المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ارحل وعارك فى يديك من روائع فاروق جويدة



ابوخضره
12-20-2011, 02:20 AM
ارحل وعارك في يديك
ارحل وعارك في يديك
كل الذي أخفيته يبدو عليك
فاخلع ثيابك وارتحل
اعتدت أن تمضي أمام الناس دوماً عارياً
فارحل وعارك في يديك

لا تنتظر طفلاًيتيماً
بابتسامته البريئة
أن يُـقبّـل وجنتيك

لا تنتظر عصفورة بيضاء
تغفو في ثيابك
ربما سكنت إليك

لا تنتظر أماً تـُطاردها دموع الراحلين
لعلها تبكي عليك

لا تنتظر صفحاً جميلاً
فالدماء السودُ مازالت تلوث راحتيك

وعلى يديك
دماء شعب آمنٍ
مهما توارت
لن يُـفارق مـُقلتيك

كل الصغار
الضائعين على بحار الدم في بغداد
صاروا وشم عارِ في جبينك
كلما أخفيته
يبدو عليك

كل الشواهد
فوق غزة والجليل الآن
تحمل سُخطها الدامي عليك
وتلعن والديك

ماذا تبقى
من حشود الموت في بغداد
لم يعد شيء لديك

هذي نهايتك الحزينة
بين أطنان الخرائب
والدمار يلف غزة
والليالي السود شاهدة عليك
فارحل وعارك في يديك

الآن ترحل غير مأسوف عليك
ارحل وعارك في يديك

انظر إلى صمت المساجد
والمنابر
تشتكي
ويصيح في أرجائها شبح الدمار

انظر إلى بغداد
تنعي أهلها
ويطوف فيها الموت
من دارِ لدار

الآن ترحل
أن ترى بغداد خلف جنودك القتلى
وعارك أي عار
مهما اعتذرت أمام شعبك
لن يُـفيدالاعتذار

ولمن يكون الاعتذار ... ؟
للأرض ... للطرقات ... للأحياء
للموتى ... وللمدن العتيقة ... للصغار

لمن يكون الاعتذار ...؟
لمواكب التاريخ
للأرض الحزينة ... للشواطيء ... للقفار

لعيون طفل مات في عينيه ضوء الصبح
واختنق النهار
لدموع أم لم تزل تبكي وحيداً
صار طيفاً ساكناً فوق الجدار

لمواكب غابت
واضناها مع الأيام طول الانتظار

لمن يكون الاعتذار ...؟
لأماكن تبكي على أطلالها
ومدائن سارت بقايا من غبار

لله ... حين تنام في قبر وحيداً
والجحيم تلال نار

ارحل وعارك في يديك
لا شيء يبكي في رحيلك
رغم أن الناس تبكي عادةًعند الرحيل

لا شيء يبدو في وداعك
لا غناء ... ولا دموع .. ولاصهيل

مالي أرى الأشجار صامتة
وأضواء الشوارع أغلقت أحداقها
واستسلمت لليل والصمت الطويل

مالي أرى الأنفاس خافتةً
ووجه الصبح مكتئباً
وأحلاماً بلون الموت ترقد خلف وهم مستحيل

اسمع جنودك في ثرى بغداد
ينسحبون في هلع
فهذا قاتل ينعي القتيل

جثث الجنود على المفارق
بين مأجور يعربد
أو مـُصاب يدفن العلم ذليل

ماذا تركت الآن في بغداد من ذكرى
على وجه الجداول
غير دمع كلما اختنقت يسيل

صمت الشواطيء
وحشة المدن الحزينة
بؤس أطفال صغار
أمهات في الثرى الداري
صراخ أوعويل

طفل يفتش في ظلام الليل
عن بيت توارى
يسأل الأطلال في فزع ولايجد الدليل

سرب النخيل
على ضفاف النهر يصرخ
هل ترى شاهدت يوما
غضبة الشطآن من قهر النخيل

الآن ترحل
أن ترى بغداد تحمل عارك المسكون بالنصر المزيف
وحلمك الواهي الهزيل

ارحل وعارك في يديك
كل الذي أخفيته يبدو عليك
ارحل وعارك .... في يديك

شعر : فاروق جويدة

سُلاف
12-22-2011, 01:08 PM
رحل بوش وعاره في يديه فعلا ، وهاهم آخر جنوده بدورهم يرحلون

رحل قائلا للارامل واليتامى والثكالى بكل وقاحة وجرأة : أنا آسف ... لقد أخطأت ... لا توجد أسلحة دمار شامل

طلب العفو والسماح منهم باسفه واعتذاره فأجابه شاعرنا "فاروق جويدة "قائلا :


قد كنت تحلم أن تصافحهم
ولكن الشواهد والمقابر لا تصافح
إن كنت ترجو العفو منهم
كيف للأشلاء يوما أن تسامح ...

كلمات رائعة حقا أبكتني وانا أتأملها وأجدها اقرب ما تكون الى يومنا هذا والى ما نراه يوميا من دماء تراق بكل

استخفاف واستهتار وانفس تزهق بكل برودة دم و كأنها ليست النفس التي قال الله عز وجل عنها في كتابه : من

قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا

انهم راحلون جميعا لا محالة كما رحل بوش ورأسه لا يزال بين كتفيه... ولكن العار الذي سوف يحملونه بين أيديهم سوف يكون عارا بحجم السماء والأرض

عار لن تمحوه أبدا كل كلمات الأسف او طلب الصفح الموجودة بالدنيا

{ ومن يقتل مسلما متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما }

واي مصيبة اعظم من حلول غضب الله ولعنته معا على عبده ... عافانا الله واياكم من غضب الله ولعنته

شكرا لك اخي اباخضره على القصيدة الرائعة

انها فعلا أفضل ما يمكن ان يعكس حالنا و واقعنا المرير

حسبنا الله ونعم الوكيل






http://alfaris.net/up/78/alfaris_net_1324553225.jpg (http://alfaris.net/up/78/alfaris_net_1324553225.jpg)

Mayada oulabi
12-22-2011, 01:28 PM
قصيدة رائعة بكل ما حملته بين طيلتها من صور للألم والحزن ..


هي فعلا" تحكي وتصف شعوبا" رضخت تحت نير الغاشمين .. وما أكثرهم .. وليست فيتنام بشعبها بمثل بعيد ..


لله درك أيها الشاعر ..


ليت كل الناس مثلك يشعرون ..


الحال مستمر .. وكل من كان مع الله أمره يهون ..


نفوس مريضة وحب للسفك والدماء بكل أنواع القتل والسفك والدمآء والمجون ..
يارب اليك المشتكى.. أنت وحدك القادر على كل شيء بأمرك ..,واذا قضيت أمرا" فلك الأمر بين الكاف والنون ..



أشكرك أخي الفاضل أبو خضرآ على هذا النقل الذي فاضت له مشاعرنا وتجيشت فيه أحزاننا وهذا هو حال العرب دائما" ..أمرهم عند الأعدآء يهون ..

علي محمود
12-22-2011, 03:36 PM
أخي العزيز أبو خضره ...


القصيدة لم تترك مجالا لأي تعليقات خفيفة أو بسمات من التي نتبادلها دائما ...


لا أستطيع التحدث عن القصيدة فهي تصوير لما حدث ... من حيث المآسي ... ومن حيث الخروج المخزي للقاتل ويده ملوثة بدماء أبنائنا ...


القصيدة حزينة ... كلها رثاء في بغداد ... ولكني من داخلي رافض هذا تماما ... بغداد دائما رقم مهم في معادلة المنطقة ... ليست بغداد هي التي نرثيها ... ليست بغداد هي التي نبكي عليها ... لا أتخيل هذا أبدا ... بغداد شامخة ولا يجب أن تكون مشاعرنا هكذا تجاهها ... كل هذا البكاء والعويل ...


هذه صفحة يجب أن نطويها ونتخذها عبرة كي لا نكرر الأحداث الدامية مرة أخرى ... ولكن كفى لابد من النهوض سريعا ...


أتمنى أن أقرأ قصيدة أخرى قريبا جدا لشاعر عراقي ... وهم أهل الشعر ... قصيدة فيها إنتفاضة ... فيها نفض الغبار ... فيها إستطالة في قامة بغداد ... فيها تفاؤل بالغد ... فيها صحوة ووحدة وإنطلاق ... هذه هي بغداد التي في وجداني ... أين أنت يا أبا نبأ ...؟؟!!! بح صوتي من النداء عليك ... إن لم تظهر الآن بقصيدة من قصائدك ... متى ستظهر إذا ً ...؟؟


××××××


نعود لأرض الواقع بعيدا عن الشعر ... المفروض أن نكون سعداء بهذا الرحيل ... ولكني أنظر للأمر من زاوية مختلفة لحد ما ...


بداية ... الرحيل ليس بسبب الندم والإعتراف بأنه لم توجد أي أثار لأسلحة دمار شامل ... لأنهم متأكدون من البداية بعدم وجودها ...


الدخول كان لأهداف أخرى تماما ... تحققت ... ومع ذلك لم يرحلوا ... !!!


إذا لماذا الرحيل ...؟؟ ولماذا الآن ...؟؟


الرحيل ... لأن مسرح الشرق الأوسط يتم إعداده الآن ... لجولة صراع عسكري جديدة ...


ووجود القوات الأمريكية في المنطقة فيه خطورة شديدة عليها ...وهم سيكونوا بمثابة أسرى أو رهائن أو خسائر ...في حالة وجود أي مواجهة عسكرية ...


عادة عندما تحدث مواجهة عسكرية ... فإن أمريكا أول ما تعتمد ... تعتمد على الصواريخ بعيدة المدى كروز وغيرها ... لتدمر البنية التحتية والقوات المسلحة للدولة التي تريد تدميرها ...


الخطوة الثانية ... هي الطيران بعد أن تكون تأكدت من تدمير كافة الدفاعات الجوية لتلك الدولة ...


والخطوة الأخيرة ... إن لم تجد من يقوم عنها بها ... تكون التدخل بقوات المارينز ... آخر شئ التضحية بقواتها ...


ولكن يا ترى ما هي الدولة المستهدفة " اللي عليها العين " ...؟؟؟!!!

Mayada oulabi
12-22-2011, 04:44 PM
علينا
التبصرة بالتاريخ الأسود للأمريكان واليهود، ومحاولة تزييفهم لتاريخ الأمة الإسلامية ووعيها. وتبصرة جميع الناس بذلك، حتى تنجلي الغشاوة عن أعين أفراد الأمة، ويعرفون الحقيقة ناصعة، ويقفون على حقيقة الدور الأمريكي والصهيوني الذي امتد للعبث بتاريخ أمتنا ومقدراتها، ويريد لهذه الأمة ألا تقوم لها قائمة أبدا.
من الواجب علينا أن ندرس طبيعة عدونا: أفكاره ودعايته واستراتيجيته التي يحاربنا بها.

ابوخضره
12-23-2011, 07:05 PM
اختنا الفاضلة ام سلمان
صدقينى نفس شعورك بكيت فى ابياتها حتى انتهيت منها وانا ابكى ولا اسطيع ايقاف دموعى
هذه هى فعلا التجربة الشعورية الحقيقية كلماتها من القلب للقلب بدون رص وتزيين للكلمات
اختنا الفاضلة ميادة حقيقة لا اجد من الكلمات التى اعبر بها عن مشاعرى وانا اقرأ هذه القصيدة واعيد قراءتها مرارا وكما قلت حضرتك (يارب اليك المشتكى.. أنت وحدك القادر على كل شيء بأمرك ..,واذا قضيت أمرا" فلك الأمر بين الكاف والنون .. )
اخى الحبيب ابو رامى : لقد تبادلنا الادوار فى تعليقنا على هذه القصيدة فاخذت انت مكانى فى الثورة على الباطل وعلى الظلم وعلى الاستكانه والمهانة وفى كل الاحوال انت الاخ الحبيب الفاضل والتى تعبر مشاعرك ومشاركاتك عن المسلم العربى الحر الابى

علي محمود
12-23-2011, 07:18 PM
أخي الحبيب المهندس أبو خضره ...




القصيدة بالفعل رائعة ... وأراها تنطبق على أحوال كثيرة ... وليست بغداد فقط ... إيه رأيك لو أجرينا بعض التعديلات الطفيفة عليها ... وهي ليست تعديلات بالمعنى المفهوم حتى لا نقع تحت طائلة القانون ..." قانون المصنفات الفنية طبعا " ...




ولكننا فقط سنلغي إسم بغداد وغزة والجليل من أبياتها ... ونترك الأمر مفتوحا ... لتنطبق على الأوضاع الحالية ... ولتكون وصمة عار على كل محتل أو طاغية جبار بدون تحديد من هو ... !!! وستجد أن الأبيات وكأنها مكتوبة لكل حالة على حدة ... وبتناسب غريب ...!!!




ارحل وعارك في يديك

ارحل وعارك في يديك
كل الذي أخفيته يبدو عليك
فاخلع ثيابك وارتحل
اعتدت أن تمضي أمام الناس دوماً عارياً
فارحل وعارك في يديك


لا تنتظر طفلاًيتيماً
بابتسامته البريئة
أن يُـقبّـل وجنتيك


لا تنتظر عصفورة بيضاء
تغفو في ثيابك
ربما سكنت إليك


لا تنتظر أماً تـُطاردها دموع الراحلين
لعلها تبكي عليك


لا تنتظر صفحاً جميلاً
فالدماء السودُ مازالت تلوث راحتيك


وعلى يديك
دماء شعب آمنٍ
مهما توارت
لن يُـفارق مـُقلتيك


كل الصغار
الضائعين على بحار الدم
صاروا وشم عارِ في جبينك
كلما أخفيته
يبدو عليك


كل الشواهد
تحمل سُخطها الدامي عليك
وتلعن والديك


ماذا تبقى
من حشود الموت
لم يعد شيء لديك


هذي نهايتك الحزينة
بين أطنان الخرائب
والليالي السود شاهدة عليك
فارحل وعارك في يديك


الآن ترحل غير مأسوف عليك
ارحل وعارك في يديك


انظر إلى صمت المساجد
والمنابرتشتكي
ويصيح في أرجائها شبح الدمار


الآن ترحل
وعارك أي عار
مهما اعتذرت أمام شعبك
لن يُـفيدالاعتذار


ولمن يكون الاعتذار ... ؟
للأرض ... للطرقات ... للأحياء
للموتى ... وللمدن العتيقة ... للصغار


لمن يكون الاعتذار ...؟
لمواكب التاريخ
للأرض الحزينة ... للشواطيء ... للقفار


لعيون طفل مات في عينيه ضوء الصبح
واختنق النهار
لدموع أم لم تزل تبكي وحيداً
صار طيفاً ساكناً فوق الجدار


لمواكب غابت
واضناها مع الأيام طول الانتظار


لمن يكون الاعتذار ...؟
لأماكن تبكي على أطلالها
ومدائن سارت بقايا من غبار


لله ... حين تنام في قبر وحيداً
والجحيم تلال نار


ارحل وعارك في يديك
لا شيء يبكي في رحيلك
رغم أن الناس تبكي عادةًعند الرحيل


لا شيء يبدو في وداعك
لا غناء ... ولا دموع .. ولاصهيل


مالي أرى الأشجار صامتة
وأضواء الشوارع أغلقت أحداقها
واستسلمت لليل والصمت الطويل


مالي أرى الأنفاس خافتةً
ووجه الصبح مكتئباً
وأحلاماً بلون الموت ترقد خلف وهم مستحيل


اسمع جنودك ينسحبون في هلع
فهذا قاتل ينعي القتيل


جثث الجنود على المفارق
بين مأجور يعربد
أو مـُصاب يدفن العلم ذليل


ماذا تركت الآن من ذكرى
على وجه الجداول
غير دمع كلما اختنقت يسيل


صمت الشواطيء
وحشة المدن الحزينة
بؤس أطفال صغار
أمهات في الثرى الداري
صراخ أوعويل


طفل يفتش في ظلام الليل
عن بيت توارى
يسأل الأطلال في فزع ولايجد الدليل


سرب النخيل
على ضفاف النهر يصرخ
هل ترى شاهدت يوما
غضبة الشطآن من قهر النخيل



ارحل وعارك في يديك
كل الذي أخفيته يبدو عليك
ارحل وعارك .... في يديك


مقتطفات من شعر : فاروق جويدة

ابوخضره
12-23-2011, 08:12 PM
الله عليك مهندسنا الفاضل على محمود نعم احترم وجهة نظرك واقدرها
وانا مع كلماتك التى تعبر عن الحس الوطنى الذى يلف كل عالمنا الاسلامى والعربى
وسوف يرحل كل طاغية وكل جبار وكل متكبر على اهله وكل خائن لشعبه وكل من يتلاعب بدماء شعبه
نعم سيرحل ان عاجلا او اجلا

كدي
12-28-2011, 07:42 AM
قصيدة قوية يستحق كاتبها كل الثناء و التقدير
و كأن كلماتها جاءت منتقاه من الواقع مرير
و فعلا و كما قال أخي علي محمود الرحيل ليس بمبرر
إنه ليس هناك ما كان يدعونه
بل لان هناك ما هو أكبر من هذا
و العرب في سباتهم يتلذذون
و الغرب في صحوتهم و دهاءهم يحيكون
المؤامرات
ضمير العرب راح و كرامة العرب راحت و لا زال
حلم الوحدة العربية قائم و لم يندثر
و نحن في انتظاره ....:cool:
دمت بسلام أخي أبو خضرة

ابوخضره
12-28-2011, 07:00 PM
شكرا جزيلا مشرفنا الفاضل على مرورك الطيب
والامل فى الله قوى ان يسطع شمس الخلافة الاسلامية من جديد
براية جديدة عالية خفاقة
شعارها
وما أرسلناك الا رحمة للعالمين
نحلم بيوم يقول فيه خليفة المسلمين كما قال هارون الرشيد رحمه الله
امطرى حيث شئتى فسيأتينى خراجك

Mayada oulabi
12-28-2011, 10:01 PM
نحلم بيوم يقول فيه خليفة المسلمين كما قال هارون
الرشيد رحمه الله
امطرى حيث شئتى فسيأتينى خراجك




الله أكبر

الله أكبر

ابوخضره
01-06-2012, 05:54 AM
نعم والله اختنا الفاضلة ميادة ارى فجر هذا اليوم شارف على الانبلاج على كل ارجاء الكون وسيتنفس فيه كل العرب والمظلومين والمقهورين هواء الحرية بعد ان ينزاح عن صدورهم هؤلاء الطغاة الذين هم الاعيب فى ايدى اعداءنا