^TOP^
التنوع الحيوي و البيئة

" ما شّاء الله تَباركَ الله ماشّاء الله لاقُوة الا بالله, اللهُم إني أسّألُكَ الهُدى والتُقّى والعَفّافَ والغّنى "

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: التنوع الحيوي و البيئة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    سوريا
    مكان سكنك
    اللاذقية
    المؤهل العلمي
    مهندسة زراعية
    العمر
    40
    المشاركات
    1,136

    5 التنوع الحيوي و البيئة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    يعتبر التنوع الحيوي أحد أهم الموارد الطبيعية الأساسية لتوفير القاعدة المادية لحياة الإنسان وأن حمايتها و صيانتها للحفاظ على ديمومتها تشكل الحجر الأساس في التوازن البيئي و انعكاساته على الأمن الغذائي و التنمية الاقتصادية و الاجتماعية.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    وقد تصاعد الاهتمام العالمي بقضية التنوع الحيوي بعد إدراك حجم الأنواع و الأصناف و السلالات النباتية و الحيوانية المنقرضة أو المهددة بالانقراض نتيجة الاستخدام الجائر للموارد الطبيعية و استخدام المواد الكيماوية من مبيدات و غيرها في مكافحة الآفات الزراعية و تلوث المياه في الأنهار و البحيرات و البحار بالمواد السامة الكيميائية و غير الكيميائية منها .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    و بات موضوع حماية التنوع الحيوي من أهم التحديات البيئية التي تواجه الإنسان في العصر الراهن حتى أن هذا الموضوع تحول من قضية علمية إلى قضية عامة و سياسية في الكثير من الدول المتقدمة .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    طرق المحافظة على التنوع الحيوي :
    ·إقامة المحميات النباتية و الحيوانية
    ·إصدار التشريعات المحرمة لصيد بعض الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض
    ·منع الزراعة في مناطق المراعي سواء الجافة منها أو شبه الجافة
    ·الحد من قطع الأشجار
    ·تجنب الرعي الجائر و المبكر
    ·تحريم رمي المخلفات الصناعية و البترولية في الأنهار و البحار
    ·إلزام المصانع بتنقية الغازات السامة المنبعثة عنها
    ·استخدام المكافحة الحيوية في مكافحة الآفات الزراعية
    ·الإجراءات الأخرى التي تساهم إلى حد كبير في منع التلوث البيئي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    النظام البيئي يتكون من دورة حياة التي يتحول فيها فضلات الحيوانات إلى غذاء للتربة والبكتريا. والبكتريا تنتج مواد غذائية للنبات والحيوانات التي تستهلك النباتات.
    وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأنظمة البيئية تتكون من دورة حياة معقده ومتفرعة.

    هذا التعقيد يساعد على حفظ النظام البيئي و في حالة كسر الدورة أو تغيبر مسارها تنشأ علاقة جديدة لتحافظ عليها.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ومن المعروف أن الحياة المدنية أصبحت تقطع أو تعيق دورة الحياة البيئية وهو ما يعرف بصناعة الإنسان المواد السامة وإلقاءها في دورة الحياة man-made toxic agents مما يسبب خلل في التنوع الحيوي و
    ان فقدان التنوع الحيوي لا يحد من فرص النمو المتاحة لنا فحسب بل و يضع امداداتنا الغذائية في خطر كبير.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    حيث تصبح الزراعة قدرة على التكيف مع التغيرات البيئية كالاحتراز العالمي او ظهور آفات و امراض جديدة
    و اذا لم تكن امدادتنا الحالية من الاغذية قادرة على التكيف مع التغيرات التي تحدث في البيئة فقد نقع في مأزق كبير بالفعل

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    لذلك يجب ان تتضافر الجهود على المستوى الدولي لنحمي هذه الموارد و نتأكد من استخدامها بصورة مستدامة و هكذافلابد من ان تساعد و تتعاون البلدان مع بعضها البعض لصون التنوع الحيوي لديها و استخدامه بأفضل صورة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ولكون المنطقة العربية ذاخرة بمختلف الأنواع و السلالات النباتية البرية و الفطرية باعتبارها مهد الحضارات القديمة فحري بنا أن ندعو كافة الجهات المسؤولة عن البيئة و الزراعة في الوطن العربي إلى إعطاء اهتمام اكبر في حماية بيئتنا من التلوث .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    اللهم اغفر لي و لوالدي و ارحمهما كما ربياني صغيرا

  2. هذا العضّو معجّبـ/ـة بموضّوعك ويقول شُكراً لك (م.حنان بيلونة) وجزاك الله خيراً.  


  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    قطر
    مكان سكنك
    دوحة
    المؤهل العلمي
    تخصص تغذية وطفولة / مدرسة
    المشاركات
    5,118

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    م.حنان بيلونة

    شكرا لك على المناظر الطبيعه يا متميزة
    ماجبرني الوقت أبكي من فراغ ولكن كل دمعة تسقط داخلها أنين

  4. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    المغرب
    مكان سكنك
    طنجة_البيضاء
    المؤهل العلمي
    دبلوم دراسات عليا أدب اسباني
    العمر
    34
    المشاركات
    9,191

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    بارك الله فيك استاذة حنان
    موضوع متميز حقا
    استمتعت بقراءته
    تقبلي تحياتي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    فلسطين
    مكان سكنك
    رام الله
    المؤهل العلمي
    إنتاج نباتي
    العمر
    26
    المشاركات
    1,700

    رد: التنوع الحيوي و البيئة


    كل المشاكل تقع من عاتق الإنسان نفسة

    لو أتبعو خطوات سليمة وصحيحة لما توصلنا الى مثل هذا التلوث في البيئة

    شكرا لكي مهندسة حنان وننتظر المزيد من مواضيعك القيمة

    سبح الله واجعل لسانك رطب بذكرة
    غريب من الإنسان ينسي عيوبه
    ويذكر عيبا في اخيه قد اختفى
    فلو كان ذا عقلا لما عاب غيره
    وفيه عيوب لو رأها بها اكتفى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  6. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    سوريا
    مكان سكنك
    حلب
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    العمر
    52
    المشاركات
    4,945

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    رح أصرخ بأعلى صوتي
    أوقفوا التلوث

  7. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    سوريا
    مكان سكنك
    اللاذقية
    المؤهل العلمي
    مهندسة زراعية
    العمر
    40
    المشاركات
    1,136

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    شكرا لكم على مروركم و تعليقكم الكريم بارك الله فيكم
    اللهم اغفر لي و لوالدي و ارحمهما كما ربياني صغيرا

  8. #7
    أمل الحياة الزوار

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    شكرا كتير لحضرتك موضوع مميز بكره عليا امتحان بنفس الموضوع يالله شو صعبة المادة ان شاء الله بكره امتحانها
    دعواتكم

  9. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر الحبيبة
    مكان سكنك
    جمهورية بوريج المستقلة
    المؤهل العلمي
    مهندس زراعي
    العمر
    34
    المشاركات
    1,049

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    الاخت الفاضلة / حنان

    دائما مواضيع بيكون ليها طابع خاص

    ودائما يكون لها فائدةوايضا قوية

    وهو بالفعل يحتاج منا همة ونشاط لذلك الموضوع القيم


    اليكي اضافاتي


    التنوع الحيوي Biodiversity

    يوجد العديد من التعريفات التي تطرقت إلى مفهوم التنوع الحيوي ، ولقد تم مناقشتها بإسهاب في المحاضرات وتم الخلوص إلى التعريف التالي :
    يعرف التنوع الحيوي بأنه : عبارة عن عدد الأنواع وعدد الأفراد التي تتأثر بعوامل بيئة مختلفة في منطقة بيئية محددة ( Niche ) وتأثيراتها على التركيب الحيوي .
    أهمية التباين :
    يعتبر التباين الحيوي Biodiversity أحد مقومات المجتمع الحي لكي يحافظ على ثباته واستقراره وأداؤه لوظائفه ، سواء كان التباين على مستوى الأفراد أو الجماعات .
    تكوين النظام البيئي الجيد :
    إن من المعلوم أنه كلما كان التنوع الحيوي أكبر فــي النــظام الـبـيـئي ( أكثر تعقيداً ) كلما أدى ذلك إلى نجاح النظام واستقراره وبذلك لابد أن يكون عدد الأنواع أكبر من عدد الأفراد لكي يكون النظام البيئي في حالة استقرار .
    والعكس صحيح فلكما زاد عدد الأفراد على حساب عدد الأنواع أدى إلى اختلال النظام البيئي.
    العوامل المؤثرة في التنوع الحيوي :
    (1) عوامل غير حيوية Abiotic factors:
    أ - العوامل البيئية Environmental factors: وتشمل العديد من العوامل ففي البيئات اليابسة مثلا تلعب درجات الحرارة والرطوبة والضوء والرياح دورا مهما في التنوع الحيوي ، كما تؤثر بعض العوامل البيئية في البيئات المائية تأثيرا ملحوظا مثل الضغط ودرجة الملوحة العكارة الضوء التيارات المائية وغيرها .
    ب - المساحة : من المعلوم أن ازدياد المساحة يزيد من التنوع الحيوي في المنطقة البيئية Habitat والعكس صحيح .
    جـ - الزمن Time: بلا شك أن الزمن يلعب دوراً أساسياً مع المساحة في عملية التباين الحيوي فكلما طالت الفترات الزمنية على المساحات المحددة كلما ازداد فيها عدد الأنواع وهذا مؤشر يعرف بنمو الجماعات .
    د - التعاقب البيئي Ecological Succession : يزداد التنوع الحيوي في التعاقب البيئي كلما اتجهنا نحو الذروة Climنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وعليه فإن تتابع البيئات واختلافها من الأسباب المؤدية إلى التنوع الحيوي .
    هـ _ التلوث Pollution: يؤثر التلوث تأثيرا واضحا في الغالب على التنوع الحيوي فالمتأمل في التلوث النفطي والحراري على شواطئ البحار والمحيطات ورمي المخلفات الصناعية والبشرية فيها إلا دليلا على تأثيرها على التواجد الحيوي في تلك البيئات ، كذلك التطور الصناعي على نطاق وسائل النقل والاتصالات والمعدات والأجهزة المنزلية إلا دليل آخر على تأثيرها على الكائنات الحية وبالتالي تأثيرها على التنوع الحيوي .
    2 - عوامل حيوية biotic factors:
    أ - الانقراض Extinction: ويعتبر من أهم الأسباب التي أدت إلى التغير في التنوع الحيوي وبالرغم من أنه عملية طبيعية إلا أنه ازداد في الوقت الحاضر ، ومن أهم الأسباب التي أدت إلى ذلك وعلى سبيل المثال :
    - الصيد Hunting ووضع المصائد .
    - إدخال الحيوانات إلى بيئات جديدة Feral domestic and introduced animals.
    - التغيرات البيئية عن طريق تحطيم البيئات Habitat alteration : وهذا من العوامل الحديثة التي أدت إلى التقليل من المساحات المناسبة للحيوانات باختلافها وبلا شك أن كثيراً من تحوير البيئات يجعلها غير مناسبة لأنواع معينة مما يضطرها إلى الهجرة أو الهلاك مما يقلل من التنوع الحيوي فيها.
    - القضاء على الآفات والحيوانات المفترسة Predator and pest control .
    - حركة مرور الحيوانات Animal traffic.
    - النشاطات البشرية .
    ب - الافتراس Predation: إن دور الافتراس في التنوع الحيوي يتبلور باتجاهين الأول أن توفر الفرائس يدعم تواجد فرائس جديدة في البيئة تؤثر إيجابيا في التنوع الحيوي ، والثاني أن دور المفترسات في حفظ تعداد الفرائس إلى مستوياتها الدنيا يؤدي بالتالي إلى حفظ حدة التنافس بينها إلى أقل حد وبالتالي يؤدي ذلك إلى دخول فرائس أخرى في مجال المنافسة لتدعم وجود أعداد جديدة من المفترسات في البيئة .
    جـ - الهجرة Migration: تؤثر الهجرة بنوعيها سواءا للداخل ( الاستيطان ) أو للخارج ( الاغتراب ) في التباين الحيوي حيث نلاحظ أن الهجرة إلى الداخل تزيد من معدل التباين الحيوي بينما نجد أن الهجرة إلى الخارج تقلل من التباين الحيوي .
    د - التنافس Competition : ويعرف بأنه علاقة عدائية كنتيجة للاستخدام المتبادل لموارد طبيعية محدودة في الموطن البيئي يرتبط التنافس بعنصرين أساسيين يؤديان إلى توضيح مدى ارتباط التنافس بالتنوع الحيوي وهما :
    1 - مدى أتساع الوحدة البيئية Niche breath لكلا النوعين.
    2 - حجم التداخل Niche overlap في الوحدة البيئية لكلا النوعين، حيث أن هناك قاعدة بيئية تشير إلى أن الأنواع التي تعيش في منطقة معينة مع بعضها البعض وتتداخل في أعشاشها البيئية غالبا ما تتنافس على نفس الموارد وكثيرا ما يقوم أحدها بإزاحة الآخر ويطلق على هذه الظاهرة بالإقصاء التنافسي Competitive exclusion .






    المواطن Habitats

    بعد نقاش مستفيض شمل العديد من التعريفات تم الاتفاق على التعريفات التالية :
    - الموطن Habitat : هو المكان بجميع قياساته الذي يوفر جميع المتطلبات الأساسية بأنواعها ليعيش الكائن الحي بصورة طبيعية .
    اختيار المواطن :
    يعتمد اختبار الموطن Habitat للكائن الحي على عدة عناصر ولكن من أهم تلك العناصر ما يلي :
    1 - الأساس الوراثي genetic basic .
    2 - الكثافة السكانية Population density .
    3 - الخبرات Experience .
    4 - التعلم Learning .
    - تعريف Niche : هو الدور الوظيفي الذي يقوم به الكائن الحي في مجتمعه أو في نظامه البيئي .
    قد تعيش عدة أنواع من الكائنات المتشابه في نفس الموطن ولكنها تحتل Niche مختلف عن غيرها وبتالي لا تتعارض وجودها مع النوع الآخر .
    أما بالنسبة للعوامل المحددة للتباين في الخلية البيئية Niche فمنها على سبيل المثال :
    1 - حجم المصادر الطبيعية المتاحة .
    2 - نوع المصادر الطبيعية المتاحة .
    3 - التداخلات بين الأنواع في المجتمع .
    4 - ديناميكية المجتمع الحي .
    - المقاطعة Territory :

    هو الجزء من الموطن الذي يقوم الحيوان بالدفاع عنه ولكن لا يهتم بوجود أفراد من أنواع أخرى لا تتعارض أو تتنافس معه لاختلاف متطلباتها في الغذاء أو المأوى .
    ذهب البعض إلى تقسيم المواطن إلى Macrohabitat و Microhabitat إلا أن ذلك غير صحيح لأن الموطن لا يمكن تقسيمه إلى مواقع أصغر وذلك بسبب التداخل وصعوبة التمييز بين المواطن الدقيقة. مع ضرورة الإشارة إلا أن بعض من استخدم لفظ Microhabitat قصد به الموطن Habitat ولكن للكائنات الأولية والدقيقة نسبة لحجمها ليس إلا.
    تقسيم المواطن البيئية:

    تتباين الكائنات الحية باختلاف مواطنها البيئية وعلى هذا قسمت المواطن البيئية إلى :

    1 - البيئات المائية Aquatic Biomes: وتقسم إلى:

    أ - المحيطات Oceans : وتقسم إلى ثلاث مناطق :

    1- منطقة ما بين المد والجزر Intertidal zone أو المنطقة الساحلية.
    2- منطقة الجرف القاري Neric zone .
    3- المنطقة المحيطية Oceanic zone .
    ب – الجداول والأنهار Streams and Rivers .

    ج – البحيرات والبرك Lakes and Ponds : ويمكن تقسيم البحيرات رأسيا اعتمادا على مقدار اختراق الأشعة الشمسية إلى :

    1- المنطقة الساحلية Littoral zone .
    2- المنطقة المائية المضاءة Limnetic zone .

    3- المنطقة القاعية المعتمة Profumdal .
    د – المصبات Estuaries .
    هـ - المستنقعات Swamps .
    2 _ بيئات اليابسة Terrestrial Biomes: وتقسم إلى :
    أ – التندرا Tundra : وهي منطقة بيئية خالية من الأشجار وتقع في أقصى شمال الكرة الأرضية في المنطقة القطبية .
    ب – الغابات Forests : يغطي إقليم الغابات حوالي ثلث اليابسة على الكرة الأرضية وتعتمد هذه الغابات في نوعيتها وتوزيعها على المناخ والتربة ، وهي :
    1- الغابات الصنوبرية الشمالية : وهي أكثر الغابات بعدا نحو الشمال وهي تجاور منطقة التندرا .
    2- الغابات المتساقطة الأوراق : وتوجد في كل من نصفي الكرة الأرضية في خطوط العرض الوسطى من منطقة المناخ المعتدل .
    3- الغابات الاستوائية المطيرة : تطهر هذه الغابات في أواسط أمريكا الجنوبية وأفريقيا وشرق الأنديز وأجزاء من جنوبي آسيا .
    4- الغابات المتوسطية : ويسود هذا الإقليم منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ، وجنوب كاليفورنيا ووسط تشيلي وجنوب أستراليا .

    ج- الحشائش Grasslands : وتقسم إلى :

    1- حشائش الأقاليم المعتدلة .
    2- حشائش الأقاليم الاستوائية (السفانا)Savannah : وهي بيئة إنتقالية بين الغابات المدارية وأراضي الحشائش .
    د- الصحاري Deserts : وهي مجتمعات حياتية جافة يكون فيها معدل سقوط الأمطار أقل من 250 ملم سنويا ، وتمتاز بمعدلات تبخر تفوق التهطال ، وكذلك بدرجات حرارة مرتفعة ، وتباين حراري كبير سواءا يوميا أو فصليا .

















    الافتراس Predation

    هناك من عرف الافتراس بأنه : عملية اقتناص حيوان حي ( الفريسة prey ) من أجل الغذاء من قبل حيوان آخر ( المفترس predator ) .
    ومنهم من عرفه على أنه : عملية تغذية حيوان على حيوان آخر بشرط أن يكون على قيد الحياة .
    إلا أننا اتفقنا على أن التعريف التالي هو الأنسب : فالافتراس علاقة بين كائنين حيوانين حيين أحدهما ( المفترس ) الذي يقتل الآخر (الفريسة) من اجل التغذية ، عندما لا يكون للمفترس بديل آخر .
    دور الافتراس في التحكم البيئي :
    أ - تحكم كمي : يعتمد على العدد وخاصة على مستوى النوع الواحد (الأفراد) .
    ب - تحكم نوعي : يعتمد على السيطرة على نوع معين أو أكثر .
    جـ - مقاومة حيوية : وقد يشمل على التحكم الكمي أو النوعي أو كلاهما معاً .
    وسائل تجنب الفرائس للافتراس :
    هناك العديد من الكائنات التي تكيفت للحد من ظاهرة الافتراس ويعتبر التلون الوقائي Protective coloration والتلون التحذيري Warning coloration والتنكر Mimicry ضمن هذه الفئة من التكيفات . وهناك أيضا سلوك سرعة الطيران والحركة والسلوك المضلل وسلوك التجمد وأنماط أخرى من التكيفات التي تحد من عدد الوفيات الناجمة عن الافتراس . ولتوضيح ذلك نورد أمثلة منها :
    أ - التخفي Mimicry: وهو أسلوب تنتهجه الحيوانات لتجنب الافتراس سواءً كان ذلك عن طريق تغيير لونها إلى لون مقارب من البيئة التي يوجد بها أو يوضع جسمها على شكل قريب من المكان الذي يتواجد به ، مثل تلون الحربا وبعض الحشرات ، أو تشبه بعض الحيوانات بأشكال الأوراق والأغصان .
    ب - الدفاع : كثير من الحيوانات لا تملك إمكانية الهرب من المفترس بسرعة وذلك راجع لعدة أسباب تختلف من حيوان لآخر .. لذلك تتجنب المفترس مع أنها ليس لها القدرة على التخفي .. ومن أمثلة وسائل الدفاع للحيوانات ما يلي :
    1 - الدودة ذات الألف رجل تفرز حمض الهيدروسياتيك السام إذا ما ضيق عليها .
    2 - هناك غدد خاصة في كثير من الحشرات تمكنها من رش المفترسات بمواد كيميائية سامة مثل حمض الخليك وحمض الفورميك ، وحمض النمليك .
    جـ - المحاكاة :
    ويقصد بها قيام أحد الحيوانات بمحاكاة حيوان آخر تعرف عنه القوة بغرض الدفاع عن نفسه ومن أمثلة ذلك :
    1 - محاكاة ثعبان أبو العيون بمحاكاة الكوبرا برفع رأسه .
    2 - محاكاة بعض الثعابين الغير سامة من حيث اللون لثعبان المرجان ذو اللون الزاهي حيث أن ثعبان المرجان من أشد الثعابين سمية في الولايات المتحدة الأمريكية .
    د - السلوك الجماعي :
    وهو عبارة عن سلوك دفاعي جماعي تلجأ إليه بعض الحيوانات عند التهديد . ومن أمثلة ذلك ثيران القناع عندما تهاجم فإنها تكون دائرة حول الصغار والإناث بحيث يكونون في الوسط . كذلك تجمع الماشية في قطعان والطيور في أسراب والأسماك في أفواج
    .


    تقبلي مروري

  10. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    ليبيا
    مكان سكنك
    الجنوب الطيب
    المؤهل العلمي
    أستثمار و مصارف
    المشاركات
    1,292

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    حمايةالتنوع الحيوي

    مقدمة :-Introdaction
    لقد بدأ الاهتمام بقضية التنوع الحيوي على المستوى الدولي من اربعينات القرن العشرين وماظهر على الطبعة من صور التهديد التي تندر بخطر الفناء للعديد من الانواع الاحيائية النباتية والحيوانية وقد تكون مصادر التهديد هذه من الطبيعة ذاتها او ان تكون من الانشطةو التدخلات البشرية وعندما يكون الامر متعلقا بالاثار التي تخلفها الانشطة البشرية (او الاحدات الطبيعية) على حالة المركب الاحيائي وتنوعه في النظام البيئي ولعل مااصاب منطقة جنوب شرق اسيا من خسائر وتدهور على المستوى البيولوجي خير شاهد على ذلك وقدر علماء البيولوجي والايكولوجي ان مياه المحيط الهندي تحتاج لنحو قرن من الزمان حتى تعود لحالتها من الثراء والتنوع الحيوي التي كانت عليها قبل موجات المد الزلزالية Tsunami)). فالصون الحيوي او التنوع الحيوي يمثل العمود الفقري لحماية الكائنات الحية وقد تجد لهذا المصطلح عدة معان مختلفة فهو مصطلح ليس من السهل تعريفه .
    لتفهم التنوع الحيوي يستوجب ان نفهم مكونات كوكب الارض وانه يتألف من مجموعة اغلفةاولها غلاف صخري يمثل الكتل القارية التي نعيش عليها وغلاف مائي يمثل المسافات الفاصلة بين تلك الكتل القارية ويغلف اليابس والماء غطاء من الغازات مختلفة التركيب يعرف بالغلاف الغازي او الجوي وقد اضيف مؤخرا غطاء يضم جميع اشكال الحياة التي شكلت كوكب الارض وتميزه عن سواه وهو الغلاف الحيوي الذي يتأثر بكل مايحدث في بقية الاغلفة المكونة لكوكب الارض .فهذا يقودنا لتعريف التنوع الحيوي والذي عادة مايعني مجتمعات الكائنات (ملايين النباتات والحيوانات والكائنات الدقيقة بمافيها جينات وراثية والبيئات والانظمة البيئية المتداخلة التي تشترك تلك الكائنات الحية في نسجها بمايعرف بالمجال الحيوي بأختصار يعني مجتمعات الكائنات والانواع التي تعيش معا في موطن واحد أي التنوع الوراثي في كل نوع
    فالتنوع الحيوي في ابسط معانيه (الاختلافات العددية والنوعية فيما بين الاحياء في مساحة مكانية بعينها سواء كانت يابسة اوماء) .ومن خلال ذلك نجد ان التنوع يتضمن ثلات مستويات وهي التنوع على مستوى الأنواع: Species Diversity : أي المدى الكلي لانواع الكائنات على سطح الارض من كافة الكائنات بداية من انواع البكتريا وصولا بالنباتات والحيوانات بحيث يمد التنوع الحيوي على المستوى النوعي الناس بالمصادر الطبيعية والمصادر البديلة مثال لذلك الغابة الاستوائية المطيرة بها العديد من الانواع التي تنتج العديد من المنجات النباية والحيوانية التي تستخدم كغذاء وكساء..وايضا التنوع التنوع على المستوى الوراثي Genetic Diversity اي التنوع الوراثي في نطاق الأنواع سواء في المجتمعات المنفصلة جغرافيا أو بين الأفراد داخل المجتمع نفسه . وهو ضروري لكل نوع لصون نشاطه الحيوي وقدرته على التزاوج ومقاومة الأمراض والقدرة على التأقلم مع ظروف التغير , ولما له من أهمية خاصة في برامج التربية لدعم وتحسين المحاصيل الزراعية الحديثة من النباتات والحيوانات الأليفة . بالاضافة للتنوع الحيوي على مستوى المجتمعات الحيوي

    المقصود به التنوع في الموائل والنظم البيئية و كل مستويات التنوع الحيوي ضرورية لاستمرار بقاء الأنواع وكذلك للمجتمعات الطبيعية ومن ثم لضمان بقاء الجنس البشري. ولان التنوع الحيوي فرع جديد من العلم ومتعدد التوجهات وانه نشا حديثا استجابة للازمة التي يتعرض لها وان التخصصات التقليدية ليست كافية كلا منها على حدهللتعامل مع المستوى من التهديدات الحرجة التي تجابه التنوع مثلا كعلوم الزراعة والغابات وادارة الحياة البرية وبيولوجيا الاسماك فاهتمامها بالمقام الاول تطوير اساليب لارادة اعداد محدودة من الانواع من اجل تلبية حاجة السوق.
    فلهذا نستبين اهداف هذا العلم في نقطتين واضحتين :-
    1 - البحث في مدى تأثير الانسان على الانواع والمجتمعات والنظم البيئية
    2 - تقديم المقترحات العملية لمنع انقراض الانواع الحية وان امكن اعادة تسكينها في انظمة بيئية نشطة .
    فهو يهدف بالمقام الاول لضمان حماية طويلة الاجل للمجتمع الحيوي باكمله ولاعتبار العوامل الاقتصادية ذات اهمية ثانوية.
    نظرا لان الجزء الاكبر من ازمة التنوع الحيوي تنشأنتيجة للضغوط البشرية اذا فهو يتضمن التفاعل والتكامل بين الخبرات المستمدة من العديد من المجالات العلمية الاخرى والعلوم الاجتماعية كعلم اصول الانسان والاجتماع والجغرافيا توضح لنا كيفية حفز المواطنين ورفع وعيهم البيئي وتعليمهم كيفية حماية الانواع الموجودة في بيئاتهم بينما علم الاقتصاد البيئي يوفر اساليب تقدير القيمة الاقتصادية للتنوع الحيوي مما يعضد الدعوة للحفاظ عليه وفي الوقت نفسه فعلماء النظم البيئية وعلماء المناخ يرصدون الخواص الحيوية والفيزيائية للبيئة ويطورون الاساليب الخاصة التي تساعد على التنبؤ بعواقب الاخلال بتوازن النظم البيئية.فالصون الحيوي يحاول ان يقدم حلولا عملية يمكن تطبيقها تحت الظروف الحقلية عكس فروع العلم الاكاديمية
    • العوامل المؤثرة في التنوع الحيوي:-
    تنقسم العوامل المؤثرة إلي نوعين وهم:
    أولا:- عوامل غير حيوية A biotic factors: وتشمل العديد من العوامل فمنهي:-
    1- العوامل البيئية: Environmental factors تلعب درجات الحرارة والرطوبة والضوء والرياح دورا مهما في البيئات اليابسة كما تؤثر بعض العوامل البيئية في البيئات المائية تأثيرا ملحوظا مثل الضغط ودرجة الملوحة والعكارة الضوء التيارات المائية وغيرها.
    2- المساحة: في المنطقة البيئية المعلوم أن ازدياد المساحة يزيد من التنوع الحيوي والعكس صحيح .
    3- الزمن: Time بلا شك أن الزمن يلعب دوراً أساسياً مع المساحة في عملية التباين فكلما طالت الفترات الزمنية على المساحات المحددة كلما ازداد فيها عدد الأنواع وهذا مؤشر يعرف بنمو الجماعات.
    4- التعاقب البيئي: Ecological Succession في التعاقب البيئي كلما اتجهنا نحو الذروة Climنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وعليه فإن تتابع البيئات واختلافها من الأسباب المؤدية إلي التنوع البيئي.
    5- التلوث: Pollution يؤثر التلوث تأثيرا واضحا في الغالب والمتمثل في التلوث النفطي والحراري على شواطئ البحار والمحيطات ورمي المخلفات الصناعية والبشرية فيها إلا دليلا على تأثيرها على التواجد الحيوي في تلك البيئات ، كذلك التطور الصناعي على نطاق وسائل النقل والاتصالات والمعدات والأجهزة المنزلية إلا دليل آخر على تأثيرها على الكائنات الحية وبالتالي تأثيرها على التنوع الحيوي.

    ثانيا :- عوامل حيوية biotic factorsوتشمل العديد من العوامل فمنهي:-
    1- الانقراض: Extinction
    يعتبر من أهم الأسباب التي أدت إلى التغير في التنوع الحيوي بالرغم من أنه عملية طبيعية إلا أنه ازداد في الوقت الحاضر ، ومن أهم الأسباب التي أدت إلى ذلك وعلى سبيل المثال
    * الصيد Hunting ووضع المصائد
    * إدخال الحيوانات إلى بيئات جديدة Feral domestic and introduced animals
    * التغيرات البيئية عن طريق تحطيم البيئات Habitat alteration
    * القضاء على الآفات والحيوانات المفترسة Predator and pest control
    * حركة مرور الحيوانات Animal traffic
    * النشاطات البشرية .
    2- الافتراس Predation
    يتبلور باتجاهين الأول أن توفر الفرائس يدعم تواجد فرائس جديدة في البيئة تؤثر إيجابيا في التنوع الحيوي ، والثاني أن دور المفترسات في حفظ تعداد الفرائس إلى مستوياتها الدنيا يؤدي بالتالي إلى حفظ حدة التنافس بينها إلى أقل حد وبالتالي تؤدي المنافسة لدعم وجود أعداد جديدة من المفترسات في ذلك إلى دخول فرائس أخرى في مجال البيئة.
    Migratio3- الهجرة
    تؤثر الهجرة بنوعيها سواء للداخل ( الاستيطان ) أو للخارج (الاغتراب) حيث نلاحظ أن الهجرة إلى الداخل تزيد من معدل التباين الحيوي، بينما نجد أن الهجرة إلى الخارج تقلل من التباين الحيوي.
    4- التنافس Competition
    ويعرف بأنه علاقة عدائية كنتيجة للاستخدام المتبادل يرتبط التنافس بعنصرين أساسيين يؤديان إلى توضيح مدى ارتباط التنافس بالتنوع الحيوي لموارد طبيعية محدودة في الموطن البيئي وهما :-
    * مدى أتساع الوحدة البيئية Niche breath لكلا النوعين.
    * حجم التداخل Niche overlap في الوحدة البيئية لكلا النوعين حيث أن هناك قاعدة بيئية تشير إلى أن الأنواع التي تعيش في منطقة معينة مع بعضها البعض وتتداخل في أعشاشها البيئية غالبا ما تتنافس على نفس الموارد وكثيرا ما يقوم أحدها بإزاحة الآخر ويطلق على هذه الظاهرة بالإقصاء التنافسي Competitive exclusion.


    كيفية قياس التنوع الحيوي :-
    لقياس التنوع هناك مؤشرات ومستويات منها
    المؤشر ألفا Alpha diversity يشير إلى عدد الأنواع في مجتمع واحد أي يعطينا تصورا عن وفرة الأنواع.
    المؤشر بيتا Beta diversity يشير لتغير عدد الانواع ومدى ارتباطه بتغير مماثل للظروف البئية .
    وأخيرا المؤشر جاما Gama diversity الذي يطبق في الدراسات التي تتناول عدة بيئات ومناطق جغرافية يعبر عن معدل تواجد الأنواع الإضافية كبديل جغرافي
    التنوع الحيوي وعلاقته بالاختلافات الجغرافية : -
    التباين في محتوى البيئات من الانواع الحيوية يخضع لحد كبير لاختلافات جغرافية فلوحظ ان منحنى التنوع يختلف بطول خط الاستواء مرورا بالعروض الوسطى والعليا وصولا للقطبين بحيث تكون الوفرة من نصيب الاستواء للمطر الغزير والحرارة المرتفعة التي تهيىء لوجود تنوع نباتي وحيواني.كما انه يكون واضح وكثيف في المرتفعات (سفوح الجبال كالعروض الدنيا ) ومن ثم يأخذ في الانخفاض في حالة الارتفاع الذي يصل لحالة الفقر عند القمم الجبلية متساوية بذلك مع المناطق القطبية. كما ان البيئات اليابسة تتميز بتنوع حيوي اكبر من المائية ويقل التنوع في الجزر عنه في الكتل القارية.
    والسؤال الذي يدور في الاذهان بعد ان تعرفنا على كل الاختلافات التوزيعية للاحياء على مستوى الكرة الارضية هل تبقى هذه الصورة التوزيعية كما هي عليه مادامت الحياة او بمعنى اخر هل يتعرض التنوع الحيوي لعوامل تصيبه بالاضطراب والخلل؟
    هناك عدة صور لمصادر التهديد التي تندر بخطر وفناء الانواع الاحيائية النباتية والحيوانية وتكون اما من الطبيعة ذاتها او من الانشطة البشرية .
    فالاول يتمثل في حدوث تغيرات مناخية شديدة سواء بالانتقال من البرودة الشديدة للحرارة الشديدة ناتجة عنها موت وفناء انواع بعينها من الاحياء لم تقوا على تحمل تلك التغيرات المتطرفة فانقرضت وحلت محلها انواع اخرى لها القدرة على الحياة في ظل تلك الظروف .
    او كما حدث مؤخرا في منطقة جنوب شرق اسيا التي ضربتها موجة تسونامي حيث اثرت على البئتين المائية واليابسة فأثرها التدميري لم يتوقف على التنوع الحيواني والنباتي بل امتد للانسان حيث فقد 238892 نسمة من سكان اندونيسيا .وكذلك ظاهرة الاحتباس الحراري وما تبعها من اثار قد يترتب عليها ذوبان الثلوج في القطبين ومن ثم تعرض سواحل البلدان للغرق واختفاء مئات الجزر وماللانسان من دور في انبعات غازات اول وثاني اكسيد الكربون، والتدمير الذي تتعرض له الغابات ،والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية بالاضافة للتلوث بمختلف انواعه ومصادره .

    • أسباب حماية التنوع الحيوي
    1- اسباب جمالية و إقتصادية .
    2- للأهمية الغدائية و المعلومات العلمية و الصيدلية و الإنتاجية
    3- للمساعدة المجانية و تخزين النقود
    4-منطلق أخلاقي
    1
    1-اسباب جمالية وروحية و ترويحية و إقتصادية:-
    خبراء الحياة البرية قالوا إن الأنواع تنقرض مع مرور الوقت بشكل نهائي بالرغم من إن الحياة البرية تكونمليئة بمصادر الجمال و هي تعوضنا عن القتل والصراع الحادث في العالم اليوم
    سياح المناطق الحضرية و المنتجعات الصيفية للعالم تعتمد على الجمال الطبيعي الذي يجدب الزوار الجمال الطبيعي في المناطق الصناعية الى المناطق البربة
    حماية التنوع الحيوي يربح أو ذو فائدة الى هولاء مثلا ندفع ألف دولار لكي نلمح الأسد أو الفهد في أفريقيا او توكان في مركز أمريكيا او الزوارق و الأنهار البعبدة في كوستا ريكا
    و على المستوى المحدود فإن تواجد أنواع أنواع اخرى و صلتها الوثيقة على شكل تتابع من النظم البيئية المتاحة للأغراض الثرويحية هو جزء من جياتنا . و كثيرا ما نلحظ اشخاصا يطعمون الطيور في المدن الكبيرة و تغمرهم السعادة في التواصل مع الأنواع البرية . و الالاف من الناس يقضون أوقاتهم الحرة في زيارة الريف و المناطق الربرية بحيث أصبح من النشاطات المحببة و يعني ذلك ان الحفاظ على النظم البيئية الطبيعية لهو من الحوانب الهامة من أجل متعة الجنس البشري
    روحي : - بعض الاديان تعطي قيمة لبعض الكائنات الحية بحيث تستحق ولو لدرجة بسيطة من الحماية من التعدي الجائر للانسان وتدميرها .
    الترويحية : - الكائنات النباتية والحيوانيةبما تتمتع به في مجال طبيعي تسرالناظرين وتدعوللتأمل والتفكرفي ابداع خالق الكون واعجازه على تخفيف التوازن البيئي
    2-للأهمية الغدائية و المعلومات العلمية و الصيدلية و الإنتاجية:-
    من المؤكد نحن البشر الأكثر إستفادة من التنوع الحيوي تقديريا أي شيء في حياتنا يأتي من القشرة الأرضية او االنباتات او الحيونات أو الأراضي العشبية المحيطات ,الأنهار , البحيرات , الانهار , فقد تبث إن بعض الأنواع غير المستانسة مفيدة للإنسان كغداء أو كمصدر للمركبات الدوائية
    فمن المحيطات نحن نحصد مليون طن للسمك يساوي اكثر من 70 دولار بليون سنويا , و من مطلر الغابات نحن نحصد مجموعة واسعة من الفواكة للطعام و البندق و عديد من النباتات المنتجة مثل الخيزران الذي يستخدم لصنع الأثات و السباتات
    االأقتصاد يستفيد من التنوع الحيوي أو البري الضخم يقدر البعض 40% لكل وصفة دوائية تكون صنعت من منشأ كيميائي أو تستخرج من النباتات البرية , التقدير التجاري لوصف دواء كما يبين الجدول التالي بعض الأدوية التي تستخرج من بعض النباتات البرية بواسطة دكتور غربي بحوالي 43 مليون دولار في 1985. قد تحتوي الانواع البرية على جينات تقاوم الجفاف و بذلك يمكن نقلها لمحاصيلنا ومن االمعتقد إن الغابات المطيرة تحتوي على أنواع فعالة و مفيدة حيث يمكن نستخلص منها مبيدات حشرية و أدوية و ادوية ضد السرطان و غيرها إنتاج الأنواع أعلى من مليون دولار لقيمة الغداء الينات المتشابهة تكون أهمية وثيقة للزراعة الوطنية دوليا اكثر الأنتاج الذي يحمى تكون الخيزران التي تقدر 3 مليون دولار سنويا من هنا نؤكد إن االتنوع الحيوي يوفر المعلومات التي تقدر علميا






    الجدول التالي يبين بعض الأدوية التي تستخرج من بعض النباتات البرية

    الدواء المصدر الأستعمال
    إتروبين بيلادونة أو ست الحسن مضاد التقلص العضلي
    كافيين الشاي منبة للجهاز العصبي المزري
    كافور شجرة الكافور محمر للجلد
    كوكايين الكوكا مخمدر موضعي
    كوديين خشخاش الأفيون مسكن . مخفف للسعال
    كولشيسين زعفران الخريف مضاد للنقرس
    ديجيتوكسين كف الثعلب مقو للقلب
    ل-دوبا الفاصوليا المخملية مضاد لداء باركنسون
    منتول النعنع و سواه محمر للجلد
    مورفين خشخاش الأفيون مسكن
    كينين الكيناالأصفر دواء للملاريا,مخفض للحرارة
    ربسربين جدر الحية الهندي مهبط للضغط العالي
    سكوبولامين الداتورة (نبات شائك سام ) مهدىء للأعصاب
    ستريكنين جز القيء منبة للجهاز المركزي
    ثيمول الزعتر مضاد للفطر

    3- للمساعدة المجانية و تخزين النقود:-
    النظام البيئي يزودنا بعدة مساعدات أو خدمات مجانية ثمينة , مثال الطيور تتحكم بالحشرلت . النباتات تنتج الأوكسجين و تمتص ثاني أكسيد الكربون . الغابات تساعد على الحفاظ على المناخ المحلي . ارض الحياة البرية تساعد لإعادة مليء و دعم المياة الجوفية .تخفض الطوفان و تتحكم في التعرية الأراضي الرطبة تساعد على نقاوة المياة
    إجمالا الأراضي الرطبة , الغابات , الأراضي العشبية و الأخرى الطبيعية للنظام يزود مليون دولار مثلا المانجروف تكون مشتل تجاري مهم انمو السمك و الجمبري و ايضا تخفض ساحل الفيضان و أضرار العاصفة و تساعد على ترشيج الرواسب من المجاري المائية .
    و المانجروف تستطيع توفيرالخشب للبناء و لب الخشب للورق و الفحم النباتي للطاقة و توفير الغداء للحيوانات الداجنة و و القشريات لإستهلاك الإنسان وعدد المنتجات الأخرى .إنتاج الأسماك و الخشب يقدر بأعلى من 1000 دولار لكل هكتار
    4- -منطلق أخلاقي:-
    لابد لنا من بكل عناية مع العالم من حولنا , إما لأننا أكثر الأنواع ذكاء , و بذلك فإننا نتحمل المسؤولية أو لإن العالم ليس ملكا لنا وحدنا فنحن قد ولينا أمانتة من الله الذي خلقة
    حماية التنوع البيولوجي :
    كأستجابة لأزمة التنوع الحيوي بعد الدمار الدمار الدي لحق به من جراء الممارسات البشرية الغير مسؤولة نشأ مجال جديد يعتني بحماية هدا التنوع الحيوي و الأنظمة البيئية المختلفة هو conservation biology و يرتبط هدا المجال بمفاهيم بيولوجية عديدة منها : الوراثية داخل الجماعة و التطور و اليئة و إدارة الحياة البرية .
    و قد قسمت الأنواع الحية التي لا بد من الأهتمام بها من حلال البحث و الدراسة إلى ما يلي :
    1- الأنواع المهددة : threàtened speciesو vulneràbl تشمل الأنواع التي يتعرض أفرادها للأضمحلال
    2- الأنواع النادرة :ràre species و تنطبق على كل من الجماعة التي يكون عدد أفرادها قليلا بوجة عام او على تلك الأنواع المحددة المعيشة في منطقة صغيرة . و بالرغم من ان ندرة بعض الكائنات قد لا بالضرورة تعرضها للأنقراض , فإن العناية بها واجبة و خوفا من ان تؤدي الندرة للأنقراض .
    3- الأنواع التي في خطر :endàngered species و تشمل تلك الأنواع التي تواجه تهديدا قد يؤدي الى إنقراضها في مدة قصيرة
    و لكي يحافظ النسان – بإعتباره جزء من الطبيعة – على موارد كوكبه التي في طريقها للأنتهاء من مصادر طبيعية بيولوجية
    فغن العناية تقتضي و ضع عدة إستراتيجيات تقوم على :-
    1. حماية الكائنات البرية في موطنها البري
    2. حماية الكائنات البرية في موطن يتم إدارته بواسطة الأنسان , حيث يعني بإطعام الكائنات و تكاثرها , و هي في النهاية تعيش في موطنها الطبيعي
    3. 4-حماية الكائنات داخل حدائق الحيوان , و المحافظة على خصائص أفرادخا الوراثية
    4. الحفاظ على المادة الوراثية فقط في صورة متجمدة و دلك لأستحدامها في الأبحاث العلمية المستقبلية











    و يبين الجدول التالي حالة التنوع الحيوي في العالم :
    الجماعة في خطر مهددة معرضة للخطر نادرة المجموع
    الثدييات 167 1 143 39 350
    الطيور 111 0 69 122 302
    الزواحف 36 4 39 41 120
    البرمائيات 8 0 9 20 37
    الأسماك 79 3 135 83 300
    الرخويات 69 0 22 20 109
    الحلقيات 2 0 8 1 11
    العناكب 1 0 1 1 3
    القشريات 4 0 3 9 16
    الحشريات - 2 150 155 424
    المجموع 592 10 579 491 1672

    كيف نحمي الانواع المعرضة للخطر:-
    حماية الأنواع و التنوع الحيوي تشبه كل تحدي بيئي هذا يتتطلب عدد من الإستراتيجات هناك بعض القياسات تساعد على حفاظ الأنواع التي تكون في خطر مباشر للأنقراض
    أي الأنواع التي تحمى:-
    نحن نحمي الإنواع المعرضة للخطر نثل الحوت الازرق و الشمبانزي و الفيل الأفريقي و يجب أن يبدأ الحفاظ على النوع عندمانجد إن النوع ينجدر من حيث اعداده و لكنه غير مهدد بالإنقراض و أحيانا يكون الإنهيار سريع جدا بالنسبة لنوع معروف بدرجة جيدة بالأبقاء عليه سابق لتعرضة للخط
    إستراتيجيات حماية التنوع الحيوي:-
    1- تحديد أماكن الهجرة : تكمن الصعوبة تحديد الأنواع المعرضة للخطر في هجرة بعض الانواع التي تقضي فصل الشتاء في موطن معين أو قارة أو بلد ما , و تتزاوج في موطن اخر أو قارة أخرى , و لذا فلابد من مجهوداتدولية لتحديد المدى المكاني عبر القارات التي تعيش فيها الأنواع المختلفة , و إيجاد سبيل للتعاون المشترك للحفاظ على هذه المواطن كل في مكانه
    2- تحديد ما يعرف بالأنواع الأساسية kestone species
    وهي الأنواع التي تؤثر في تركيب المجتمعات البيئية ووظيفتها بدرجة تفوق من إنتشارها . فهي تقوم بدور أساسي لا يقوم به غيرها من الكائنات بالرغم من قلة اعدادها في الحالات الكثيرة . و مثالا عليها , تلك الأنواع من أشجار التين و النخيل التي لا تتجاوز إثني عشر نوعا تدعم مجتمعا بأكمله من أكلي الفواكه من الطيور و الثدييات في فترة ما من العام , حيث لا يوجد غيرها كغداء لهده الكائنات و بالرغم من توافر مئات الآشجار من أنواع أخرى , فإن فقدان أشجار التين و البلح هده يعرض أكلي الفواكه إلى الموت , و فقدان هده الكائنات بدوزها تمنع نشر بدور الآشجار الاخرى في المنطقة , و هدا يعني فقدان هده الأشجار . و عليه يمكن ان تنتهي مجموعة نتباينة من أنواع الآشجار في هده المنطقة التي تعتمد أساسا على الآثنى عشر نوعا من أشجار التين و البلح و لدا فهي ثمتل ال kestone species لهده المنطقة , حيث تحمي مجتمعا يعيش أفراد أنواعة في حالة تبادلية , و هناك أمثلة كثيرة على ما يطلق عليه kestone speciesولدا فلابد من تحديدها و العمل على الحفاظ عليها , لآن في أنقراضها تهديدا كيدا للآنواع التي تعيش في كنفها و الجدول التالي يبين النسب المئوية التي هي في خطر حتى آواخر الثمانينيات من
    القرن الماضي .
    .
    الدولة الثدييات الطيور الأسماك الزواحف البرمائيات النباتات الوعائية
    أستراليا 13.4 3.3 - 1.6 4 12.3
    النمسا 29.4 28.4 36.2 46.2 10.5 15.9
    بلجيكيا 21.5 29 - 75 100 24
    كندا 3.7 3.8 1.2 2.4 2.4 0.8
    الدنمارك 28.6 17.4 7.8 - 21.4 13.7
    فنلندا 11.3 6 12.1 20 20 5.6
    فرنسا 52.2 39.8 18.6 38.4 62.1 8.4
    إيرلندا 16.1 23.7 - - 33.3 -
    إيطاليا 13.4 14.3 13.9 52.5 46.4 10.0
    اليابان 7.4 8.1 10.7 3.5 6.3 10.2
    هولندا 48.3 33.1 22.4 85.5 66.7 -
    نيوزيلندا 20.3 5.7 0.4 17.9 - 4.8
    النرويج 7.4 10.2 1.2 20 40 4.5
    البرتغال 51.2 39.6 28.2 37.1 23.5 -
    أسبانيا 18.4 14.5 18.2 14.1 4.2 2.5
    السويد 15.4 6.8 4.6 - 38.5 8.2
    سويسرا 46.3 50.9 - 80 78.9 25.8
    تركيا 30.5 16.9 18.6 50.5 72.6 -
    إنجلترا 31.2 15 3.4 45.5 33.3 9.6
    أمريكيا 10.5 7.2 2.4 7.1 3.6 0.5
    المانيا 46.8 32.1 70.0 75 57.9 28.2

    3) بنوك الأمشاج:
    يتم تجميد و الأجنة حتى يتم الأحتياج اليها , حيث تحفظ الخلايا في مادة Glycrol.الدي يختلف عن الثلج lceفي كونه لا يخترقأو يتمزق أغشية الخلايا وتوضع العينة في أنبوبة بلاستيكية و تحفظ في درجة تجمد منخفضة , و توضع في إناء به هيدزوجين سائل , و بدلك يتم الحفاظ على التنوعات الوراثية المختلفة للنوع الواحد , و تستخدم وقت الحاجة .
    4) نقل الأجنة بين الأنواع surrogqtes pqreent
    يتم نقل الأجنة من الأنواع التي في خطر إلى الأنواع المستأنسة و تلعب القطط المسانسة دورا هاما في حمل أجنة الط الصحراوي الهندي . و هناك محاولات لزيادة أعداد الظبي الأفريقي بهده الطريقة .
    5) جماعات تزاوجية:
    تقوم حدائق الحيوان و حدائق النباتات بعمل جماعات تزاوجية لأنواع عديدة لحماية تكاثرهاى و حفظ نوعها .
    6) الأخصاب الصناعي :
    يتم الأخصاب الصناعي لبعض إناث الكائنات سواء من خلايا دكرية مباشرة أم مجمدة مأخودة من دكور أصحاء ., كما هو الحال مع الباندا العملاقة .
    7) الأستنساخ :coloning
    يعتبر أحد التقنيات الحديثة لإنتاج افراد جديدة بواسطة خلايا جسدية لإنتاج افراد مشابهه تماما للأصل لزيادة عدد الأفراد , و الحفاظ على نوعها خاصة في حالات صعوبة إتمام التكاثر بطريقة طبيعية .
    8) زراعة الأنسجة :
    تستخدم هده التقنية في حالات النباتات حيث يتم زراعة أجزاء من النبات معمليا ثم نقلها إلى بيئات طبيعية .
    9) المحميات العملاقة :meaga reserves
    و هي مساحة كبيرة تتضمن منطقة طبيعيية مستقرة و تشتمل في نفس الوقت على أنشطة إنسانية
    10) إعادة زراعة الغابات :reaforestation
    يتم إستزراع الغابات التي تم إنتزاع كسائها النباتي , و كدلك تنظيم الحياة البرية , و تأسيس ممارسات زراعية غير مدمرة للبيئة .
    • حماية التنوع البيولوجي :
    كأستجابة لأزمة التنوع الحيوي بعد الدمار الدمار الدي لحق به من جراء الممارسات البشرية الغير مسؤولة نشأ مجال جديد يعتني بحماية هدا التنوع الحيوي و الأنظمة البيئية المختلفة هو conservation biology و يرتبط هدا المجال بمفاهيم بيولوجية عديدة منها : الوراثية داخل الجماعة و التطور و اليئة و إدارة الحياة البرية .
    و قد قسمت الأنواع الحية التي لا بد من الأهتمام بها من حلال البحث و الدراسة إلى ما يلي :
    1- الأنواع المهددة : threàtened speciesو vulneràbl تشمل الأنواع التي يتعرض أفرادها للأضمحلال .
    2- الأنواع النادرة :ràre species و تنطبق على كل من الجماعة التي يكون عدد أفرادها قليلا بوجة عام او على تلك الأنواع المحددة المعيشة في منطقة صغيرة . و بالرغم من ان ندرة بعض الكائنات قد لا بالضرورة تعرضها للأنقراض , فإن العناية بها واجبة و خوفا من ان تؤدي الندرة للأنقراض .
    3- الأنواع التي في خطر :endàngered species و تشمل تلك الأنواع التي تواجه تهديدا قد يؤدي الى إنقراضها في مدة قصيرة
    و لكي يحافظ النسان – بإعتباره جزء من الطبيعة – على موارد كوكبه التي في طريقها للأنتهاء من مصادر طبيعية بيولوجية
    فغن العناية تقتضي و ضع عدة إستراتيجيات تقوم على ك
    5. حماية الكائنات البرية في موطنها البري
    6. حماية الكائنات البرية في موطن يتم إدارته بواسطة الأنسان , حيث يعني بإطعام الكائنات و تكاثرها , و هي في النهاية تعيش في موطنها الطبيعي
    7. حماية الكائنات داخل حدائق الحيوان , و المحافظة على خصائص أفرادخا الوراثية
    8. الحفاظ على المادة الوراثية فقط في صورة متجمدة و دلك لأستحدامها في الأبحاث العلمية المستقبلية
    و يبين الجدول التالي حالة التنوع الحيوي في العالم :
    الجماعة في خطر مهددة معرضة للخطر نادرة المجموع
    الثدييات 167 1 143 39 350
    الطيور 111 0 69 122 302
    الزواحف 36 4 39 41 120
    البرمائيات 8 0 9 20 37
    الأسماك 79 3 135 83 300
    الرخويات 69 0 22 20 109
    الحلقيات 2 0 8 1 11
    العناكب 1 0 1 1 3
    القشريات 4 0 3 9 16
    الحشريات - 2 150 155 424
    المجموع 592 10 579 491 1672


    • وهذه أمثلة على التدابير العالمية لحماية التنوع الحيوي:
    أولا″:- ففي المناطق الجنوبية الغربية وجنوب شرق أريزونا للمكسيك كان المشروع مستمر لمدة 6سنوات وكانت عدة وكالات ومنظمات بيئية تدعم عودة lobos (الذئاب) إلي المناطق
    الجنوبية الغربية وذلك لتجديد التنوع الحيوي وذلك بإنشاء محمية للذئاب ومن ناحية أخري أبدت الولايات المتحدة الاهتمام بإعادته إلي هذا الموطن وشرط إن يعود بشكل جماعات منظمة وكذلك في المناطق التي يتم تربية الماشية فيها ويدعم أشخاص وكالة حماية الحياة البرية عودة الذئاب لأنه كان الموطن الأصلي لها ،حيث انه في أوائل القرن السابع عشر 17th بوصول المستعمرين البريطانيون وماشيتهما إلي أمريكا الشمالية ،قاموا بإبادة كل الذئاب وكذلك قامت حملة أخري من الصيادين بقتل الذئاب وذلك عن طريق التسميم والحرق ونصب الكمان لها،بحيث استأصلوا حوالي90% بحيث انخفضت إلي 48%،بذلك أدي نقص هذه الذئاب إلي تغيرات فظة وصارمة في الأنظمة البيئية، وهناك بعض الوكالات والمنظمات الحاجة إلي مفترس أخر ونتيجة للنقص في الافتراس لحيوان الأرانب وبذلك يؤذي إلي نقص في عددها إلي مستويات ما قبل العشرينات ولوحظ مند وان ثم التخلص من الذئاب في المنطقة الجنوبية الغربية زاد عدد قطعان الأيل والظبي وبقاء الذئاب مرغوب وضروري وذلك للمحافظ علي التنوع الحيوي وإبقاء العمليات البيئية المهمة ولتزويد منافع اقتصادية وجمالية وترفيهية وروحية للناس John All man فبين العالم الإحيائي بان العلاقة بين الإنسان والذئاب كانت بتبني الإنسان القديم سمات التركيب وسلوك الذئب العائلي في كفاءته الخاصة وفرصته للبقاء ، ونجد إن الذائب تبحث عن الفريسة الضعيف والمريضة وبذلك تعزز هذه العملية الحماسة الوراثية والصحة العامة للفريسة ،وتخلق بعدها بقعة بيئة ساخنة عندما تترك ورائها بقايا الجثث وبذلك تأتي كل من النسور وصيادو السمك والغربان وغيرها. كما تنجح الخنافس واللافقاريات الاخري وتجدب طيور أخري تجمل معها البراغيث والقمل فتعمل علي تفتيت الجثة وتتحلل البقايا وتعتبر بذلك سماد للأعشاب وتكون أكثر خضرة وأثخن.
    ثانيا″:- ففي فنزويلا في عام 1990ف أعطت محمية غابة إلي قبيلة محلية بحجم النمسا والكثير من الأمم المتقدمة تحتاج إلي حماية دائما أيضا وكذلك جهود المنظمات الأهلية والحكومية المختلفة ونجد أن المحميات التي تتبع المؤسسات الحكومية نجد أنها التنوع الحيوي بها قليل بينما التي تتبع المؤسسات الأهلية فتنوعها الحيوي عالي، ونلاحظ انه أغلبية المناطق المتنوع حيويا توجد في المناطق الأقل تقدما بحيث تفتقر إلي المصادر المالية لحمايتها.
    ثالثا″:- ففي أمريكا حيث درس العالم البيئي William New mark خسارة نوع من اللبونة في الحدائق العامة وأبلغت هبوطا خطيرا في نوعها بالنسبة لعدد المنتزهات الموجود الكبيرة جدا ففي منتزه يوسمايت بكاليفورنيا فقد 36% من نوعه التي تقريبا 20 مرة اكبر من بريس فقد 23%من نوعه ،ويشير علماء البيئة لهذه المحمية البيئية المعزولة بأنها كجزر بيئية،والجزر البيئية الصغيرة يحث لها هبوط في النوع والسكان وكذلك لوجود تباين بين سكانها وذلك لعدم وجود كمية كافية لعيش بعض أنواع وكذلك الحيوانات الواسعة النطاق لها أثر خصوصا والمحمية الصغيرة للبيئة لها شروط غير حية مختلفة عن المحمية الكبيرة،ما يجعلها أقل مضايفة للنوع،وكذلك النشاطات البشرية لها تأثير علي المحمية ، ويعتبر المنتزه المركزي في نيويورك مدرج كأحد المنتزهات 14 الأفضل في العالم لمراقبة الطيور.
    رابعا″:- ففي جنوب إفريقيا في منزه كروغار حيث ذبح العديد من الفيل وذلك لتخفيض حجم القطيع ، ونتيجة للزيادة السكانية في إفريقيا فان الضغوط السكانية تهدد المنتزهات من أثيوبيا إلي زمبابوي ومن كينيا إلي السنغال وان حجم منتزه كروغار الضخم 2.5حجم حديقة يلو ستون العامة أي 950 كيلومتر (600ميل) يحيط سياج المنتزه، ويفسر الإحيائيين بأن الجزر البيئية تميل إلي امتلاك أنواع اقل من الجزر البيئية المتاخمة والفكرة المهمة في التنوع الحيوي هي فتح ممرات للحياة البرية ،بحيث تسمح البيئة لمرور الكائن من بيئة لآخري وليتربي مع كائنات أخري ،ويزيد التنوع الوراثي للنوع ،وفرصة أفضل لضمان البقاء، والارتباطات بين الجزر البيئية يفتح بيئة جديدة،والنقص في الغذاء في بيئة معينة يمكن أن يوازن بالهجرة إلي المنطقة الاخري.
    خامسا:- في الهند يوجد بمنطقةالتاميل بجنوب الهند صيادون مهرة يصطادون الثعابين , و يستطيعون بسهولة و بما يملكون من موهبة شبة أسطوربة اقتناصها , و القضاء على كل ما ما تمثلة او تنتجه القارة الهندية . و قبل ان يحرم الأتجار في هده الثعابين قبل عام 1972 ستطاع هؤلاء الصيادون قتل ملايين الثعابين في مقاطعة شينجلبات , و عندما صدر القانون لتحريم صيدها كان هدا في واقعة تصريحا بحرمان هؤلاء من التجارة رابحة , و لأن الحاجة أم الختراع , فقد تحايل هؤلاء على القانون بوضع خطط بديلة في نهاية السبعينات من القرن الماضي , و كان من بينها صيد الثعابين و أسرها , ثم نزع سمها , ثم تركها مرة أخرى لتعود إلى حياتها في الغابات , و بهده الطريقة تمكنت 99% من الثعابين من الإفلات من مصيرها المحتوم .
    سادسا :- في الفلبين وضع برنامجا للمحافظة على أنواع الحيوانات التي انخفض عددها في الفلبين , و الذي بلغ 13 حيوانا فقط في عام 1990 و لكنهم الان و بعد تنفيد هذا البرنامج وجدوا من خلال أحدث إحصائية أعلنت في ديسمبر 1997 , أن اكثر من نصفها يعيش في الان في أماكن خاصة
    و في عام 1967 أعلن عن نشران النسر الأصلع قد أصبح احد الأنواع المتعرضة للأنقراض خلال ذلك القرن (العشرين ) , وخاصة و أن عدد ه قد وصل إلى أقل من 450 زوجا في اوائل الستينات من القرن الماضي و لبصل على عدد يفوق 5000 زوجا , مما جعله الان يخلرج من قائمة النواع المهددة بالأنقراض.
    و لأهمية هذا الطائر فقد اختارته الولايات المتحدة ليكون رمزا للدولة في عام 1782 و و ليستمر في الحياة , و ليحلق في كل مكان حتى لو لم يكن رمزا لها .
    و في محاولات مضنية للحفاظ عاى سمكة ذات السيف من الأنقراض و فقد نجحت الجهود التي بدأت منذ فترة في منع اصطيادها و التي و صلت إلى قيام العديد من الفنغدق و المطاعم بشطب وجبة السمكة ذات السيف من قائمة وجناتها
    • مقترحات لحماية التنوع الحيوي للبيئة:-
    كما في كل القضايا البيئي يمكن للشخص أن يقدم مساهمات مهمة وذلك بالعمل علي المحافظة علي التنوع الحيوي وان يصبح جزء من الحل فهذه بعض التعليمات:-
    1- استعمال المصادر ذات الحاجة فقط.
    2- استخدام الأغراض والمعدات المعادة تصنيعها.
    3- الاعتماد علي مصادر الطاقات المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية بشكل اقتصادي.
    4- المساعدة في أعادة الأنظمة البيئية.
    5- المحافظة وتنظيم النسل بما يكفل الجهود الخاصة والحكومية في كافة أنحاء العالم لتزويد خدمات تحديد النسل وإبطاء النمو السكاني.
    6- التعريف بالتنوع الحيوي والمشاكل البيئية الاخري ونشر الوعي بين أفراد المجتمع وذلك عن طريق الحملات التربوية ،إعلانات تلفزيونية ،صحف ،ملصقات ، كتب ،ومنظمات وجمعيات أهلية.





    الخلاصة : -
    في النهاية ومن خلال ماتقدم قد يشعر بعضنا بالاحباط عندما يدركون فداحة ماتتعرض له الانواع من انقراض هذه الايام غير انهم يمكن ان يشعروا بالتحدي لما يحدث وان يجعلوا ذلك دافعا لهم للقيام بشىء ما لوقف هذا التدمير بناء على ماسوف نتخذه من قرارات وما نؤديه من اعمال او ما نمنعه منها خلال العقود القليلة القادمة التي سوف تحدد الانواع التي ستبقى حية في العالم ، وعلى الرغم من التاريخ 2100 الذي حددته اتفاقية كيوتو اشهر واهم الاتفاقيات المعقودة لهذا الغرض حيث تلزم الدول المتقدمة بخفض الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بنحو 5.2 % بحلول 2008 و2012 وانه اذا استمر انبعاثها تؤدي في النهاية للجفاف والفيضانات وارتفاع مستوى البحاروفناء بنى الكائنات الحية بحلول2100بالرغم من ان التاريخ المذكور قد يكون بعيدا ولكن الاحداث الطبيعية التي تقع في دقائق قد تختصر مسافات زمنية طويلة.وان الاختبار الحقيقي لنجاح علم صون التنوع الحيوي هو مدى قدرته على صون الانواع والمجتمعات الحيوية فإذا تمكن نوع مهدد من البقاء في موائله الطبيعية وان يواصل تطوره حينئذ يمكن القول ان هذا العلم ادى دوره .
    واخيرا فإنه لابد من لفت النظر الى ان حماية البيئة وتنوع الاحياء ليس مهمة قاصرة على الحكومات او المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال بل لابد من وجود دور لمنظمات العمل الاهلي ومنظمات المجتمع المدني وحماية التنوع مسؤلية جماعية يصعب فيها فصل الفرد عن المجتمع.
    تقبلي تحياتي :ـ كدي

  11. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    السودان
    المؤهل العلمي
    ماجستير في المناخ والارصاد الجوي
    المشاركات
    1

    رد: التنوع الحيوي و البيئة

    مشكورين جدا على هذه المعلومات القيمة وربنا يجعلها في ميزان حسناتكم انشالله

    جزاكم الله الف خير

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. العلاقة بين الزراعة والاقتصاد والتأثير علي الاقتصاد العالمي
    بواسطة الصباح النجار في المنتدى عالم المواضيع الزراعية العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-01-2009, 11:11 PM
  2. دليل زراعة النباتات الملائمة لمشاريع التشجير في مناطق البيئة المختلفة
    بواسطة أمل الحياة في المنتدى منشورات زراعية وابحاث
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-05-2009, 04:51 PM
  3. التقييم الحيوي للمبيدات الحيوية
    بواسطة الصباح النجار في المنتدى عالم الأسمدة والمبيدات والبذور
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-02-2009, 11:07 PM
  4. ازرع وابتكر من خامات البيئة
    بواسطة سندس في المنتدى عالم الأفكار والتجارب الزراعية
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 05-20-2009, 09:07 PM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Untitled-1