذا غردت في موحش الرمل أعشبا

ويارب حبب كل طفل فلا يرى = وإن لج في الإعنات وجهاً مقطبا

وهيىء له في كل قلب صبابةً = وفي كل لقيا مرحباً ثم مرحبا

تقبلي مروري الذي يصحبه تواضعي
ودمتي بسلام دوماً






حتى الاطفال بين بعضهم بتصير بيناتهم خصومات كبيرة
بس الفرق بينا وبينهم انه ما بيحمله لا حقد ولا زعل بقلبهم كل بينمحى بسرعة
ممكن اضل زكرى فيهم بس بخلوها زكرى حلوة وشو ماكانت
شكرا الك اخي كدي على هالابيات
مساك خير